اعراض الحمى الروماتيزمية و اسبابها

كتابة مشاري الحربي آخر تحديث: 08 فبراير 2020 , 12:40

ماهي الحمى الروماتيزمية

الحمى الروماتيزمية هي مرض يمكن أن يؤثر على القلب والمفاصل والدماغ والجلد ،  يمكن أن تتطور الحمى الروماتيزمية إذا لم يتم علاج التهابات الحلق والحمى القرمزية بشكل صحيح ، يعد التشخيص المبكر لهذه الالتهابات والعلاج بالمضادات الحيوية عاملاً رئيسيًا في الوقاية من الحمى الروماتيزمية .

الحمى الروماتيزمية مرض خطير وخاصة عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5-15 سنة ، على الرغم من أن المراهقين والبالغين الأكبر سنا قد يصابون بالمرض.

 يمكن أن يسبب أضرارًا في قلب الطفل وكذلك تورم وألم في الوركين والركبتين والكاحلين والمرفقين والمعصمين ، قد تلاحظ أيضًا طفح جلدي أو حمى أو حركات متشنجة .

بمرور الوقت ، ستختفي معظم هذه الأعراض ولكن الضرر الذي يصيب القلب لا يختفي ، لأنه قد يصبب أحد صمامات القلب بالضيق أو الارتجاع ، تبدأ الحمى الروماتيزمية في كثير من الأحيان مع التهاب الحلق الناجم عن عدوى بكترية ، ومع تركها بدون علاج تسبب الحمى الروماتزمية .

الحمى الروماتيزمية لا تؤثر على جميع الأطفال الذين أصيبوا بعدوى التهاب الحلق ،  المضادات الحيوية تعالج عدوى بكتيريا الحلق وقد تمنع تطور الحمى الروماتيزمية ، وعلى الرغم من ذلك ، لن تساعد المضادات الحيوية في علاج الحمى الروماتيزمية الحادة.[1]

تحليل الحمى الروماتيزمية

الحمى الروماتيزمية هي أمراض جهازية قد تحدث بعد الإصابة بالعدوى البكترية ، الحمى الروماتيزمية الحادة تتميز بالحمى والتهاب الحلق وآلام المفاصل المهاجرة وقد تظهر أيضًا بأعراض في القلب أو الدماغ أو الجلد ، يرجع سبب المرض إلى تفاعل الأجسام المضادة مع أنسجة الجسم .

لا يوجد اختبار واحد لتشخيص الحمى الروماتيزمية بشكل مباشر ، إلا أن التشخيص يعتمد على التاريخ الطبي والفحص البدني ونتائج اختبارات أخرى يحددها الطبيب ، تساعد معايير جونز المنقحة الأطباء في إجراء التشخيص السريري للحمى الروماتيزمية ، ويمكن أن يطلب الطبيب الآتي :

إذا تم تشخيص إصابة طفلك بالفعل بعدوى بكتيرية باستخدام اختبار مسحة الحلق ، فقد لا يأمر طبيبك بإجراء اختبارات إضافية للبكتيريا.

في بعض الأحيان ، يتم إجراء اختبار دم يمكن أن يكشف عن الأجسام المضادة لبكتيريا الدم ، قد لا تكون البكتيريا الفعلية ظاهرة في أنسجة الحلق أو دم طفلك .

لاختبار الحمى الروماتيزمية ، من المحتمل أيضًا أن يقوم طبيبك بفحص الالتهاب عن طريق قياس علامات الالتهابات في دم طفلك ، والتي تشمل البروتين التفاعلي C ومعدل ترسيب كرات الدم الحمراء .

رسم القلب الكهربائي (ECG أو EKG) للحمى

يسجل هذا الاختبار الإشارات الكهربائية أثناء انتقالها عبر قلب الطفل ، يمكن أن توضح النتائج ما إذا كان النشاط الكهربائي للقلب غير طبيعي .

مخطط صدى القلب لاكتشاف الحمى

تُستخدم الموجات الصوتية لإنشاء صور عن القلب ، والتي  تساعد الطبيب على اكتشاف مشاكل القلب .[2]

الحمى الروماتيزمية والزواج

لا يوجد أي مشكلة في الحياة الزوجية أو في الأمومة إذا تم علاج العدوى ، وإذا كان أحد الأطراف مريض بالحمى الروماتزمية ، فيجب إجراء فحص ما قبل الزواج ، للوقوف على حالته ومدى قدرته على الإنجاب .

إذا  أصابت الحمى الروماتزمية القلب أو صمام بالقلب ، فقد تؤثر على عملية الإنجاب بالمستقبل ، ويرجع السبب  إلى عدم قدرة المريض على القيام بالوظائف الطبيعية للجسم شاملة القدرة على الإنجاب .

كل ذلك بسبب ضيق أو ارتجاع صمام القلب  الذي يؤدي بدوره لضعف عضلة القلب  ، ويجب التنويه إلى أن ليس كل حمى روماتزمية تؤثر على القلب ، فقط  نسبة قليلة من بعض الحالات .

الحمى الروماتيزمية  والحمل

قد ترغب النساء المصابات بالحمى الروماتيزمية أو أمراض القلب الروماتيزمية في إنجاب أطفال في وقت ما ، لذا يجب التخطيط لهذه الخطوة جيدًا ، وفي حال الانتظار وعدم الرغبة في الإنجاب لحين تلقي العلاج المناسب  يمكنك استخدام وسائل منع الحمل ، من الآمن تلقي حقن البنسلين أثناء الحمل  ، يمكن لطبيب أمراض القلب توفير أفضل الخيارات المتاحة لك عند الرغبة في الحمل .

إذا كنت تعاني من الحمى الروماتيزمية أو أمراض القلب الروماتيزمية ، فيجب عليك فحص القلب قبل قرار الحمل ، وإذا حدث حمل فيجب المتابعة مع طبيب النساء وطبيب أمراض القلب .

حيث تزداد ضربات القلب خلال فترة الحمل ،  وتستمر في الزيادة حتى الشهر السابع من الحمل ، فتصل الزيادة إلى 10 دقات إضافية في الدقيقة ، أي يبلغ يوميًا 14000 دقات إضافية يوميًا، هذا كثير لمن يعاني أي أمراض بالقلب .

اعتمادا على مدى تعرض صمامات القلب للتلف أو إذا أجريت لك عملية جراحية ، فقد تحتاج إلى مراقبة إضافية وأحيانًا لعلاج للتأكد من أنك وطفلك يظلان في صحة جيدة طوال فترة الحمل .[3]

ابرة الحمى الروماتزمية

الحمى الروماتيزمية مرض خطير غالبًا ما يبدأ بالتهاب الحلق الناجم عن عدوى بكترية ، وبدون علاج ، يمكن أن يسبب التهاب الحلق الحمى الروماتيزمية ، والحمى الروماتيزمية يمكن أن تلحق الضرر بالقلب ، وهذا ما يسمى بأمراض القلب الروماتيزمية .

 لذا من المهم جدًا ألا يصاب طفلك بالحمى الروماتيزمية مرة أخرى ، وتعد أفضل طريقة لإيقاف تعرض الطفل لنوبة أخرى من الحمى الروماتيزمية هي التأكد من تلقيه الحقن المنتظم للبنسلين ، في الوقت المحدد وفقًا لرؤية الطبيب المعالج ، وتتوقف حقن البنسلين عند سن العشرين .

الحمى الروماتزمية وسرعة الترسيب

بتعد أحد أسباب الإصابة بسرعة الترسيب في الدم هو الحمى الروماتزمية ، ويتم التأكد من خلال  اختبار الدم وفحص عملية عميلة ترسيب كريات الدم الحمراء ، وهذا لا يعد مرض وإنما عرض لأحد الأمراض أو ناتجة عن التهاب ما بالجسم ، ويتم العلاج بحقن البنسلين طويل المفعول لمدة أسبوعين ، لحماية الطفل من العدوى المتكررة .[4]

علاج الحمى الروماتيزمية بالقران

بتعد الوقاية خير من العلاج  ،  وهذا  بأخذ الاحتياطات اللازمة  من أي أمراض ،  وبالمداومة على ذكر الله وتلاوة بعض آيات القرآن لما فيه شفاء للصدور ، ومن أهم طرق الوقاية من الحمى الروماتزمية :

علاج الطفل المصاب بالتهاب بكتيري بالحلق ، وعدم تركه بدون علاج ، مع استكمال جميع الجرعات المقررة من الأدوية .

إتباع أساليب النظافة الشخصية ، مثل تغطية الفم عند العطس أو الكحة ، عدم التواجد مع شخص مريض ، تجنب استعمال أدوات النظافة الشخصية للغير .

علاج الحمى الروماتيزمية عند الكبار بالاعشاب

الخطوة الأولى في علاج الحمى الروماتيزمية هي القضاء على البكتيريا عادةً مع حقن البنسلين  ، للمرضى الذين يعانون من حساسية البنسلين ، هناك خيارات أخرى مثل الإريثروميسين أزيثروميسين أو أحد أفراد عائلة السيفالوسبورين .

من المهم التأكد من أن المرضى يتلقون العلاج من العدوى الحادة ، لكن هذا العلاج لن يغير بالضرورة مسار الحمى الروماتيزمية بمجرد بدء الاستجابة المناعية ،  سيقرر طبيبك أفضل خيار علاجي لك .

ومن الأعشاب التي يمكن أن تعالج الحمى الروماتزمية  :

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق