اسماء المدرسة الاولى بالهفوف

كتابة: Judy Mallah آخر تحديث: 24 نوفمبر 2022 , 14:10

من اسماء المدرسة الاولى بالهفوف

  • المدرسة الأميرية
  • بيت الثقافة
  • مدرسة الهفوف الأولى
  • مدرسة الأحساء الأولى

المدرسة الأميرية: هي من المدارس التي تعتبر من المدارس التي شكلت نقطة بارزة في مجال التعلم في المنطقة الشرقية.

تم افتتاح المدرسة الأميرية في الحادي عشر من شهر محرم في عام 1360 هجري . اكتسبت هذه المدرسة منذ تأسيسها قيمة بارزة لأمها كانت من منارات العلم وقد زارها المغفور له الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود.

كان لهذه المدرسة الأميرية من اسمها نصيب. فقد كانت مجمع لكبار الوزراء الذين اكتسبوا وأخذوا أماكن مرموقة في البلاد، ومن أبرزهم الأمير خالد الفيصل والمهندس علي النعمي والدكتور غازي القصيبي.

تعتبر المدرسة الأميرية في يومنا هذا مكان ومزار للسياح. لأن هذه المدرسة تتميز بجمال الفن المعماري فيها وجمال أحجارها وبنيانها، بالإضافة لكونها تحمل إرث حضاري وتاريخي عظيم. لذلك لا تكتمل زيارة أي سائح لمنطقة الأحساء دون زيارة المدرسة الأولى بالهفوف.

بنيت المدرسة بالطراز الإسلامي الذي نفخر به جميعنا، وتبرز بشكل صريح فنون العمارة العربية والإسلامية. حيث كان تتميز المدرسة ب:

  • الكثير من الأعمدة المطلة على الفناء
  • النوافذ المبنية بالطراز العربي التي تطل من خلال غرف المدرسة على الشارع
  • وجود فناء مربع في وسط المدرسة تحيط به أروقه من جهاته
  • وجود شرفه يتم الصعود إليها من خلال سلم درج على جانبي المدخل
  • تتميز بوجود العديد من الأبواب التي يمكن الدخول من خلالها إلى قاعات الدراسة
  • كان هناك غرفتان متقابلتان بشكل مباشر على جانبي المدخل، وكانت هذه الغرف مخصصة من أجل طلاب السنوات الخامسة والسادسة. وبعد تجاوز هاتين الغرفتين كان هناك قاعتين كبيرتان متقابلتان. إحدى القاعات شمالية لأعضاء هيئة التدريس بالمدرسة وأخرى جنوبية مخصصة للرسم. [1] [2]

جمال المدرسة الاولى بالهفوف

ساحة المدرسة الأميرية

قاعة المدرسة الاميرية

المدرسة الاميرية بالسعودية

اقدم مدرسة حكومية في السعودية

اسماء المدرسة الاولى بالهفوف

  • المدرسة الأميرية
  • بيت الثقافة
  • مدرسة الهفوف الأولى
  • مدرسة الأحساء الأولى

المدرسة الاولى بالهفوف: تعتبر المدرسة الاولى بالهفوف هي اول مدرسة حكومية في المنطقة الشرقية. وتم تأسيسها من قبل الملك عبد العزيز في رحلة توحيد المملكة العربية السعودية وتطويرها وتحسين مستويات التعلم في المملكة.

لهذه المدرسة قصة تاريخية عميقة ولها أهمية كبيرة فهي ليست مدرسة عادية. بل مدرسة لها إرث تاريخي وحضاري كبير

عام 1356، قام الشيخ محمد النحاس بافتتاح أول مدرسة نظامية حكومية سعودية في منطقة الهفوف، وتم تسميتها بالمدرسة الأميرية بالهفوف. وكان المعلمين فيها جميعهم من مشايخ الإحساء. في بداية تأسسيها كان عدد الطلاب المشاركين فيها 40 طالب، وبعد عدة أسابيع أصبح عدد الطلاب 160 طالب.

في عام 1358ه، تم اختيار بستان الشعيبي ليكون مقر المدرسة، وذلك تحت رعاية صاحب السمو الأمير سعود بن جلوي أمير الإحساء أنذاك، وبحضور صاحب السمو الأمير عبد المحسن بن عبد الله بن جلوي. وزاد عدد الطلاب بشكل كبير في هذه الفترة حيث وصل بين 1360-1361ه إلى 688 طالب.

تأسست المدرسة عام 1360 ه. وكانت المدرسة الاولى بالهفوف قبل تأسيسها عبارة عن مدرسة أخرى. وتم تشييدها وبنائها المستوحى من الثقافة الإحسائية. مواد البناء التي بنيت منها المدرسة هي الكندل، ونبات الأسل، وجذوع النخيل، والحصى واللبن. وأول مدير لهذه المدرسة هو محمد النحاس. وأول دفعة تخرجت من المدرسة ستة طلاب في عام 1362 ه.

في عام 1434، تم تحويل المدرسة إلى دار للثقافة. وعرفت باسم بيت الثقافة. لأن هذه المدرسة جمعت كل الأشياء التي كانت تستعمل في عملية التدريس مثل الدفاتر والكتب والمحبرات وغير ذلك التي كانت موجودة في ذلك الوقت. حوُّلت المدرسة إلى متحف للاطلاع على طرق التعليم المستعملة أنذاك.  [3] [4]

المدرسة الاولى بالهفوف

يطلق على المدرسة الاولى بالهفوف العديد من المسميات مثل المدرسة الأميرية، وبيت الثقافة. ولهذه المدرسة تاريخ عريق وكبير. وعزز من أهمية هذه المدرسة زيارة الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود لها.

بيت الثقافة يعتبر من أقدم المدارس، وهذه المدرسة جمعت الكثير من الشخصيات والوزراء والأمراء، وأهم من درس في هذه المدرسة الأمير خالد الفيصل. وقد درس فيها القرآن الكريم والسنة الأولى والثانية الابتدائية في الأحساء.

تعتبر المدرسة الأميرية من المتاحف في وقتنا الحالي، لأنها تحتفظ إلى يومنا هذا ببنائها وجدرانها، وأسقفها المصنوعة من خشب الكندل مع الباسجير وحصيرة البامبو.

بيت الثقافة تعتبر اليوم مقر للجمعية وساحة عرض مناسبات ومركز للتدريب وقسم نسائي، وذلك بعد إعادة تأهيل المبنى، والتعاون بين وكالة الآثار والجمعية السعودية لعلوم العمران. [5]

المدرسة الأميرية بالاحساء

سميت المدرسة الاولى بالهفوف بالمدرسة الأميرية، لأن العديد من الشخصيات المهمة قد درست فيها. ومن هؤلاء الأشخاص الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز

رواد التعليم في المدرسة الاميرية هم:

  • الشيخ حمد بن محمد النعيم
  • الشيخ محمد بن علي النحاس.
  • الشيخ عبد العزيز بن منصور التركي
  • الشيخ عبدالله بن محمد بو نهيه.

ومن اصحاب السمو الأمراء

  • صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز
  • صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل بن عبدالعزيز
  • صاحب السمو الأمير عبد العزيز بن عبد الله بن جلوي.
  • صاحب السمو الأمير محمد بن فهد بن عبد الله بن جلوي
  • صاحب السمو الأمير عبد العزيز بن سعود بن عبد الله بن جلوي
  • صاحب السمو الأمير فيصل بن فهد بن عبد الله بن جلوي.

أصحاب المعالي الوزراء، هم:

  • محمد بن عبد العزيز بن زرعه.
  • محمد بن عبد اللطيف بن محمد آل ملحم.
  • عبدالعزيز بن عبد الله السالم.
  • حسن بن مشاري الحسين.
  • عبدالله بن محمد بن عبد الرحمن العمران.
  • يوسف بن صالح جمعه

الشخصيات الأخرى الهامة:

  • عبد العزيز بن سلمان العفالق.
  • سعد بن عبد العزيز الحسين.
  • عبد الله بن سعد الراشد
  • عبد الله بن صالح جمعه.

أما أهم مدرسي المدرسة الأميرية فهم:

  • عبد الرحمن بن أبو بكر الملا.
  • حمد الجاسر.
  • عبدالله بن عبد الرحمن الملا.
  • يوسف بن راشد المبارك.
  • عبد الرحمن بن محمد القاضي.
  • عبد اللطيف بن عبد العزيز المبارك.
  • عبدالله بن عبد الرحمن الباز.
  • حمد بن عبد الرحمن العمر.
  • عبد الله بن محمد بو نهيه.
  • السيد محمد الخليفة.
  • محمد بن عبد الجليل بن علي الحلبي.
  • عبد القدير عنبر
  • عبد المحسن بن حمد المنقور
  • عبد العزيز بن منصور التركي.
  • عبد الرحمن بن إبراهيم الحقيل.
  • محمد بن جنيدل.
  • محمد بن عبد الهادي العبد الهادي. [4]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى