ما هو التنوع الوراثي 

كتابة: Sana Mallah آخر تحديث: 23 نوفمبر 2022 , 13:10

التنوع الوراثي هو

الاختلاف في الحمض النووي ما بين الأفراد داخل الأنواع .

من الممكن أن يحدث التنوع الوراثي بسبب الطفرة أو التحور الجيني، والانحراف الجيني، وتدفق الجينات. والتنوع الوراثي أو التنوع الجيني هو نتيجة عملية إعادة تركيب المادة الوراثية في عملية الوراثة. علاوًة على أن التنوع الوراثي يتغير مع الزمان ومع المكان. التكاثر الجنسي ضروري في الحفاظ على التنوع الوراثي وذلك لأن التكاثر الجنسي يعطي ذرية متنوعة من خلال الجمع بين جينات الوالدين. من الممكن أن يظهر نوعًا واحدًا تنوعًا عاليًا على المستوى الوراثي أو المستوى الجيني. [1]

أسباب التنوع الوراثي

تحتوي الأرض على ملايين الأنواع المختلفة التي تبدو جميعها مختلفة عن بعضها البعض. على الرغم من أن بعض هذه الأنوع تبدو متشابهة مع بعضها البعض إلا أن هذا لا يلغي وجود الكثير من الاختلافات أيضًا. حيث يبدو أفراد النوع متشابهين مع بعضهم البعض ولكن غير متطابقين. والسبب يمكن أن يكون بسبب الطفرة أو التحور الجيني، والانحراف الجيني، وتدفق الجينات. هذه الاختلافات بين جينات الأفراد هي المسؤولة عن التشابهات والاختلافات. تشكل الاختلافات المجمعة في الحمض النووي لجميع الأفراد في نوع ما التنوع الوراثي أو التنوع العام في الحمض النووي بين أفراد النوع. يظهر التنوع الوراثي في النباتات والحيوانات أيضًا. [2]

صفات التنوع الوراثي

  • يحدث التنوع الوراثي نتيجة عملية إعادة التركيب الجيني في عملية الوراثة
  • يتغير التنوع الوراثي مع المكان والزمان
  • أحد الجوانب الرئيسية للتنوع الوراثي في التكاثر الجنسي هو أن التكاثر الجنسي ينتج ذرية متنوعة من خلال مجموعة من الجينات الأبوية.
  • يحدث التنوع الوراثي بسبب الطفرة أو التحور الجيني، والانحراف الجيني، وتدفق الجينات

يتكون كل نوع من الأنواع من أفراد يمتلكون مجموعة من الجينات. الجينات هي وحدات الوراثة التي يمكن للأجيال من خلالها أن ترث صفات والديها. وهي تشير إلى تسلسل النوكليوتيدات في خيوط الحمض النووي المعبأة في الكروموسومات. هذه الجينات مسؤولة عن التعبير عن سماتها المميزة لأن هذه الجينات تتحكم في الاختلافات والتشابهات بين الكائنات الحية المختلفة. سيكون لدى الأفراد جينات مختلفة مسؤولة عن الاختلاف بين أعضائها. على سبيل المثال، يتكون البشر من أفراد يتمتعون بصفات جسدية مختلفة بسبب تنوعهم الجيني. يمكن أيضًا ملاحظة التنوع الجيني بين الأنواع.

أهمية التنوع الوراثي

في الحقيقة، هناك أهمية ضخمة للتنوع الوراثي. حيث يساعد التنوع الوراثي أفراد النوع على التكيف في ظل الظروف البيئية الصعبة. حيث يساعد التنوع الوراثي الأفراد على التكيف في الظروف البيئية غير المواتية، ومقاومة الأمراض، وما إلى ذلك من خلال منح الأفراد القدرة على ذلك بالإضافة إلى كل المقومات للقدرة على ذلك.

تتعرض البيئة لسلسلة من التغيرات والتبدلات التي تحدث بسبب التدخلات البشرية والعوامل الطبيعية. ولا بد من أن تتكيف الأنواع مع هذه التغيرات وهذه التبدلات من أجل البقاء والاستمرار. في الحقيقة، يؤدي التنوع الوراثي إلى الانتقاء الطبيعي ويسير على نظرية البقاء للأصلح. مما يعني أن الأفراد المعرضين للتغيرات أو للتبدلات سوف يموتون والأشخاص الذين لديهم القدرة على التكيف سوف ينجون. لذا فإن التنوع الجيني ينتج مجموعة متنوعة من الأفراد الذين يمكنهم البقاء على قيد الحياة ومواصلة الأنواع.

علاوًة على ذلك، يساعد التنوع الوراثي في الحفاظ على أنواع مختلفة من الجينات والأفراد الأصحاء مع أفراد يقاومون مجموعة متنوعة من الإجهاد مثل الأمراض أو الآفات أو غيرها من الحالات. وهذا الأمر ينطبق على النباتات أيضًا حيث يمكًن المزارعين من زراعة أنواع جديدة من النباتات عن طريق تهجين أنواع مختلفة وراثياً. ينتج عن ذلك نباتات لها سمات مرغوبة مثل النباتات المقاومة للأمراض أو النباتات التي يمكنها تحمل الإجهاد المناخي. ويشمل أيضًا نباتًا يمكنه البقاء على قيد الحياة بكمية أقل من الماء وما إلى ذلك.

أي من خلال التنوع الوراثي من الممكن تجنب الصفات الموروثة غير المرغوبة من خلال الاستفادة من التنوع الوراثي. حيث يضمن التنوع الجيني استمرارية الأنواع وأن جميع أفراد النوع لا يموتون.

الحفاظ على التنوع الوراثي

الحفاظ على التنوع الوراثي هو أمر ضروري. في بعض الأحيان تحدث مشاكل في التنوع الوراثي بسبب فقدان الجينات. قد يكون لهذه الجينات المفقودة أليلات مفيدة وقد يشكل فقدان هذه الجينات تهديدًا لبقاء الأنواع. لذلك فإن الحفاظ على التنوع الوراثي هو أمر ضروري. علاوًة على ذلك، الحفاظ على التنوع الوراثي ضروري من أجل الحفاظ ععلى صحة الإنسان وإنقاذ الأنواع النباتية والحيوانية من الانقراض .قد نكون قادرين على زراعة أنواع متنوعة وراثيًا لتحمل مصائب الطبيعة والأمراض بمساعدة التنوع الجيني.

طرق الحفاظ على التنوع الوراثي

من الضروي الحفاظ على التنوع الوراثي. لحسن الحظ، هناك الكثير من الطرق للحفاظ على التنوع الوراثي. من الممكن الحفاظ على التنوع الوراثي من خلال الحفاظ على المجموعات البرية المتبقية. من الممكن استخدام المحميات الطبيعية وجسور الحياة البرية من أجل إعادة ربط المجموعات البرية التي أصبحت مفصولة ومنعزلة. يمكننا أيضًا استعادة الموائل، لأن هذا سيسمح لتكاثر التجمعات البرية. في بعض الأحيان يمكننا حتى إزالة الضغوطات والآفات الضارة حتى يتمكن الأفراد من النمو بشكل طبيعي. يمكننا أيضًا إعادة إنتاج الأنواع المفقودة من الموائل التي اعتادت العيش فيها. ويمكن لهذه الاستراتيجيات أن تساعد في الحفاظ على التنوع الوراثي. من المهم حماية التنوع الوراثي لأنه أساس الأنواع الصحية. الأنواع الصحية ضرورية لصحة الإنسان ولصحة الكوكب بأسره!

وتتضمن بعض طرق الحفاظ على التنوع الوراثي

  • لا يمكن الحفاظ على التنوع البيولوجي الوراثي بالكامل مرة واحدة. لذلك، يتم التعرف على بعض النقاط المهمة ويتم تضمين تدابير الحفظ لحماية الأنواع المستوطنة التي يتعرض بقاؤها للتهديد في موطن معين. أو يتم أيضًا الحفاظ على الأنواع المعرضة لخطر أكبر للانقراض. تشمل هذه محميات الحياة البرية والمتنزهات الوطنية والمحميات الحيوانية وما إلى ذلك.
  • إخراج الأنواع المهددة بالانقراض من النباتات والحيوانات من موائلها والاحتفاظ بها في بيئة مصممة خصيصًا تتيح مزيدًا من الرعاية والحماية، وتزيل فرص قتل الحيوانات عن طريق الافتراس أو الصيد الجائر. وهذا يشمل حديقة حيوان وحدائق نباتية وما إلى ذلك. [3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى