علاج الحكة في المناطق الحساسة للمتزوجات

كتابة: Abeer mahdey آخر تحديث: 10 نوفمبر 2022 , 03:24

علاج الحكة في المناطق الحساسة للمتزوجات

  • أوقفي استخدام الصابون.
  • راجعي اختيارك للفوط الصحية.
  • استخدمي كريم لمكافحة الحكة.
  • ضعي القليل من الفازلين الطبي.
  • علاج عدوى الخميرة مع الإصابات المتكررة.
  • استمتعي بحمام دافئ.
  • استخدمي كمادات باردة.

يشيع بين النساء ظهور أعراض الحساسية والحكة في المنطقة الحساسة في وقتٍ ما من حياتهم، غالبًا قد أصبتِ من قبل أو أنتِ مصابة الآن بالحكة وتبحثين عن طريقة للسيطرة عليها، إليكِ عزيزتي بعض العلاجات والطرق المتبعة للحد من الشعور بالحكة :

أوقفي استخدام الصابون : بعض أنواع الصابون قد تسبب لكِ حساسية وحكة في المنطقة الحساسة، يقول دكتور شافير : (إن تغيير منتج من المنتجات التي تستخدمينها يوميًا قد يحدث فارقًا هائلًا)، يمكنك استخدام أنواع الصابون المضادة للحساسية، عليك مراجعة نوع الصابون الذي تستخدمينه في الاستحمام.

صابونة

راجعي اختيارك للفوط الصحية : إذا كنتِ تستخدمين الفوط الصحية التي تحتوي على عطور فربما تتحسسين منها وتشعرك بالحكة، يقول دكتور شافير : (إذا كنتِ تشعرين بالحكة خاصةً أثناء دورتك الشهرية، فاختاري فوط صحية غير معطرة، أو مصنوعة من خامات عضوية).

فوط صحية

استخدمي كريم لمكافحة الحكة : هناك بعض الكريمات التي تساعدك على التخلص من الحكة المهبلية والتي تُصرف دون وصفة طبية مثل كريم فاجيسيل (Vagisil)، فهو يشكل طبقة واقية على بشرتك لتخفيف تهيج البشرة، ويمكنك استخدامه مع الحكة الناجمة عن استخدام المضادات الحيوية، أو الحكة التي تسببها الإفرازات.

كريم فاجيسيل

ضعي القليل من الفازلين الطبي : قد تشعرين بالمزيد من الحرقة عن التبول لذا يمكنك وضع طبقة من الفازلين ثم غسلها بعد التبول والمسح برفق، ولكن إذا كنتِ تعانين من عدوى الخميرة فقد يجعل الفازلين الأمر أسوأ، ولكن الفازلين الطبي أكوافور (Aquafor) يسمح للبشرة بالتنفس، فهو غير ضار مع عدوى الخميرة كما أنه يعمل على تهدئة البشرة.

فازلين أكوافور

علاج عدوى الخميرة مع الإصابات المتكررة : العديد من النساء قد يعتقدن أن الحكة بفعل عدوى الخميرة، ولكن هذا غير صحيح في كل مرة، فقد تكون لها أسباب أخرى، ولكن في حالة أنكِ عانيت من عدوى الخميرة في السابق فيمكنك استخدام لمكافحة عدوى الخميرة العلاج المصروف بدون وصفة طبية خاصةً إذا كنت تعانين الآن من نفس الأعراض السابقة.

استمتعي بحمام دافئ : قد يوفر لكِ حمام الماء الدافئ الاسترخاء، ولكن مع الحكة فإنه مهدئ لطيف جدًا للحكة وخاصةً إذا قمتِ بإضافة ملح إبسوم إلى حمامك، وعليكِ تجفيف منطقة المهبل بعد الحمام الدافئ جيدًا باستخدام مجفف الشعر البارد.

ملح إبسوم

استخدمي كمادات باردة : يمكنك استخدام كيس من الثلج أو وسادات التبريد لتهدئة المنطقة ولكن مع حاجز من القماش مثل منشفة أو قطعة من الملابس الداخلية حيث أن الاستخدام المباشر قد يتسبب في زيادة تهيج البشرة، ومن حسن الحظ أن استخدامات الكمادات الباردة لا يستلزم وصفة طبية.

أسباب الحكة المهبلية

  • المنتجات الكيميائية المستخدمة يوميًا.
  • سلس البول.
  • بعض الأمراض الجلدية.
  • العدوى الفطرية.
  • التهاب المهبل البكتيري.
  • الأمراض المنقولة جنسيًا.
  • قمل العانة.
  • ما قبل انقطاع الطمث.
  • التوتر والضغط العصبي.
  • سرطان المهبل.

تشعرين بحكة مستمرة، أو متقطعة، أو تتكرر لديك الشعور بالحكة وبعض الأعراض الأخرى، إليك عزيزتي أسباب الحكة المهبلية :

المنتجات الكيميائية المستخدمة يوميًا : نستخدم يوميًا بعض المنتجات التي قد تتلامس مع الأعضاء الحساسة وتتسبب في تهيج الجلد والشعور بالحكة لاحتوائها على الكحول والأصباغ والعطور وغير ذلك من مهيجات البشرة، وإليكِ بعض هذه المنتجات التي عليك تجنب وصولها إلى المهبل : 

  • الصابون، وصابون الاستحمام السائل، وفقاعات حوض الاستحمام.
  • البخاخات الأنثوية.
  • الدش المهبلي.
  • موانع الحمل الموضعية.
  • الكريمات والمراهم، والمستحضرات الموضعية المختلفة.
  • المنظفات.
  • ورق التواليت المحتوي على عطور.
  • الفوط الصحية المعطرة.

سلس البول : إذا كنتِ مصابة بسلس البول فقد يكون هو السبب الرئيسي في إصابتك بالحكة.

بعض الأمراض الجلدية : قد يكون شعورك بالحكة عرضًا لمرض جلدي حيث تسبب كل من الأكزيما والصدفية احمرارًا وحكة في المنطقة التناسلية، والأكزيما هي عبارة عن طفح جلدي يصيب مرضى الربو والحساسية فتظر بشكل احمرار مثير للحكة وتقشُّر في الجلد، أما الصدفية فهي بقع حمراء متقشرة ومثيرة للحكة تظهر في فروة الرأس وعلى المفاصل، وكلًا من الأكزيما والصدفية قد يمتد إلى منطقة الفرج.

العدوى الفطرية : تعيش الفطريات في المهبل بشكل طبيعي ولا تسبب مشاكل في العادة ولكنها قد تنمو بشكل مفرط مما يتسبب في العدوى الفطرية أو ما يُطلق عليها عدوى الخميرة المهبلية، ومن أعراضها الحكة والشعور بالحرقان ونزول إفرازات مهبلية بيضاء سميكة القوام يمكن أن تكون بدون رائحة أو تظهر لها رائحة مثل رائحة العجين المخمَّر، وقد يتسبب في إصابتك بعدوى الخميرة بعض الأسباب التالية :

  • تناولك لبعض المضادات الحيوية التي تقضي على البكتيريا الجيدة (التي تحافظ على توازن بيئة المهبل).
  • إذا كنتِ في فترة الحمل حيث التغيرات الهرمونية الكثيرة والمتكررة.
  • الاختلالات الهرمونية في فترة ما قبل الدورة الشهرية.
  • إذا كنتِ مصابة بالسكري أو ضغط الدم غير المنضبط.

التهاب المهبل البكتيري : تحدث الالتهابات المهبلية البكتيرية بسبب عدم توازن البكتيريا النافعة والضارة في المهبل، لا تظهر أعراض الالتهاب البكتيري بشكل دائم، وأعراضه هي : الحكة، وظهور إفرازات رمادية أو بيضاء أو رغوية رائحتها غريبة.

الأمراض المنقولة جنسيًا : بعض الأمراض التي تُنقل عبر العلاقة الجنسية تُسبب الحكة وإليه بعض هذه الأمراض : 

  • الثآليل التناسلية.
  • الكلاميديا.
  • السيلان.
  • الهربس التناسلي.
  • داء المشعرات.

تتسبب هذه الأمراض المنقولة جنسيًا في الحكة المهبلية كما تظهر مع الحكة بعض الأعراض الأخرى مثل : الإفرازات المهبلية غير الطبيعية، والقروح التناسلية، والألم المصاحب للتبول.

قمل العانة : يمكن أن تنتقل إليك هذه الحشرات الصغيرة المزعجة عن طريق العلاقة الجنسية أو الفراش أو المناشف وتبدأ أعراضها في الظهور بعد خمسة أيام من الإصابة، فتبدأين بالشعور بالحكة وقد تظهر بعض البقع الزرقاء بسبب اللدغات وقد يصاحبها حمى.

ما قبل انقطاع الطمث : في فترة ما قبل انقطاع الطمث يبدأ هرمون الاستروجين في الانخفاض مما يؤدي إلى ترقق أنسجة المهبل وجفافه وقلة مرونته وقد تصيبك تلك التغيرات بالحكة وتهيج البشرة، كما أنك قد تعانين من ألم أثناء العلاقة الجنسية ونزيف بعدها.

التوتر والضغط العصبي : تؤثر حالتك النفسية السيئة على صحتك وصحة جهازك المناعي مما يجعلك أكثر عرضة للعدوى بشكل عام وعدوى الجهاز التناسلي بشكل خاص، وقد أظهرت بعض الدراسات التي أُجريت على الحيوانات تأثر صحة المهبل بالسلب في حالة الإجهاد والتوتر بسبب إفراز هورمون الكورتيزول.

سرطان المهبل : على الرغم من كون سرطان المهبل مستبعد في الكثير من الأحيان إلا أنه قد يكون تشخيصًا صحيحًا لبعض النساء خاصةً إذا كانت الحكة لا تزول أو تتحسن بالعلاج/ وعندما تظهر تغيرات في لون وسماكة البشرة في المنطقة التناسلية، وقد يصاحبه النزيف أو الإفرازات الدموية في غير مواعيد الدورة الشهرية، وقد لا يسبب سرطان المهبل أي أعراض على الإطلاق، وللاطمئنان عليكِ اللجوء للطبيبة النسائية والخضوع للفحص لاستبعاد سرطان المهبل، وتلقي العلاج المناسب.

عليك زيارة الطبيب في حالة

استمرار الحكة لأكثر من أسبوع، أو كانت مصاحبة لبعض الأعراض الأخرى مثل :

  • ظهور تقرحات أو بثور في المنطقة التناسلية.
  • ألم في الأعضاء التناسلية.
  • احمرار أو تورم المنطقة التناسلية.
  • إفرازات مهبلية متغيرة الشكل واللون والرائحة عن المعتاد.
  • الشعور بعد راحة أثناء العلاقة الجنسية.[1][2]
إشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى