القسطنطينية . . . اسطنبول حاليا

القسطنطينية كانت المدينة والعاصمة الرومانية والبيزنطية واللاتينية ، و من الإمبراطوريات العثمانية القسطنطينية (باليونانية : Κωνσταντινούπολις Konstantinoúpolis أو Κωνσταντινούπολη Konstantinoúpoli ؛ باللاتينية : Constantinopolis ) . في 324 م كانت بيزنطة القديمة ، والعاصمة الجديدة للإمبراطورية الرومانية من قبل قسطنطين الكبير ، حتى يوم 11 مايو لعام 330 . في القرن ال 12 ، كانت المدينة أكبر و أغنى المدن الأوروبية .

في النهاية ، انخفضت الامبراطورية المسيحية الشرقية الأرثوذكسية المعروفة باسم الإمبراطورية البيزنطية في الشرق إلى مجرد العاصمة وضواحيها ، وانخفضت إلى الإمبراطورية العثمانية في معركة تاريخية من 1453 . ثم أصبحت المدينة العثماني الرابعة والأخيرة حتى انهيارها في عام 1923 والذي استعيض مع جمهورية تركيا مع أنقرة العاصمة الحالية .

ظلت المدينة نفسها و ازدهرت كعاصمة للمسلمين في العهد العثماني ؛ ومع ذلك ، عاد العلماء لحجز اسم ” القسطنطينية ” للمدينة في الفترة من 330-1453 المسيحية ، مفضلا ” اسطنبول ” لاسم المدينة في قرون لاحقة . ومع ذلك ، واصلت العديد من الكتاب الغربيين للإشارة إلى المدينة بالاسم لكبار السن في (القسطنطينية ) في العصر الحديث .

لا يزال يستخدم اسم ” القسطنطينية ” من قبل أعضاء في الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية في عنوان واحد من أهم الزعماء ، و البطريرك الأرثوذكسي في مقرها بالمدينة ، يشار إليها باسم ” صاحب معظم الإلهية الكل لقداسة بطريرك القسطنطينية روما الجديدة و البطريرك المسكوني ” .

وقد اشتهرت القسطنطينية ل دفاعاتها الضخمة . على الرغم من المحاصرة في العديد من المناسبات من قبل مختلف الشعوب ، واتخذت لحملة الجيش الصليبية الرابعة ، في 1261 من قبل مايكل الثامن بالايولوغوس ، و في عام 1453 من قبل السلطان العثماني محمد الثاني .

شيد الجدار لأول مرة من قبل قسطنطين الأول ، و كان يحيط بالمدينة من قبل جدار مزدوج حوالي 2 كم ( 1.2 ميل) الى الغرب من الجدار الأول ، بدأ خلال القرن الخامس قبل 5 ثيودوسيوس الثاني .

بنيت المدينة على سبعة تلال وكذلك على القرن الذهبي و بحر مرمرة ، وبالتالي قدمت حصنا منيعا يضم القصور الرائعة والقباب ، و الأبراج .

وقد اشتهرت أيضا بالروائع معمارية مثل كنيسة آيا صوفيا ، و قصر المقدسة من الأباطرة ، و المضمار ، و البوابة الذهبية ، وتبطين السبل المقنطرة والساحات . القسطنطينية بها العديد من الكنوز الفنية والأدبية وذلك في العام 1204 و 1453 . وقد هجر سكانها تقريبا عندما سقطت على يد الأتراك العثمانيين ، ولكن المدينة نهضت بسرعة ، وأصبحت مرة أخرى بحلول منتصف 1600 بإعتبارها أكبر مدينة للعاصمة العثمانية في العالم .

تأسست المدينة في الأصل باعتبارها المستعمرة اليونانية تحت اسم بيزنطة في القرن 7 قبل الميلاد . حتى تحول إلى اسم Konstantinoupolis ( ” مدينة قسنطينة ” ، القسطنطينية ) بعد إعادة الأساس تحت الإمبراطور الروماني قسطنطين الأول ، الذي نقل عاصمة الإمبراطورية من القاعدة التاريخية وروما و بيزنطة في 330 م ، وعينت لعاصمة جديدة نوفا روما أو ” روما الجديدة ” .

الاسم التركي الحديث للمدينة ، اسطنبول ، وهو مستمد من المدينة اليونانية بعبارة العيس القصدير بولين ( εις την πόλιν ) ، ومعناها ” في المدينة ” أو ” إلى المدينة” . ويستخدم هذا النمط في المدن اليونانية الأخرى التي غزاها العثمانيين (مثل أزمير ، ” EIS Smyrnen ” ؛ إزنيق ، ” EIS Nikaian ” ) وقد استخدم هذا الاسم في التركية جنبا إلى جنب مع القسطنطينية ، و التكيف الأكثر رسمية من القسطنطينية الأصلية ، خلال فترة من الحكم العثماني ، في حين واصلت اللغات الغربية في الغالب للإشارة إلى مدينة القسطنطينية حتى أوائل القرن 20 . بعد إنشاء الجمهورية التركية في عام 1923 ، وبدأت الحكومة التركية بالاعتراض رسميا على استخدام القسطنطينية بلغات أخرى حتى طلب تغيير الاسم لاستخدام اسم أكثر شيوعا للمدينة .

يمكنك الاطلاع على مقالات منوعة من خلال :
مدينة كوالالمبور … العاصمة و اكبر المدن في ماليزيا
مدينة اسطنبول … عاصمة الثقافة الاوروبية
مدينة ميورقة … اكبر منطقة حضرية في اسبانيا

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

(1) Reader Comment

  1. A
    A
    2016-07-30 at 23:18

    القسطنطينية اسم تاريخي عظيم علما ان محمد الفاتح هو من فتحها

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *