لماذا تقل الإصابة بمرض داء الشعرية في البلاد المسلمة

كتابة: Dina Ahmed آخر تحديث: 12 نوفمبر 2022 , 02:19

تقل الإصابة بمرض داء الشعرية في البلاد المسلمة

بسبب عدم تناول لحم الخنزير الغير مطهو جيدًا .

داء المشعرات أو الشعرينات، أو الديدان الشعرية الحلزونية، هو مرض ناتج عن تناول اللحوم النيئة الغير مطهوة بشكل جيد، وتلك اللحوم تكون تابعة لحيوانات مريضة، ومصابة بيرقات ديدان تُسمى الـ trichinella، وهي ديدان حلزونية تعمل على حدوث العدوى بشكل شائع وكبير، وتكون تلك الحيوانات من الحيوانات البرية الآكلة للحوم مثل الدببة و الكوغار، وبعض الحيوانات النهمة أي الحيوانات الآكلة للحوم والنباتات، مثل الخنازير الداجنة والخنازير البرية، وهي أكثر الحيوانات الحاملة للمرض، والتي يكثر تناولها في البلاد الأجنبية، وبالتالي يكون المرض منتشر هناك، وقليل في البلاد الإسلامية ويرجع ذلك إلى عدم تناول المسلمين إلى الخنازير نظرًا لكونها من المحرمات التي حرمها الله عز وجل في كتابه الكريم. [1]

أسباب مرض داء الشعرية

  • أكل اللحوم النيئة.
  • أكل اللحوم المصابة.
  • تناول الخنازير.
  • تناول الدببة.
  • تناول لحم البقر المخلوط بلحم الخنازير.
  • فرم اللحوم في مفرمة كان بها لحم مصاب.

يصاب الشخص بمرض الشعرينات عند أكل اللحوم الغير ناضجة والغير مطهية بشكل جيد، وأيضًا عند أكل اللحوم التابعة للحيوانات المصابة بالديدان الحلزونية الطفيلية، يصاب الإنسان عند تناول تلك اللحوم، أما الحيوان فيُصاب من الأساس عند تناوله لحيوان آخر مصاب، وتكون تلك الحيوانات حيوانات برية مثل الدببة، والكوجر، والذئاب والخيول، والفقمة، وحصان البحر، والخنازير وما إلى ذلك، وتُعد الفقمة هي أصل اللحوم الموبؤة في كل مكان في العالم، هناك أيضًا حيوانات مستأنسة يتم تربيتها في الحظائر مثل الخنازير والخيول، ولكن يتم إصابتها بالطفيليات عند تناولها من القمامة، أو تناولها لبقايا لحوم مريضة، وعلى الرغم من أن الخنازير من أشهر الحيوانات الحاملة لأمراض عدة مسببة لأمراض عدة إلا أنها تُعد من مصادر العدوى الأقل شيوعًا ويرجع ذلك إلى زيادة الرقابة الموجودة على علف الخنازير، والمنتجات التابعة لها في الولايات المتحدة الأمريكية، أما في البلاد الإسلامية فهي ممنوعة بشكل تام، أما الحيوانات البرية الأخرى فتُعد مصدر شهير لمعظم حالات مرض داء الشعرينات في البلاد الأجنبية، وبشكل خاص في الولايات المتحدة الأمريكية، أما ارتباط الأبقار بداء الشعرينات فهو ليس إلا أن هناك لحم للبقر مخلوط بلحم الخنازير، وليس أن البقر يأكل من لحوم مصابة وذلك لأن الأبقار من الحيوانات العشبية، كما يمكن أيضًا أن تحدث حالات إصابة بداء الشعرينات عند فرم لحوم سليمة بلحوم أخرى موبوءة بالمرض في مفرمة واحدة. 

أعراض مرض داء الشعرية

  • أعراض أولية.
  • أعراض ثانوية.

تتنوع الأعراض والمؤشرات في مرض الشعرينات ومدى حدتها أو خفتها على عدد اليرقات التي تم تناولها من قِبل الحيوان، وبالتالي تنقسم الأعراض إلى جزئين أعراض أولية وأعراض ثانوية، وإليك هي:

الأعراض الأولية: يتم ابتلاع المصاب ليراقات الدودة الحلزونية، أو الدودة المستديرة، في تكيسات صغيرة جدًا محتوية على الطفيل، ومن ثم يتم تحلل العصارات الهضمية في الكبسولة، ومن ثم تخرج اليرقات إلى داخل الجسم، ومن ثم تدخل إلى جدار الأمعاء الدقيقة، ثم بعد ذلك تنمو وتتطور وتتجول إلى ديدان كاملة، ثم تتزاوج داخل الأمعاء الدقيقة، ثم بعد ذلك تبدأ الأعراض في الظهور بعد يوم أو أثنين من الإصابة، وتلك هي الأعراض الأولية، وإليك هي:

  • الإصابة بالإسهال.
  • الشعور بألم في المعدة.
  • الشعور بإرهاق.
  • الغثيان.
  • القيء.

الأعراض الثانوية: تبدأ الأعراض الثانوية في الظهور بعد مرور اسبوع من الإصابة بالعدوى، حيث تقوم الديدان الإناث البالغة يرقات، من ثم تمر هذه اليرقات عبر جدار الأمعاء الدقيقة، ومن ثم تجري إلى مجرى الدم، ومن ثم تظل تنتقل إلى داخل الجسم وتقوم بدفن نفسها بين الأنسجة العضلية، بعد ذلك تقوم كل يرقة بالالتفاف حول نفسها على هيئة كيس، وتعيش داخل الأمعاء على نفس الهيئة لمدة قد تصل لشهر أو لسنوات كل ذلك داخل الأنسجة العضلية، أما عن الغزو فيبدأ للأنسجة من قِبل اليرقات بعد أسبوعين، وقد تمتد المدة إلى ثماني أسابيع من العدوى، وتكون الأعراض ما يلي:

  • الحمى الشديدة.
  • الشعور بقشعريرة.
  • آلام في العضلات.
  • وجع المفاصل.
  • الضعف العام في الجسم.
  • الصداع الشديد.
  • تورم الجفون والوجه.
  • الإصابة بالحساسية اتجاه الضوء.
  • وجود حكة بالجلد.
  • احمرار العين.
  • حدوث مشكلة بالتنفس.
  • ضعف الحركة. [2]

علاج مرض الشعرينات

  • المضادات الحيوية.
  • مسكنات للألم.

في الحالات الخفيفة من الممكن ألا تظهر أي أعراض للمرض، ولكن بصفة عامة يمكن أن يتم علاج داء الشعرينات بأخذ الأدوية المضادة للطفيليات، وفي الحالات الخفيفة قد تفي مسكنات الألم بالغرض، أما في حالة غرس اليرقات في العضلات حينها يكون العلاج شبه مستحيل، وفي حالات الإصابة الشديدة يكون المرض مميت. [3]

إشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى