كم قضى الملك عبدالعزيز في توحيد المملكة

كتابة: علا علي آخر تحديث: 23 نوفمبر 2022 , 15:28

قضى الملك عبدالعزيز في توحيد المملكة

32 عامًا .

قصة توحيد المملكة

مر توحيد المملكة بعدة مراحل كان أولها هو استرداد الرياض.

قصة استرداد الرياض على يد الملك عبدالعزيز

ففي عام 1891م، كانت الإمام عبدالرحمن آل سعود هو أمير الرياض حتى هجم عليه محمد بن رشيد، فتم إبعاد الإمام عبدالرحمن وإبنائه إلى البحرين ثم إلى الكويت، وفي ذلك الوقت كان الملك عبدالعزيز بن سعود يبلغ من العمر 11 عام فقط.

عندما بلغ الملك عبدالعزيز عمر 21 عام، قرر أن يستعيد الرياض وقد وجد فرصة سانحة لذلك بسبب ظروف المنطقة، فعرض الأمر على والده، وبالتالي عرض الإمام عبدالرحمن الأمر على الشيخ مبارك الصباح أمير الكويت، فوافق أن يمدد الأمير الشاب بقليل من المؤنة والسلاح.

وخرج الأمير ومعه ابن عمه عبدالله بن جلوي من الكويت متجهين إلى الرياض لإتمام المهمة التي لم يتوقع أحد نجاحها.

وخلال الرحلة انضم إليهم مجموعة من الرجال وفي النهاية وصل عددهم حوالي ستين رجلًا.

استطاع الملك الراحل عبدالعزيز هزيمة بن عجلان الذي كلفه بن رشيد بحكم الرياض، وسيطر على قصر المصمك، وعادت عائلة الملك عبدالعزيز إلى الرياض، وبدأت الوفود من القبائل الموالية لآل سعود بالتوافد على الرياض للترحيب به ومبايعته.

حرب بن رشيد للملك عبدالعزيز

إلا أن عبدالعزيز بن رشيد قرر تجهيز جيش كبير ليهاجم الرياض، لكن هذه المرة كان الملك عبدالعزيز مستعد بجيش أكبر، والتقى الجيشان في معركة الدلم وانتهت بهزيمة بن رشيد، لكن بن رشيد أقسم ألا يعود لحائل إلا إذا قتل الملك عبدالعزيز.

في عام 1906م وبعد مناوشات مستمرة بين قوات الملك عبدالعزيز وبن رشيد، تمكن بن رشيد من حصار الملك عبدالعزيز في منطقة القصيم، والتي كان أغلبها مواليًا للملك عبدالعزيز.

واستطاع قطع خط امدادات الملك عبدالعزيز القادم من الرياض، والذي كان محاصرًا في شمال القصيم، بينما جيش بن رشيد في جنوب المنطقة ومعسكر روضة مهنا، فتوزع جيش الملك عبدالعزيز في الصحراء لفك الحصار وتمكنوا من الهجوم على معسكر بن رشيد وقتل بن رشيد وانسحب جيشه إلى حائل وأعلن انتصار الملك عبدالعزيز.

وفي الفترة التي عقبت مقتل بن رشيد لم تتوسع المملكة كثيرًا نظرًا لسيطرة العثمانيين على مناطق كثيرة واستيراتيجية داخل شبه الجزيرة العربية.

فقرر الملك عبدالعزيز مواجهتهم بوضع أهداف محددة ومناطق استيراتيجية  ليواجههم فيها، وقرر أن يستولي على منطقة الإحساء لتكون أول نقطة وصل بين المملكة والبحر.

وبالفعل هجم الملك عبدالعزيز على حامية عثمانية كانت موجودة في منطقة الهفوف وذلك في عام 1913، وكانت الحمية مكونة من 1200 جندي، لكن الملك استطاع التغلب عليهم وسمح لمن نجا منهم بالعودة إلى تركيا، وبذلك انضمت منطقة استيراتيجة هامة للملكة، وعين الملك عبدالعزيز ابن عمه بن جلوي حاكمًا عليها.

في عام 1919 وبعد أن ازدادت المشاكل والنزاعات الداخلية في أسرة آل رشيد تمكن الملك عبدالعزيز من ضم حائل وحمل لقب سلطان نجد.

قصة توحيد المملكة ضم الحجاز

وبعد سلسلة انتصارات الملك عبدالعزيز خاف امراء المناطق المجاورة من قوة الملك، فتحولت تلك المخاوف لهجمات مستمرة على المملكة، فقام الشريف حسين أمير الحجاز بالتهجم على المملكة، لكن جيشه انهزم وانسحب إلى الحجاز.

وفي عام 1921 جاء وفد من قبائل عسير إلى الملك عبدالعزيز يشكون لهم من أميرهم حسن بن عايض والذي كان مواليًا للشريف حسين وطلبوا من الملك أن يتوسط لهم لديه.

لكن بن عايض رفض وساطة الملك واعتبر ذلك تدخل في شئونه، وزاد لضغط على أبناء القبائل ، فبدأ أبناء القبائل يهربون من عسير خوفًا على حياتهم.

فأرسل الملك عبدالعزيز جيشًا كبيرًا إلى عسير بقيادة عبدالعزيز بن مساعد، وطلب من بن عايض الاستسلام، لكنه رفض ورد بكل تكبر فدخل جيش الملك عسير وقبض على بن مساعد وعائلته وأرسلوا إلى الرياض ليكونوا تحت الإقامة الجبرية وضيافة الملك.

بعد ذلك أعلن العثمانيون إنهاء الخلافة العثمانية، فقرر الشريف حسين أن يعلن نفسه خليفة للمسلمين وكان ذلك في عام 1924، وقد امتعض جميع المسلمين من إعلان الشريف حسين، فاتجه جيش الملك عبدالعزيز إلى الحجاز واستطاع ضم الطائف ومكة المكرمة وتم إرسال الشريف حسين إلى جدة.

وذهب الملك عبدالعزيز بنفسه إلى مكة معتمرًا لأول مرة في حياته، وبعد العمرة أوقع حصار على جدة، وأجبر الشريف حسين على التنازل عن الحكم لابنه علي، فترك الشريف حسين البلاد متجهًا إلى قبرص.

وأثناء الحصار أعلن علي بن الشريف حسين نفسه ملكًا على الحجاز، واستطاع الملك عبدالعزيز ضم المدينة المنورة وبعد 11 شهر من الحصار استسلمت قوات الشريف، وانضمت جدة إلى المملكة، وتبعتها باقي مدن الحجاز.

بعد أن نظم الملك أمور الحكم في منطقة الحجاز، توجه إلى مكة المكرمة لتأدية فريضة الحج لأول مرة في حياته.

إعلان الملك عبدالعزيز ملكًا على الحجاز

خلال ذلك الوقت كان يلقب بسلطان نجد، ونودي به أيضًا باسم ملك الحجاز في عام 1926.

بعد ذلك حصل أول لقاء دبلوماسي بين الملك عبدالعزيز وأول رئيس لدولة عربية مجاورة، وهو ملك العراق الملك فيصل الهاشمي.

بعد ذلك التقى الملك عبدالعزيز بملك البحرين الشيخ عيسى آل خليفة، وقد فرح الشيخ عيسى فرحًا شديدًا بهذا اللقاء، وقد أعرب له الملك عن رغبته في تكوين دولة موحدة مستقرة يعيش الكل فيها بأمان.

اعلان توحيد المملكة وقيام المملكة العربية السعودية

وفي مطلع الثلاثينيات تم ضم جازان ونجران إلى المملكة، وأخيرًا  تحقق الحلم حيث تم إعلان تأسيس المملكة العربية السعودية عام 1932م، واتخذ الملك عبدالعزيز لقب جلالة ملك المملكة العربية السعودية. [1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى