أمثلة مسابقات الروبوت المحلية

كتابة: د شيماء الدالي آخر تحديث: 22 نوفمبر 2022 , 01:39

من أمثلة مسابقات الروبوت المحلية

الأولمبياد الوطني للروبوت .

تركز كل مسابقات الروبوت المحلية على التعلم من خلال الروبوتات وخاصة في المجالات المتعلقة بالعلوم والتكنولوجيا والرياضيات والهندسة وتهدف إلى تطوير مهارات الطلاب من خلال التعلم المرح في المسابقات، وخلال المسابقة يمكن للمعلم أو ولي الأمر أو غيرهم من البالغين في مساعدة الفريق وتوجيهم ولكن لا يسمح لهم ببرمجة أو بناء الروبوت ففي لعبة WRO Double Tennis تهدف إلى تطوير الطالب في المجالات التالية في العمل الجماعي والإبداع والتواصل وحل المشكلات وفي تعلم مهارات البرمجة الأكثر تقدماً وفي التواصل بين الروبوتات وتطوير المهارات الهندسية العامة مثل إطلاق الكرة على الأشياء ذات الأحجام المعينة وبناء الروبوتات التي يمكنها الدفع وبناء روبوتات متعددة الاتجاهات.[1]

مسابقة السومو (المصارعة) يقوم فيها الروبوت

بدفع الروبوت الأخر حتى يخرج من منصة المسابقة .

هي من مسابقات الأولمبياد الوطني للروبوت الذي تنظمه الإدارة العامة للتعليم وتكون عبارة عن قيام الطلاب بعمل بحث علمي عبارة عن إيجاد حلول لمشاكل هندسية واقعية باستخدام التكنولوجيا ومن خلال بناء وتصميم روبوت يقوم بعمل مهام متعددة على أرض الملعب، وتكون عبارة عن منافسة بين اثنين روبوت لهم مواصفات محددة في حلبة دائرية حيث أن كل فريق يقوم بوضع الروبوت الخاص به في مكان محدد في الحلبة وعند انطلاق صافرة البداية ينشب اشتباك بين الروبوتين ويكون هدف كلاً منهما دفع الآخر خارج حلبة السباق وتتكون المسابقة من ثلاث جولات مدة كل جولة ثلاث دقائق ما لم يتم الحصول على جولة إضافية ويرجع ذلك إلى الحكام، وتعتمد مسابقة السومو على العمل الجماعي وأن يكون الروبوت مستقلاً في تصرفاته ولا يتوجه له أي أوامر من أجهزة تحكم خارجية، ومسابقة السومو تظهر مهارة الطلاب في البرمجة والميكانيكا والتصميم.[2]

مسابقة أولمبياد الروبوت العالمي

هي مسابقة دولية للأطفال والشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و19 سنة وهي من المسابقات التي توفر فرصة لتعلم المجالات الخاصة بعالم الكمبيوتر والتكنولوجيا والروبوتات والهندسة والرياضيات بشكل ترفيهي ويتقدم للمسابقة أربعة فئات عمرية وهي تقام أولاً كمسابقات إقليمية ثم عالمية، وتقام المسابقة العالمية كل عام في بلد مختلف ويكون مكان المسابقة عبارة عن ورش عمل وقاعات عرض بمساحة 22000 متر مربع موزعة على عدة قاعات.[3]

شروط الاشتراك في مسابقات الروبوت العالمية

  • أن يكون المشترك في أحد الفئات العمرية الآتية مرحلة الابتدائي حتى عمر ال12 سنة أما المتوسط من سن ال13 إلى 15 سنة أما الفئة العليا فتكون من 16 إلى 19 سنة.
  • أن يكون أبعاد الروبوت 25 سم × 25 سم × 25 سم.
  • أن تكون كل لغات البرمجة المستخدمة متوافقة مع إطار عمل المتحكم spike / NXT / EV3.
  • هناك شرط مفاجئ يتم الإعلان عنه عند بداية المسابقة حيث يكون الهدف منه معرفة قدرة الطلاب على تغيير هيكلية الروبوت بشكل يتناسب مع هذا الشرط.
  • الفريق يتكون من مدرب واحد وعضوين أو ثلاث أعضاء كحد أقصى.
  • أن يكون الروبوتات عبارة عن قطع غير مجمعة وعند بدء المسابق سيكون لكل فريق 150 دقيقة يقوم في خلالها ببناء وتجميع أجزاء الروبوت الخاصة بهم بدون الاستعانة بأي تعليمات لتجميعه.[4]

قيم هيئة أولمبياد الروبوت العالمية

  • التنوع.
  • العمل بروح الفريق.
  • الشغف.
  • التعاون.
  • التمكين.

التنوع : حيث من حق أي شاب من مختلف بلاد العالم المشاركة في أولمبياد الروبوت العالمية.

العمل بروح الفريق : الفريق لا يمكن أن ينجح من غير التعاون والنزاهة وتكوين الصداقات.

الشغف : يحدث التعلم عندما يكون جميع أعضاء الفريق في حالة تدفق ومرح.

التعاون : تقدم هيئة أولمبياد الروبوت العالمية برامج علمية ومبتكرة تعتمد على تقنيات وموضوعات شائعة.

التمكين : تساعد هيئة أولمبياد الروبوت في إنشاء مهندسين ورواد في المجال الرقمي.

هيئة أولمبياد الروبوت العالمي هي منظمة مستقلة وغير ربحية حيث أنها تستثمر جميع الإيرادات من الرسوم والرعاية لدعم أهدافها وهي إدخال الروبوتات في تعليم العلوم والهندسة والتكنولوجيا والرياضيات في جميع أنحاء العالم.[5]

مسابقات الروبوت المفتوحة

وهي تتكون من ثلاث فئات عمرية الابتدائية وتكون حتى عمر الثاني عشر والمتوسطة من عمر الثالث عشر حتى الخامسة عشر سنة أما العليا فتكون من عمر السادسة عشر إلى التاسعة عشر سنة وهي مسابقة تعتمد على فكرة المشاريع حيث يقوم الطالب بعمل حلول روبوتية ذكية لها علاقة بموضوع المسابقة كما يقوم الطالب بتقديم فكرة المشروع والروبوت الخاص به، ولا يوجد أي شروط على الأدوات المستخدمة في تلك المسابقة سواء كانت على المتحكم أو بقية الأجزاء الموجودة في المشروع ولكن الفريق الذي يستخدم متحكمات NXT / EV3 / spike التي تقدمها شركة ليغو كمحركات أساسية يكون لهم الحق في الفوز بجائزة ليغو للإبداع والتي تقدمها شركة ليغو التعليمية ويمكن للفريق الذي يستخدم الروبوت السعودي (روبو نيوم) الفوز بجائزة روبونيوم المحلية، ويتكون الفريق في المسابقات المفتوحة من مدرب وعضوين أو ثلاث أعضاء كحد أقصى ويجب أن تكون أبعاد الروبوت المقدم 2m × 2m × 2m خلال يومي المنافسة.[6]

المسابقة التي يقوم فيها الروبوت بتنفيذ عدة مهام محددة

الفيرست ليغو.

هي عبارة عن مسابقة تعتمد على التحديات التي تتعلق بالموضوعات التي تتغير كل عام والطلاب الذين يشاركون فيها تتراوح أعمارهم بين التسعة والست عشرة سنة فهي تساعد الطلاب على بناء مستقبل أفضل له كما تساعده في البحث وحل المشكلات وفهم البرمجة والهندسة، وتعد قيم أولمبياد الروبوت العالمي هي أساس تلك المسابقة كما أنها تعتمد على الابتكار والتعاون والاكتشاف بحيث يزيد ثقة الطلاب في أنفسهم ويزيد حماسهم ويكون لديهم المهارات التي سوف يحتاجونها في سوق العمل ويتكون الفريق في مسابقة الفيرست ليغو من أربعة طلاب.[7]

تطبيقات الروبوت في حياتنا

  • في الرعاية الصحية.
  • الاستكشاف تحت الماء.
  • مساعدة حراس الأمن.
  • استكشاف الفضاء.

في الرعاية الصحية : يمكن للروبوت أن يساعد الطبيب في إجراء عملية جراحية وأن يوفر العلاج للمريض واستخدام الأطراف الصناعية ومثال على ذلك الروبوت دافنشي الذي يمكن أن يساعد الطبيب الجراح في إجراء العمليات الجراحية المعقدة التي لها صلة بالقلب والرقبة والرأس والأعضاء الحساسة الأخرى، وتم إنشاء ريبورتات تقدم دعم إضافي للأشخاص الذين يخضعون لإعادة التأهيل بعد السكتات الدماغية وإصابات العمود الفقري.

الاستكشاف تحت الماء : تعد الروبوتات خياراً رائعاً لاستكشاف الأماكن التي لا يمكن للإنسان الوصول إليها بسهولة مثل أعماق المحيط حيث في أعماق المحيط يوجد الكثير من ضغط الماء مما يصعب على البشر النزول لأسفل.

مساعدة حراس الأمن : إنها لفكرة جيدة استخدام الروبوت كحارس أمن حيث أنه لن يكون معرض للخطر مثل الأمن البشري وحالياً يوجد شركة مشهورة جداً في الولايات المتحدة تسمى knightscope لديها روبوتات أمنية مستقلة تقوم بمساعدة حراس الأمن البشري فهم يتمتعون بالذكاء وسرعة تنفيذ الأوامر في الوقت الفعلي كما أن لديهم القدرة على حماية البشر من الجرائم مثل السطو المسلح والعنف والضرب.

استكشاف الفضاء : في الفضاء توجد الكثير من الأشياء التي تمثل خطراً على رواد الفضاء ومنها صعوبة تجول رائد الفضاء على سطح المريخ للحصول على عينات من التربة أو إصلاح مركبة فضائية في الفضاء.[8]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى