ماذا تسمى عملية نقل الصخور إلى أماكن أخرى

كتابة: شيماء يوسف آخر تحديث: 27 أغسطس 2023 , 14:05

عملية نقل الصخور إلى أماكن أخرى تسمى

التعرية.

عملية نقل الصخور إلى أماكن أخرى هي عملية بطيئة من عمليات الطبيعة، ألا وهي التعرية وفيها يتم نقل فُتات الصخور النّاتج عن عملية التجوية إلى أماكن أخرى، وذلك لأنَّ التجوية والتعرية عمليتان متلازمتان ولكنها بطيئتان للغاية فقد يحتاج الأمر لملايين السنين.

حيثُ تعمل قوة الجاذبية الأرضيَّة على سحب الأجزاء الصغيرة، وفُتات الصخور إلى أسفل الجبل، وتقوم مياة السيول والأموال بنقل الفتات إلى مكان آخر، مع العلم أنَّ شكل الصخور يتغيّر بفعل عمليتي التجوية والتعرية.

ماذا تسمى عملية تفتيت الصخور الى اجزاء صغيرة

التجوية.

مع ظنك أنَّ الصخور الكبيرة شديدة الصلابة لا تتفتت، لكن في الواقع يُمكن أن تتفتت تلك الصخور إلى أجزاء صغيرة، وتُسمى تلك العملية “عملية التجوية” وفيها تتفتت الصخور الكبيرة إلى أجزاء صغيرة، من ثمَّ تتفتت أيضًا الأجزاء الصغيرة إلى فُتات صخري أصغر حجمًا لتُصبح جزء من التربة.

مع العلم أنَّ عملية التجوية تحدث على فترات زمنيّة طويلة للغاية، فهي عملية شديدة البطء وقد تحتاج لملايين السنين، إذ تحدث التجوية عادةً نتيجة لعدة عوامل منها المياه الجارية، والأمطار، والرياح والتي تُساعد في تفتيت الصخور.

الترسيب هو العملية التي تسبب تفتت الصخور

خطأ.

الترسيب هو عملية تجمع فتات الصخور في مناطق مُختلفة، وتقوم الرياح بهذا الدور حيثُ تنقل الرياح فتات الصخور الصغيرة من الصخر لتترسب في مكان آخر مكوّنة كُثبان رمليّة، وهذه الظاهرة نجدها واضحة في الصحراء.

دور الجليد في التعرية

عندما يتحرك الجليد على سطح الأرض يأخذ في طريقه بعض المواد الصخريّة، والأرضيّة وهو تعرية المواد من مكانها وترسيبها في مكان آخر، حيثُ يتمكن الجليد من تعرية الصخور أسفلها بطريقتين ألا وهما:

إذا كان الصخر به بعض الشقوق فيقوم الجليد بتفتيته إلى أجزاء صغيرة، ويأخذها في طريقه مما يتسبب في التعرية ببطء.
إذا تفككت الصخور إلى مجموعة قطع أعلى المجرىَ، فيقوم الجليد بسحبها على سطح القاع، مما يؤدي إلى خدشها.

عملية نقل فتات الصخور من مكان إلى آخر على سطح الأرض تسمى

عملية التعرية.

عملية التعرية كما ذكرنا آنفًا عملية جيولوجيّة تعمل على نقل فُتات الصخور، من مكان إلى آخر على سطح الأرض، حيثُ تنتُج تلك الفتات عن عملية التجوية، لذلك تتلازم التعرية والتجوية معًا، لكنهم عمليات جيولوجية طبيعيّة بطيئة جدًا.

تسمى عملية تراكم الفتات الصخري في مكان ما

عملية الترسيب. 

الترسيب هو عملية تراكم الفتات الصخري في مكانٍ ما، ويحدث عندما تخف سرعة الرياح أو المياه أو غيرها من عوامل التعرية، فتترسب الفتات وتتراكم في مكانٍ ما.

لذلك تعمل عمليتي التعرية والترسيب على تغيير شكل سطح الأرض، فقد تختفي بعض المعالم الواضحة مثل الجبال وتظهر تضاريس أخرى جديدة.

من العوامل التي تسبب التعرية

  • الجاذبية.
  • الجليد.
  • الماء.
  • الرياح.

الجاذبية: تعمل الجاذبية الأرضية على تحريك وسحب المواد الصخرية الصغيرة نحو الأسفل، بالتالي تعمل مياه الأنهار أو الأمطار والسيول على نقل تلك المواد من أسفل الجبال وتحريكها إلى مكانٍ آخر.

الجليد: يقوم الجليد بدور التعرية في بعض المناطق، فمثلاً في المناطق الأكثر برودة تكون كمية الثلوج والجليد المتكوّن أكثر من الثلوج المنصهرة، ومع تراكم الثلج على مدار سنوات طويلة  يتحوّل إلى كتلة ضخمة من الجليد، وتُعرف تلك الكتلة باسم “الجليديات”.

وبمجرّد أن يكون سُمك “الجليديات” كافيًا يبدأ في الانحدار والانزلاق على المنحدرات بفعل الجاذبية، ومع تلك الحركة للجليديات تسحب في طريقها المواد الأرضية أسفلها، بالتّالي تحدث عملية التعرية وتترسب المواد في مكان آخر.

الماء: مع زيادة سرعة المياه تزيد قدرتها على حمل المواد والفُتات الصخريّ، على سبيل المثال تجري مياه الأنهار بسرعة كبيرة  وتحمل المياه معها قطع الصخور وتحديدًا بمناطق الشلالات، وعند حركة الأنهار نحو الأماكن المنبسطة تبدأ سرعة المياه في التباطؤ، كما يُمكن لمياه الأنهار التحرّك نحو اليمين واليسار، فتقوم بحت الصخور الموجودة على الجانبين مع ترسيبها بالجانب الآخر.

الرياح: عندما تتحرك الرياح أعلى الرمال أو فُتات الصخور الناتج عن عملية التجوية، فإنّ الرياح تقوم بحمل الحبيبات الصغيرة تاركة الحبيبات الكبيرة التي لا تتمكّمن من رفعها.

كما تعمل الرياح على حت الصخور المارة بها، من ثمّ تأخذ الرياح تلك الحبيبات وتتباطأ حركتها عند مرورها بجسم صلب، بالتالي تُرسب الرياح ما تحمله ليتكوّن ما يعرف بالكثيان الرمليّة.

ما الفرق بين التجوية والتعرية

التجوية: هي عملية جيولوجية طبيعية تؤدي إلى تفتيت الصخور إلى أجزاء أصغر حجمًا، وتنقسم التجوية إلى نوعين “تجوية فيزيائية، تجوية كيميائية” فالتجوية الفيزيائية هي عملية تفتيت الصخور دون التأثير على تركيبها الكيميائي ويحدث نتيجة لتجمد المياه داخل بعض الشقوق، أو نتيجة لبعض التغيرات في درجة الحرارة.

أمّا التجوية الكيميائية فتحدث نتيجة لتفاعل المواد الكيميائيّة الموجودة في الماء أو الهواء، مع المعادن التي تكوّن الصخور، بالتالي تتكون مواد جديدة، مع تشكيل تضاريس أرضية جديدة.

التعرية: بينما التعرية فهي عملية نقل فتات الصخور والتربة من مكان إلى آخر، وعادةً ما تحدث التعرية نتيجة لعدة عوامل طبيعيّة منها “الرياح، المياه، الجليديات، الأمواج”.[1][2]

إشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى