ماذا يسمى الماء والصخور والأشياء الغير حية الأخرى في بيئة ما

كتابة: خلود صلاح آخر تحديث: 24 نوفمبر 2022 , 11:24

يسمى الماء والصخور والأشياء الغير حية الأخرى في بيئة ما

النظام البيئي .

وهو عبارة عن منطقة جغرافية تتضمن على الكائنات الحية المتمثلة في النباتات والحيوانات وغيرها الكثير، مثل: المناظر الطبيعية والطقس.

ما هو النظام البيئي

النظام البيئي عبارة عن منطقة جغرافية تعيش فيها الحيوانات، النباتات، وغيرها من الكائنات الحية، كما يتضمن على الطقس والمناظر الطبيعية، وكل هذا مجتمعًا يُشكل دائرة من الحياة، بالإضافة إلى أن النظم البيئية تشتمل على أجزاء حية أو حيوية، وأيضًا أجزاء ليست حية أو غير حيوية، وكذلك، فإن العوامل اللاأحيائية تحتوي على الصخور، درجة الحرارة، والرطوبة.

إلى جانب أن كل عامل في النظام البيئي يحتوي على عامل آخر، سواء أكان بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، وفي الغالب ما تؤثر التغيرات في درجة حرارة النظام البيئي على النباتات التي سوف تنمو هناك، ومن الأمثلة على هذا، أن الحيوانات المعتمدة على النباتات في المأوى والغذاء سوف تحتاج إلى التكيف مع التغيرات، أو الانتقال إلى نظام بيئي آخر.

إن الكرة الأرضية بأكملها بمثابة سلسلة من النظم البيئية المرتبطة ببعضها البعض، وعادةً ما تتعلق النظم البيئية ببعضها في منطقة أحيائية أكبر، حيث إن المناطق الأحيائية عبارة عن أجزاء ضخمة من البحر، الأرض، أو الغلاف الجوي، بالإضافة إلى الغابات، الشعاب المرجانية، البرك، والتندرا، فإن جميعها أنواع من المناطق الأحيائية، فمثلًا، تتنظم على وجه العموم، على أساس أنواع الحيوانات والنباتات التي تعيش فيها، إذ أنه في الداخل من كل غابة، شعاب مرجانية، بركة، أو كل قسم من التندرا، سوف يتم العثور على الكثير من النظم البيئية المتنوعة.

عناصر النظام البيئي

هيكل النظام البيئي يتميز بتنظيم جميع المكونات الحيوية والغير حيوية، وهذا يتضمن توزيع الطاقة في البيئة، ويحتوي كذلك على الظروف المناخية المنتشرة في هذه البيئة المحددة، ومن الممكن تقسيم الهيكل الخاص بالنظام البيئي إلى مكونين أساسيين، وهما:

  • المكونات الحيوية.
  • المكونات اللاأحيائية.

إذ أن المكونات الحيوية والغير حيوية تكون في حالة من الترابط داخل النظام البيئي، فهو بمثابة نظام مفتوح يمكن فيه حدوث تدفق للطاقة والمكونات عبر الحدود، وفي التالي توضيح لهما:

المكونات الحيوية: تدل المكونات الحيوية على كافة المكونات الحية المتواجدة في النظام البيئي، ووفقًا للتغذية، قد يتم تصنيف المكونات الحيوية إلى ذاتية التغذية، غيرية التغذية، والمُحلِّلات أو (saprotrophs)، إلى جانب أن المنتجين يتضمنون على كل (autotrophs)، مثل: النباتات، ويُطلق عليهم هذا المصطلح نتيجة تمكنهم من إنتاج الغذاء عن طريق عملية التمثيل الضوئي، وبالتالي، تكون جميع الكائنات الحية الأعلى في السلسلة الغذائية معتمدة على المنتجين للغذاء.

الكائنات غيرية التغذية أو ما تُسمى (المستهلكون)، هي كائنات حية معتمدة على غيرها من الكائنات في الغذاء، ولذلك، يُصنف المستهلكين أيضًا إلى مستهلكين أوليين، فضلًا عن المستهلكين الثانويين، وكذلك مستهلكين من المرحلة الثالثة، ويكون المستهلكين الأساسيين بشكل دائم من الحيوانات العاشبة، بسبب اعتمادهم على منتجي الغذاء، بينما يتمثل الاعتماد الرئيسي للمستهلكين الثانويين على الأساسيين للطاقة، ومن الممكن أن تكون حيوانات آكلة للحوم.

في حين أن المستهلكين من المرحلة الثالثة عبارة عن كائنات معتمدة على المستهلكين الثانويين في الغذاء، وهم أيضًا قد يكونون آكلات اللحوم، إن المستهلكين الرباعيين يتواجدون في مجموعة من سلاسل الغذاء، وتلك الكائنات الحية تتغذى على المستهلكين من المرحلة الثالثة لكي يحصلوا على الطاقة، وبجانب هذا، فإنهم غالبًا ما يندرجون في الجزء العلوي من السلسلة الغذائية إذ لا يعثرون على مفترسات طبيعية خاصة بهم.

كما تتضمن المُحلِّلات على النباتات الرمية، مثل: البكتيريا والفطريات، حيث إنهم يكونون في حالة مباشرة من الازدهار على المواد العضوية المتحللة أو الميتة، وتعد المُحلِّلات من العناصر الهامة في النظام البيئي، إذ أنها تساهم في إعادة تدوير العناصر الغذائية بهدف استخدامها مرة أخرى من قِبل النباتات.

المكونات اللاأحيائية: إن المكونات اللاأحيائية تشير إلى المكون الغير حي للنظام البيئي، وهي تتضمن على الماء، الهواء، المعادن، التربة، درجة الحرارة، ضوء الشمس، الرياح، المغذيات، الارتفاع، وغير هذا، وتتمثل وظائف هذه المكونات في النظام البيئي في الآتي:

  1. تنظيم العمليات البيئية الرئيسية، بالإضافة إلى دعم أنظمة الحياة والتمتع بالاستقرار.
  2. كذلك فهي مسؤولة عن تدوير العناصر الغذائية فيما بين المكونات الحيوية والغير حيوية.
  3. تساهم في الحفاظ على التوازن بين المستويات الغذائية المتنوعة في النظام البيئي.
  4. تعمل على تدوير المعادن خلال المحيط الحيوي.
  5. تساعد المكونات اللاأحيائية على إنتاج المكونات العضوية التي تعتمد على تبادل الطاقة.

وبالتالي، فإن الوحدات الوظيفية الخاصة بالنظام البيئي أو المكونات الوظيفية والتي تعمل مع بعضها البعض في النظام البيئي هي كما يلي:

الإنتاجية: تشير إلى المعدل الذي يتم على أساسه إنتاج الكتلة الحيوية.
تدفق الطاقة: وهي العملية المتسلسلة التي عن طريقها يتم تدفق الطاقة من مستوى غذائي إلى غيره، على أن تكون الطاقة المأخوذة من الشمس متدفقة من المنتجين نحو المستهلكين، ومن ثم تتجه إلى المحللات، وفي النهاية تعود إلى البيئة.
التحلل: وهو العملية التي يتم فيها تحلل المواد العضوية الميتة، والجدير بالذكر أن التربة العلوية تعد الموقع الأساسي للتحلل.
دورة المغذيات: فإنه في النظام البيئي، تُستهلك العناصر الغذائية، ويتم إجراء إعادة تدوير لها في هيئات مختلفة لاستعمالها بواسطة الكائنات الحية المتنوعة.

أنواع النظام البيئي

من الممكن أن يكون النظام البيئي صغير من حيث الحجم، مثل: الواحة في الصحراء، أو أن يكون كبيرًا، مثل: المحيط، إلى جانب امتداده على مدار آلاف الأميال، ويوجد نوعين من النظام البيئي، هما:

  • النظام البيئي الأرضي.
  • النظام البيئي المائي.

النظام البيئي الأرضي: إذ أن النظم الإيكولوجية الأرضية عبارة عن أنظمة قائمة فوق مستوى سطح الأرض، كما يوجد منها أنواع مختلفة، والتي تتوزع في مناطق جيولوجية متنوعة، وهم في التالي:

  1. النظام البيئي للغابات.
  2. النظام البيئي للأراضي العشبية.
  3. النظام البيئي التندرا.
  4. النظام البيئي الصحراوي.

النظام البيئي للغابات: يتشكل هذا النظام من بعض النباتات متمثلة في الأشجار، فضلًا عن الحيوانات والكائنات الحية الدقيقة التي تعيش بشكل متناسق مع العوامل اللاأحيائية للبيئة، وتساهم هذه الغابات في الاحتفاظ بدرجة حرارة الكون في نسبها المعقولة، وتجدر الإشارة إلى أنها المصدر الأساسي للكربون.

النظام البيئي للأراضي العشبية: في ذلك النظام البيئي، تكون الأعشاب مسيطرة على الغطاء النباتي، وتعد الأراضي العشبية المعتدلة، والاستوائية أو السافانا من الأمثلة على النظم الإيكولوجية الخاصة بالأراضي العشبية.

النظام البيئي التندرا: إن النظم البيئية للتندرا لا تشتمل على أي أشجار، وتتواجد في المناخات ذات درجات الحرارة المنخفضة، والتي تتعرض لهطول أمطار نادرة، بجانب تغطيتها بواسطة الثلوج غالبية أيام السنة، وقد تم اكتشاف أحد أنواع النظم البيئية التندرا في القطب الشمالي والقمم الجبلية.

النظام البيئي الصحراوي: لقد تم العثور على الصحارى في كافة أرجاء العالم، وتلك المناطق تُعرف بندرة الأمطار بها، وأيضًا قلة الغطاء النباتي، إذ يكون الطقس حارًا في النهار، وباردًا طوال الليل.

النظام البيئي المائي: تعتبر النظم البيئية المائية هي تلك الأنظمة البيئية التي يتم العثور عليها في جسم مائي، ومن الممكن تقسيمها إلى نوعين، وهما:

  1. النظام البيئي للمياه العذبة.
  2. النظام البيئي البحري.

النظام البيئي للمياه العذبة: حيث إن النظام البيئي للمياه العذبة بمثابة نظام مائي يحتوي على البرك، البحيرات، الجداول، الأنهار، والأراضي الرطبة، تلك التي لا تشتمل على محتوى مالح من الماء، وذلك على العكس من النظام البيئي البحري.

النظام البيئي البحري: يتضمن النظام البيئي البحري على المحيطات والبحار، وهذا النظام يشتمل على محتوى مالح أكبر من الماء، علاوةً على التنوع البيولوجي الأكثر عند مقارنته بالنظام البيئي للمياه العذبة.

المراجع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى