يسعى مجلس التعاون إلى تحقيق التكامل والترابط بين الدول الأعضاء

كتابة: نيرة محمد آخر تحديث: 29 أكتوبر 2022 , 17:18

يسعى مجلس التعاون إلى تحقيق التكامل والترابط بين الدول الأعضاء

نعم صحيح وذلك من خلال :

وضع مفاهيم أساسية منها؛ التعامل بينهم على شريعة الدين الإسلامي وتوحيد أهداف الأمة العربية، يعرف أيضاً باسم مجلس التعاون لدول الخليج العربية GCC، اختصاراً للمسمى باللغة الإنجليزية وهو The Cooperation Council for The Arab States of The Gulf، الذي تأسس لأول مرة في عام 1981 مـ، أي في عام 1401 هـ، ويضم ستة من الدول العربية، المملكة العربية السعودية، الإمارات العربية المتحدة، قطر، سلطنة عمان، الكويت والبحرين، والهدف منه هو إنشاء وحدة عربية متعاونة ومترابطة وتعزيز الروابط بين هذه الشعوب العربية.

من أهداف مجلس التعاون لدول الخليج :

  • من أهداف مجس التعاون، تبادل الخبرات بهدف تحسين الوضع الاجتماعي والمعيشي لمواطني الدول الأعضاء.
  • تشارك دول مجلس التعاون الخليجي في حفظ الأمن والسلام الدوليين.
  • تحقيق مفهوم الوحدة والتكامل بين أعضاء مجلس التعاون الخليجي، بالإضافة إلى توحيد الجهود المبذولة لتطوير البلاد.
  • دعم وتعزيز الروابط والصلات بمختلف أنواعها بين الدول الأعضاء وبين مواطنيها، وبالتالي يشعر الجميع أنهم داخل وحدة عربية موحدة.
  • يهدف مجلس التعاون الخليجي إلى تأسيس نفس المؤسسات، ثم اتباع نفس النظم والاستراتيجيات في المجالات السياسية، المالية، الاقتصادية، الزراعية، السياحية، الإدارية، التشريعية، المجالات الحيوانية والثروات السمكية وغيرها من ثروات هذه الدول الستة.
  • إقامة مشاريع مشتركة بين الدول الستة في مجالات عديدة، مثل الصناعات التقنية والبحث العلمي وغيرها.
  • من أهداف مجلس التعاون لدول الخليج أيضاً، تعزيز فرص العمل المشترك في القطاعات الخاصة.
  • توحيد الهوية والقيم بين الدول الستة الموجودة داخل مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
  • تيسير العقبات وأي معوقات أمام التجارة والاستثمار بين وفي هذه الدول العربية الستة، من خلال إنشاء السوق العربية المشتركة والتي دخلت حيز التنفيذ في عام 2008.
  • الاعتماد على السبل التكنولوجية في تقديم الخدمات المختلفة للزوار ورجال الأعمال من دول مجلس التعاون الخليجي.

من مجالات التعاون الأمني بين دول المجلس :

  • التعاون في مجال الدفاع المدني.
  • تسهيل الانتقال وتبادل السلع.
  • مكافحة جرائم المخدرات والإرهاب.
  • التعليم والتدريب الأمني.
  • الإعلام الأمني.
  • التعاون في مجال المرور.

التعاون في مجال الدفاع المدني: منذ عام 1993، وافق مجلس التعاون الخليجي على إنشاء نظام موحد بينهم للدفاع المدني، وأيضاً استراتيجيات قبول المتطوعين، بالإضافة إلى وضع خطط متبادلة بينهم، من أجل احتواء حالات الهجرة عند اندلاع الكوارث الطبيعية أو الحروب، بالإضافة إلى اتباع شروط موحدة في مجال الأمن الوقائي.

تسهيل الانتقال وتبادل السلع: حقق مجلس التعاون الخليجي GCC، هذا الهدف من خلال إقرار عدة إجراءات، على سبيل المثال:

  • تنقل المواطنين بين الدول الأعضاء بالهوية الشخصية، والآن يتبع نظام البطاقة الذكية في المرور بين السعودية، الإمارات، البحرين، سلطنة عمان، الكويت وقطر.
  • وجود وسائل نقل متنوعة على حدود هذه الدول، بهدف سهولة الدخول والخروج لمواطني الدول الأعضاء.
  • إلغاء الأختام الرسمية عند المغادرة.
  • تأسيس ممرات خاصة لنقل مواطني الدول الأعضاء بدون إجراءات دخول أو خروج معقدة.
  • من إجراءات مجلس التعاون لتيسير تبادل السلع، منح سائقي الشاحنات الوطنية وما عليها من بضائع، تصريح دخول دون شرط وجود كفيل أو وكيل محلي لمؤسسة أو جهة العمل.

مكافحة جرائم المخدرات والإرهاب:

  • وضعت دول اتحاد الـ GCC، تشريعات مشتركة ومتفق عليها في عقاب مهربين المواد المخدرة.
  • من مجهودات المجلس في مجال مكافحة المخدرات، هو التصديق على إنشاء مركز المعلومات الجنائية لمكافحة المخدرات في مجلس التعاون الخليجي، الذي بدأ العمل به في عام 2010.
  • صدقت دول المجلس في عام 2004، على اتفاقية مشتركة لمكافحة جرائم الإرهاب في الدول العربية الستة.
  • من جهود المجلس في مكافحة الإرهاب وضع قوائم إرهابية موحدة، يتم التعديل فيها باستمرار للإبلاغ عن هذه العناصر المخربة والمنظمات الإرهابية.

التعليم والتدريب الأمني:

  • وضع واعتماد دليلين عسكري وتعليمي في مجال التدريب الأمني في الدول الأعضاء، يعتبر من أهم جهود المجلس في تعزيز ودعم المجال الأمني بين دول المجلس.
  • تبادل المعلومات والخبرات بين المكاتب الأمنية في دول المجلس، مثل تجربة البحرين في الأكاديمية الملكية للشرطة، فيما يتعلق بقضية الاتجار بالبشر.

الإعلام الأمني: هو اتفاق دول الخليج الستة منذ اجتماعهم المشترك الذي تم عقده في عام 2008، على تدشين مجموعة من البرامج التوعوية في المجال الأمني، وكل ما يتعلق به من أجل ترسيخ مبادئ الإعلام الأمني في أذهان المواطنين.

التعاون في مجال المرور:

  • إعطاء لوحات سيارات للمواطنين مؤقته في حالة فقدانها أثناء التواجد في دول التعاون.
  • عدم السماح بترخيص السيارات ذات عجلة القيادة اليمنى أو التي تم تعديلها.
  • رخص قيادة أصحاب الهمم يتم وضع علامة مميزة عليها، وأيضاً على السيارة نفسها.
  • قانون مروري موحد بين دول التعاون الخليجي، بهدف القضاء على المشكلات المرورية.

من أجل التعرف على المزيد من جهود مجلس الـ GCC، لدعم القضية الأمنية بين الدول الأعضاء، تفضل بزيارة الرابط من هنا.

لمجلس التعاون الخليجي إنجازات متعددة ومتنوعه من أهمها

  • الإنجازات الاقتصادية.
  • مجالات الإنسان والبيئة.
  • التعاون القضائي.
  • التعاون في مجال الزكاة.

الإنجازات الاقتصادية:

  • العملة الموحدة والتعاون النقدي.
  • الاتحاد الجمركي على المستويين الإقليمي والدولي.
  • التعاون التجاري والمواطنة الاقتصادية وإنشاء السوق الخليجية المشتركة.
  • التعاون في المجال الزراعي، الصناعي، الاتصالات، الطاقة، الماء، الكهرباء، النقل، الإبداع والبحث العلمي وكافة المجالات.

مجالات الإنسان والبيئة:

  • التعاون التعليمي المشترك بين دول التعاون الخليجي، ووضع مواد دراسية موحدة تقوم على معايير جودة عالمية.
  • توحيد الجهود المبذولة في الرعاية الصحية، وتوفير الخدمات بشكل موحد لكافة مواطنين الدول الأعضاء، بجانب تأسيس رابطة الأطباء الخليجيين وإدراجها في المجلس.
  • التعاون الإسكاني وتنسيق قواعد وإرشادات مشتركة في مجال تأسيس الوحدات السكنية.
  • العمل الرياضي والشبابي المشترك.
  • دعم العمل الاجتماعي المشترك بين مواطني الدول الأعضاء.

التعاون القضائي:

  • تأسيس اتفاقية موحدة لقانون الأحوال الشخصية.
  • إصدار وثيقة الكويت للنظام المدني الموحد في الدول الأعضاء.
  • وثيقة مسقط للتسجيل العقاري العيني.

التعاون في مجال الزكاة:

  • إنشاء لجان مشتركة للتوعية بأهمية الزكاة وأحكامها، وفقاً للشريعة الإسلامية.
  • الاهتمام بوضع دراسات تتناول الأوضاع الاجتماعية والمعيشية، حتى تتمكن الدول الأعضاء من تحديد نسبة الفقر في المجتمع.
  • التأكد من وصول مبالغ الزكاة لمستحقيها في الدول الأعضاء الستة.
  • تنمية مهارات البحث الاجتماعي لتحديد المتبرعين والمستحقين للزكاة.

ليس ذلك فقط بل هناك الكثير من الإنجازات والتعاون المشترك بين دول الاتحاد الخليجي، ومنها:

  • العمل العسكري المشترك.
  • التعاون في مجالات الثقافة والإعلام.
  • السياسة الخارجية.
  • الاتحاد الخليجي الجمركي.
  • مجالات المحاسبة والتجارة المالية.

ملحوظة: للتعرف تفصيلياً على أبرز إنجازات الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي، يمكنك النقر على هذا الرابط.

مشاريع مجلس التعاون الخليجي

  • مشروعات السكة الحديد.
  • السوق الخليجية المشتركة.
  • اكسبو 2020 دبي.

مشروعات السكة الحديد:

إنشاء سكك حديدية تربط بين دول الاتحاد الخليجي، والذي يبدأ بدولة الكويت ثم يمر على الدمام بالمملكة العربية السعودية، منها إلى قطر ثم إلى البحرين، ومن السعودية إلى الإمارات في العين وأبو ظبي، ثم وصولاً إلى مسقط العاصمة العمانية.

السوق الخليجية المشتركة:

تم التصديق من قبل مجلس التعاون على إنشاء السوق العربية المشتركة في عام 2007، بهدف تيسير المرور ونقل البضائع بين الدول الأعضاء وتعزيز التعاون الاقتصادي من خلال المنافسة في الأسواق الخليجية المختلفة.

اكسبو 2020 دبي: لتعزيز الإبداع والتقدم التقني والاكتشافات العلمية، ولا شك أن حدث اكسبو دبي شغل دول العالم وجذب اهتمامها، منذ بدايته في الأول من شهر أكتوبر لعام 2021، وانتهائه في نهاية شهر مارس لعام 2022، يمكنك الاطلاع على بقية المشروعات والتفاصيل الدقيقة الخاصة بها من خلال الرابط من هنا[1] [2] [3]

إشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى