معلومات عن تخصص مكافحة العدوى

كتابة: علا علي آخر تحديث: 05 ديسمبر 2022 , 14:48

تخصص مكافحة العدوى

مع انتشار الوباء في الفترة الأخيرة أصبح من الضرورة أن تكون المستشفيات مكانًا أمنًا سواء للأطباء والعاملين بها أو للمرضى، ولذلك بدأت معظم المستشفيات في توفير تخصص مكافحة العدوى للمساعدة في مجال مكافحة العدوى.

وتعتمد مكافحة العدوى على خمس ركائز أساسية هي:

نظافة اليدين: حيث أن الدراسات تشير إلى أن حوالي 20 إلى 40% من الإصابات أو العدوى التي تحدث في المستشفيات تنتقل عن طريق اليدين، وعادة ما يكون المرضى هم المصدر الرئيسي لنشر العوامل الممرضة عن طريق اليدين، وفي حين أن استخدام القفازات يمكن أن يساعد في تقليل انتشار العدوى عن طريق اليدين إلا أنها ليست كافية، فاليدين تنقل العدوى إلى أماكن أخرى كثيرة، ويجب أن يكون الممارسين الصحيين على دراية بتلك الأماكن.

العمليات القياسية للأشخاص والبروتوكولات: يحتاج الموظفون إلى اتباع عملية تنظيف وتطهير موحدة ومفصلة في كل مرة يقومون فيها بتنظيف غرفة المريض، ويجب أن تكون العملية منهجية وقابلة للتكرار يومًا بعد يوم، والممارسة الجيدة هي بروتوكول تنظيف غرف المريض رفيع المستوى الذي يزيد من تكرار عمليات التطهير ويركز على تطهير جميع أنواع الغرف والأسطح الموجودة بداخلها.

طرق جديدة لقياس الأسطح: علاوة على التنظيف والتطهير المعززين ، من المهم قياس ما إذا كان السطح نظيفًا بدقة، وقد ظهرت أدوات أكثر دقة وفعالية لتحليل نظافة الأسطح أثناء الجائحة، ومن المهم أن يكون الممارس الصحي على دراية بتلك الطرق، لضمان أن الغرف آمنة للمريض والطاقم الطبي، ويمكن من خلال قياس مقدار العدوى على الأسطح استحداث أو وضع معايير جديدة لنظافة غرف المرضى وتقديمها للجان في المستشفيات.

 التقنيات والابتكارات والحلول الجديدة: توفر التكنولوجيا الجديدة خيارات أكثر من أي وقت مضى للحفاظ على أمان المستشفيات، ولكن نظرًا لأن أخصائي مكافحة العدوى قاموا بالتنظيف بشكل متكرر وتوسيع المساحات التي تم تطهيرها أثناء الوباء ، فلا تزال هناك حاجة إلى المزيد من الحلول، لذلك من الضروري أن  يعمل مسئولي مكافحة العدوى بشكل وثيق مع مصنعي المنتجات لإيجاد الحل المناسب لمؤسسة رعاية صحية، من خلال نتائج عملهم في الميداني في أماكن انتشار العدوى.

اختبار الحلول الجديدة: لا يجب أن يأخذ ممارس مكافحة العدوى التكنولوجيا الجديدة على أنها أمور مسلم بها، بل يجب أن تخضع تلك الحلول للاختبارات السريرية أولًا للتأكد من مدى فاعليتها، والبحث عن حلول جديدة إذا لزم الأمر.

عادةً ما يكون ممارس مكافحة العدوى في المستشفيات إما ممرضًا مسجلاً أو طبيبًا أو اختصاصيًا في علم الأوبئة أو تقنيًا طبيًا وتشمل وظيفته المساعدة على منع العدوى المكتسبة من خلال الرعاية الصحية (HAIs) عن طريق عزل مصادر العدوى والحد من انتشارها.

ويقوم بذلك عن طريق جمع وتحليل وتفسير البيانات الصحية بشكل منهجي. [1]

مسئوليات فني مكافحة العدوى

تشمل مسؤوليات أخصائي مكافحة العدوى :

  • مراقبة الأمراض المعدية والتحقيق فيها، بهدف الوقاية من الأمراض والسيطرة على تفشيها.
  • المراقبة في المناطق أو المجتمعات المعرضة للخطر والتنسيق مع مسؤولي الصحة العامة والمهنيين الطبيين للحد من العدوى وزيادة الإبلاغ المبكر عن حالات العدوى.
  • قد يشارك مسئول مكافحة العدوى أيضًا في سن أو تغيير لوائح الرعاية الصحية لمنع انتشار الأمراض.
  • يمكنه العمل مع طاقم طبي وممارس رعاية صحية لتدريبهم على كيفية حماية أنفسهم والحفاظ على عياداتهم من نشر العدوى.

مؤهلات اخصائي مكافحة العدوى

تعتمد المؤهلات التي تحتاجها للعمل كأخصائي مكافحة العدوى على خبرتك. يمكنك الحصول على درجة علمية في الصحة العامة ، أو علم الأحياء ، أو علم الأوبئة ، أو مجال ذي صلة ، أو يمكن لأخصائي مكافحة اكتساب الخبرة في مكافحة العدوى أثناء العمل كممرضة.

لكن عادة ما يتوقع العديد من أصحاب العمل أن يحصل المتقدمون للوظائف على اعتماد من مجلس الاعتماد لمكافحة العدوى وعلم الأوبئة. تشمل متطلبات الشهادة خبرة في العمل في مجال الأمراض المعدية، وقد تتطلب الحصول على دبلوم مكافحة العدوى من إحدى الجامعات المتخصصة:

جامعات فيها تخصص مكافحة العدوى

  • جامعة الأميرة نورة
  • جامعة الجوف
  • الأكاديمية الصحية

جامعة الأميرة نورة

 تمنح جامعة الأميرة نورة في المملكة دبلوم مكافحة العدوى من خلال برنامج العلوم الطبية التطبيقية بالجامعة.

وهو عبارة عن دبلوم فني متوسط، وهو يعتمد على النظام الفصلي في الدراسة وتشمل الدراسة ستة فصول دراسية، بما فيها مرحلة التدريب العملي.

جامعة الجوف

تنظم جامعة الجوف ورش عمل خاصة للتدريب على مكافحة العدوى.

الأكاديمية الصحية

توفر الأكاديمية إمكانية دراسة تخصص مكافحة العدوى للخريجين السعوديين الحاصلين على شهادة بكالوريوس في أي من التخصصات التالية:

الأحياء – الأحياء الدقيقة – التقنية الحيوية – الفيزياء – الكيمياء – الكيمياء حيوية

الدراسة عن بعد

يمكن للممرضين أو الصيادلة أو أطباء الأسنان أو الأطباء البيطريين أو الممارسين الصحيين الحصول على إحدى دبلومات مكافحة العدوى من إحدى الجامعات خارج المملكة عن طريق الدراسة عن بعد، للحصول على شهادة معتمدة في مجال مكافحة العدوى، لاعتماده كممارس أو فني.

ويمكن أن يحصل من خلال التدريب المكثف في الدورات التأهيلية عن بعد على المفاهيم الأساسية مثل بروتوكولات مكافحة العدوى ، وكيفية مشاركة في العمل اليومي لمكافحة العدوى.

اين يعمل خريج تخصص مكافحة العدوى

بعد الحصول على شهادة مكافحة العدوى، يمكن للخريجة الحصول على وظيفة فني مساعد في مكافحة العدوى بإحدى المستشفيات الحكومية أو الخاصة أو المعامل الخاصة.

إشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى