نماذج مجتمعات التعلم المهنية

كتابة: د شيماء الدالي آخر تحديث: 23 نوفمبر 2022 , 11:05

نماذج مجتمعات التعلم المهنية

مجتمعات التعلم المهنية عبارة عن مجموعة من المعلمين يتعاونون معاً من أجل تعلم أفضل للطلاب ويمكن أن تكون مجتمعات التعلم في أي مستوى دراسي وفي أي مادة دراسية فهو يضمن الاتساق بين التعلم الأكاديمي والاجتماعي والعاطفي للطالب، وعادةً يجتمع المعلمون في مجتمعات التعلم مرة على الأقل شهرياً وفي ذلك الاجتماع لا بد أن يستمع مدير المدرسة إلى ملاحظات المعلمين حول خطط الدروس والمجالات التي يحتاجون فيها المزيد من التطور المهني حتى نتخلص من الحواجز التي تعيق التعلم المهني، ومن مهام المعلمين في تلك الاجتماعات أن يحددون أهدافاً مشتركة تساعد في حصول الطالب على تعلم أفضل والتعاون بينهم لتحديد أفضل أساليب التعلم اعتماداً على البحوث التربوية وخبرات المعلمين على أرض الواقع وتحليل عمل وبيانات الطلاب من أجل النهوض بالتعلم والدراسة.[1]

نماذج التعلم المهني

ما هي خصائص مجتمعات التعلم

  • القيادة المشتركة أو الجماعية.
  • الإبداع الجماعي.
  • الرؤية المشتركة.

القيادة المشتركة أو الجماعية : تؤدي العلاقة بين إدارة المدرسة والمعلمين في مجتمعات التعلم إلى القيادة المشتركة مما يجعل الفريق يشعر بأن لهم نفس الهدف ويتشاركون في اتخاذ القرارات الذي يؤدي إلى النهوض بالمدرسة، كما أن دعم المعلمين لمدير المدرسة هو من أهم الموارد البشرية في مجتمعات التعلم المهنية.

الإبداع الجماعي : في مجتمعات التعلم المهنية يعمل الأفراد دائماً على تنمية قدراتهم مما يؤدي لتحقيق النتائج التي يرغبون فيها فيتم اكتشاف أنماط جديدة للتفكير، كما يتعلم المعلم استخدام أفكار وطرق جديدة في حل المشكلات، والأدوات التي يستخدمها المعلم للإبداع الجماعي هي الرؤية المشتركة والظروف الاجتماعية والمادية.

الرؤية المشتركة : المقصود بالرؤية هي الهدف أو الغرض فالرؤية ليست مجرد الموافقة على فكرة جديدة ولكنها صورة ذهنية توضح ما هو مهم للفرد وللمؤسسة ويتم تشجيع المعلمين ليس فقط في المشاركة في تطوير الرؤية المشتركة ولكن أيضاً استخدام تلك الرؤية في صنع القرار حول طرق التعلم والتدريس في المدرسة، فالهدف الأساسي لمجتمعات التعلم المهني هو تعلم الطلاب.[2]

ما هي مجتمعات التعلم المهنية

هي عبارة عن مجتمعات تسعى المدرسة من خلالها إلى وضع الأسس التي تسهل عملية التعلم حيث أن إنشاء مجتمع من المتعلمين يعني بناء ثقافة مختلفة ووجود رؤية مشتركة وتعاون مشترك تحت قيادة كلاً من المعلم والمدير ومن خلال مجتمعات التعلم المهني تهدف المدرسة إلى خلق بيئة تدعم عملية التعلم وتنمية شعور الفرد بأهمية العمل الجماعي كما يتعلم اتخاذ القرارات وتنمية التفكير الإبداعي وتعلم مهارات البحث العلمي، فالمدرسة لم تعد المصدر الوحيد للمعرفة ولذا فهي بحاجة إلى التميز للحفاظ على بقائها ولذا فهي بحاجة إلى تطوير سلوكيات ومهارات المعلم مما يساهم في المشاركة الفعالة في العملية التعليمية.[3]

مميزات مجتمعات التعلم المهنية

  • تحسين جودة التعليم.
  • إنشاء شبكة كبيرة بين المعلمين وأولياء الأمور والاستشاريين الخارجيين.
  • استمرارية اكتساب مهارات وممارسات تعليمية جديدة.
  • تقديم الدعم الفكري والعاطفي.
  • حافزاً للابتكار والإبداع.
  • زيادة الشعور بالانتماء.

تحسين جودة التعليم : أكد الخبراء أن مجتمعات التعلم المهنية تساعد على تحسين جودة التعليم حيث أنها تتطور من السلوكيات والمهارات والمعرفة كما أنها تزيد من كفاءة المعلمين وتتطور من قدرتهم على إيصال المعلومات وتزيد من الترابط بين الطلاب والمعلم وأولياء الأمور وغيرهم من الموظفين، كما يتمكن المعلم من الوصول إلى طرق التدريس الحديثة وتنائجها والاستماع إلى تجارب الزملاء المختلفة وإجراء مناقشات بينهم مما يؤدي إلى معرفتهم بوجهات نظر جديدة وبناء استراتيجيات تعليمية أفضل.

إنشاء شبكة كبيرة بين المعلمين وأولياء الأمور والاستشاريين الخارجيين : يؤدي إنشاء تلك الشبكة الكبيرة إلى تقديم لدعم للطلاب والمعلمين ويتيح للمعلم طرق وممارسات أفضل في التعامل مع الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة وإيجاد طرق يستطيع من خلالها أولياء الأمور المشاركة في تعليم أبنائهم.

استمرارية اكتساب مهارات وممارسات تعليمية جديدة : حيث أن التعاون بين المعلمين والمهنين يؤدي إلى استمرارية اكتساب مهارات وممارسات تعليمية جديدة وسيشعر المعلمون أنهم عائلة وليس زملاء عمل وسيتم نقل كل تلك المعرفة والمهارات للطلاب مما يزيد من كفاءتهم وتحسين النتائج التعليمية وتقليل الاختلاف في جودة التعلم بين المعلمين أو المواد الدراسية أو الصفوف.

تقديم الدعم الفكري والعاطفي : تعتبر مجتمعات التعلم المهنية مصدراً جيداً لتقديم الدعم الفكري والعاطفي حيث يشعر المعلمون بالمساعدة المتبادلة بينهم مما يحفزهم على القيام بعملهم بشكل أفضل وسهولة تقبلهم لأساليب التعلم الجديدة وتعزيز شعورهم بالانتماء والثقة بالنفس والثقة عند التعامل مع المشاكل المعقدة وكل هذا يعود بالنفع على الطالب حيث يكون لديهم فرصة لتنمية إمكانياتهم.

حافزاً للابتكار والإبداع : تعد مجتمعات التعلم المهنية حافزاً للابتكار والإبداع فهي تقوم على الأفكار والمصالح المشتركة والمرونة والالتزام والتفكير في وجهات نظر الأخرين والنقد البناء والعصف الذهني من أجل إيجاد حلول جديدة وأكثر فعالية لحل المشكلات المشتركة مما ينتج عن ذلك تحفيز الابتكار والإبداع.

زيادة الشعور بالانتماء : ولا يقتصر ذلك على المعلمين فقط ولكنه يشمل الطلاب والموظفين وأولياء الأمور فمن خلال التعاون المتبادل سيشعر كل فرد بأنه جزء من مجموعة كبيرة تعمل بلا تعب لتقديم الأفضل للطالب كما سيشعر الطلاب بأن مدرستهم جديرة بالثقة، ومن خلال مجتمعات التعلم المهني يتواصل المعلمون بشكل أفضل مع أولياء الأمور لتلبية احتياجات الطلاب.

إن الهدف من المؤسسات التعليمية والمدارس هو تقديم تعليم ذي جودة عالية للطلاب ولهذا السبب تحاول المدارس باستمرار تحسين طرق التدريس الذي يسمح بتطوير إمكانيات الطلاب، ومجتمعات التعلم المهني هي إحدى تلك الطرق فهي توفر فرص تعاون أفضل بين المعلمين كما أنها تساعد المؤسسات التعليمية في تبادل الخبرات بين بعضهم البعض.[4]

التحديات التي تواجه مجتمعات التعلم المهني

  • تلبية احتياجات كل طالب.
  • معرفة أهمية الوقت في تعلم الطلاب.
  • معرفة المعلم كيفية التعاون بشكل فعال.
  • لا يوجد الكثير من الأبحاث التي تؤكد كفاءة مجتمعات التعلم المهني.

تلبية احتياجات كل طالب : الهدف الرئيسي من مجتمعات التعلم المهني هو تعاون المعلمين من أجل تلبية احتياجات الطلاب ولذا يجب في نهاية الاجتماع أن تكون الإجراءات التي اتفق عليها الفريق تهدف إلى تلبية احتياجات الطلاب وتنمية مهارة تلو مهارة لديهم والتعمق بما يكفي للوصول إلى احتياجاتهم، ولا يجب أن تتوقف المناقشات حتى يفهم كل معلم ما يمكن للطلاب القيام به وما لا يمكنهم القيام به ووضع استراتيجيات لتلبية هذه الاحتياجات.

معرفة أهمية الوقت في تعلم الطلاب : من خلال مجتمعات التعلم المهني لا بد للمعلم أن يعرف كيفية استخدام الوقت في تلبية احتياجات الطلاب والتعلم بشكل أفضل وأن يعرف المعلم أن كل طالب له طريقة يستوعب ويفهم من خلالها التعليم وكل طالب لا يتطور بنفس السرعة وأنه يجب تعديل الوقت والمواد الدراسية والمدارس من أجل تلبية احتياجات الطالب.

معرفة المعلم كيفية التعاون بشكل فعال : بالتأكيد مجتمعات التعلم المهني بحاجة إلى التعاون الفعال بين المعلمين والذي قد يجد فيه المعلم صعوبة خاصةً في البداية فقد اعتاد المعلم على الاستقلالية في التدريس.

لا يوجد الكثير من الأبحاث التي تؤكد كفاءة مجتمعات التعلم المهني : على الرغم من عدم وجود الكثير من الأبحاث التي تثبت كفاءة مجتمعات التعلم المهني كبرنامج تطوير ولكن نجد أن العديد من البلدان التي تعتمد أنظمتها على مجتمعات التعلم المهني لها أداء أعلى في التعليم على مستوى العالم.[5][6]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى