هل يعد النفط أهم مصادر الطاقة في العالم

كتابة: مشيرة كامل آخر تحديث: 12 نوفمبر 2022 , 02:18

يعد النفط أهم مصادر الطاقة في العالم

نعم حيث يمثل ما يقرب من 39% من استهلاك الطاقة العالمي .

وهو المصدر الأكثر استخدامًا في العالم، ويمثل قطاع النفط والغاز حوالي 50% من إجمالي الناتج المحلي للمملكة وحوالي 70% من عائد الصادرات المتمثل في منظمة أوبك، وهناك ما يقرب من 60%من إجمالي إنتاج المملكة العربية السعودية من أربعة حقول هي الغوار والسفانية والظلوف والبري والغاز الطبيعي يمثل 50%من إنتاج حقل الغوار، وبسبب النمو السكاني والتطور في قطاع الصناعة، زاد الطلب على الطاقة الكهربائية بمعدل 6%بين عامي 1990 و2016، المملكة العربية السعودية وإيران وقطر أكبر ثلاث دول منتجة للغاز في الشرق الأوسط؛ حيث تمثل 17% و 27% و 34% على التوالي من إنتاج الشرق الأوسط، ويصل احتياطي الغاز الطبيعي في المملكة العربية السعودية عام 2019 إلى 237.4  تريليون قدم مكعب ويمثل حوالي 18%من احتياطي مجلس التعاون الخليجي و 3% من احتياطي العالم، وعلى حسب وكالة الطاقة الدولية قد تستحوذ إيران والسعودية على نسبة 70% من إجمالي زيادة الاستهلاك في الشرق الأوسط عام 2025. [1]

مصادر الطاقة الأكثر استخدامًا في العالم

  • النفط.
  • الفحم.
  • الغاز الطبيعي. 
  • الكهرومائية.
  • الرياح الطاقة النووية.
  • الطاقة الشمسية.
  • الطاقة الحرارية والكتلة الحيوية والنفايات.   

النفط: يمثل 39% من استهلاك الطاقة في العالم، وقد نما استهلاك النفط عام 2014 بنسبة 0.8% عن الأعوام السابقة مسجلًا أعلى معدلات نمو مع غيره من أنواع الوقود الأحفوري، رغم انخفاض الطلب على الديزل؛ نتيجة لضعف الاقتصاد في حين تزايد الطلب على المقطرات الخفيفة، ويستخرج النفط من الأرض، وتوجد كميات كبيرة منه تحت سطح الأرض، ويتدفق البترول إلى سطح الأرض، ويوجد البترول في مستويات أعمق من أعمق الآبار التي تم تطويرها واستِخراج النِفط منها بالفعل، وهو طاقة غير متجددة مثل الفحم والغاز الطبيعي، ولا توجد طريقة لزيادتِه؛ فقد تَكّون على مدار ملايين السنين؛ حيث كانت الطحالب تموت في البحار، وتختلط بمواد عضوية ورواسب أخرى مدفونة تحت سطح الأرض، وبعد جفاف البحار تَكوّن ما يُعرف بالأحواض الرسوبية،  وفي داخل أعماق قاع هذه الأحواض تم ضغط المواد العضوية بين طبقات الأرض، وهي عبارة عن أطنان هائلة من الرواسب والصخور، وفي غياب الأكسجين تمامًا وبفعل درجات الحرارة المرتفعة، تَحوّلت المواد العضوية إلى مواد شمعية تُسمى الكيروجين، ومع زيادة ضغط درجات الحرارة، تحوّل الكيروجين إلى الهيدروكربونات، وهي مواد كيميائية  تتحوّل إلى أشكال مختلفة مثل الوقود الأحفوري، الفحم، الغاز الطبيعي، والنفط. [2]

الفحم: يعتبر الفحم من أسرع أنواع الوقود الأحفوري نموًا؛ وذلك لسرعة تصنيعه في الصين، وقد نما بمعدل 2.9%، ولكن انخفضت حصته في الاستهلاك العالمي للطاقة؛ ويعد سبب التراجع في استخدام الفحم إلى استبدال الصين – وهي تعتبر أكبر مستهلك للفحم – إلى استخدامها لأنواع وقود أخرى، كما نمت منشآت الطاقة الكهرومائية بشكل كبير في الصين، إلا أن الهند لا تزال تستهلك الفحم كمصدر للطاقة وزاد معدل استهلاكها إلى 11.1% من استهلاك الفحم، أي ما يعادل 360.2 مليون طن نفط.

الغاز: تلعب تغيرات درجات الحرارة دورًا رئيسيًا في زيادة الطلب على الغاز؛ حيث نما استهلاك الغاز بمعدل متوسط يصل إلى 2.4%، وقد تأثر الاستهلاك بسبب انخفاض درجات الحرارة في أوروبا، وسجلت أوروبا أكبر انخفاضًا في استهلاك الغاز بمعدل 11.6%، ورغم ذلك تعتبر أوروبا القارة الأكثر استخدامًا للغاز الطبيعي وتليها أمريكا الشمالية.

الطاقة الكهرومائية : يستمر استهلاك الطاقة الكهرومائية في الزيادة، وهي مصدر سريع للطاقة بحصة عالمية تزيد عن 6% ؛ حيث استحوذت قارة آسيا والمحيط الهادي على الحصة الأكبر، وكذلك الصين والتي تضم أكبر طاقة كهرومائية في العالم، ويعد نمو الطاقة الكهرومائية أحد عوامل الانخفاض النسبي في تكاليف استهلاك الطاقة بشكلٍ عام.

الطاقة النووية : تعتبر الولايات المتحدة هي المستهلك الرئيسي للطاقة النووية تليها فرنسا، وتسعى اليابان إلى توليد الطاقة النووية واستهلاكها. 

الرياح: تساهم طاقة الرياح في توليد الكهرباء في العالم بمعدل 3%، وتُعد ألمانيا المستهلك الرئيسي حيث تجاوزت الولايات المتحدة الأمريكية كأكبر منتج ومستهلك لطاقة الرياح في العالم.

الطاقة الشمسية: حققت الطاقة الشمسية كمصدر للطاقة المتجددة مكاسب سريعة؛ حيث وصلت المكاسب إلى أربع أضعاف تكلفة إنتاجها في السنوات الماضية، وساهمت الطاقة الشمسية بحوالي 15% من نمو الطاقة في العالم وأيضًا سُجِّلت ألمانيا كدولة رائدة في استخدام الطاقة الشمسية.

الطاقة الحرارية الأرضية والكتلة الحيوية والنفايات : بلغ إجمالي استخدامها إلى أكثر من 1.6 مليار طن من مُكافئه النفطي؛ مما يجعلها جزءًا هامًا  من الطاقة المتجددة، وتعتبر الطاقة الحرارية الأرضية أكثر رسوخًا من غيرها، تستهلك الولايات المتحدة الأمريكية الطاقة الحرارية، وكذلك كينيا والسلفادور وأيسلندا ونيوزلاندا. [3]

من موانئ تصدير النفط في المملكة ميناء

تم اكتشاف النفط في المملكة بكميات كبيرة عام 1938، حين اكتشف سوكال كميات هائلة من البترول في الدمام بالقرب من الخليج العربي، وبدأت في تصديره عام 1939 بكميات قليلة؛ حتى انتعش التصدير في نهاية الحرب العالمية الثانية، ولقد دخلت المملكة العربية السعودية حقبة جديدة من صناعة النفط عام 1980، واكتشفت العديد من الرواسب الضخمة من النفط الخام، وتوالت الاكتشافات والعثور على حقول جديدة من النفط، ومن موانئ تصدير النفط في المملكة ما يأتي:[4]

  • ميناء جدة الإسلامي. 
  • ميناء الملك عبد العزيز بالدمام.
  • ميناء الملك فهد الصناعي بينبع.
  • ميناء الملك فهد الصناعي بالجبيل.
  • ميناء رأس المشهاب.
  • ميناء رأس الغار.
  • ميناء رأس التنورة. 
  • ميناء ضبا. [5]

يمتاز بأنه أكبر حقول النفط على اليابسة مساحةً وانتاجًا على مستوى العالم

هو حقل الغوار .

هناك 9 مجمعات تكرير في المملكة العربية السعودية تنتج البنزين والزيت وغاز البترول والكيروسين ووقود الطائرات وزيت الديزل الكيروسين، وأكبرها حقل الغوار، وهي عبارة عن مصافي متقدمة تكنولوجيًا، وتنتج 8 مليون برميلًا يوميًا معظمها للتصدير، وتسعى للوصول إلى 12 مليون برميلًا يوميًا، والسعودية أكبر منتج ومصدر للنفط؛ ولذا تلعب دورًا محوريًا في الاقتصاد العالمي في مجال صناعة الطاقة. [4]

إشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى