الكاتبة المصرية سهير القلماوي

سهير القلماوي هي كاتبة مصرية من مواليد 20 يوليو 1911 لأب طبيب في المدينة الكردية طنطا في مصر وأم شركسية ، حصلت على درجة البكالوريوس في “مدرسة للبنات المدرسة الأمريكية ‘ . حتى توفيت في 4 مايو 1997 .

تعليم سهير القلماوي
في عام 1929 كانت سهير القلماوي أول فتاة تنضم إلى جامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة الآن) ، بعد انشاء كلية الآداب التي كانت تدار من قبل طه حسين ، اختارت وزارة العربية هذه الفتاة بإعتبارها الفتاة الوحيدة بين 14 شابا في قسم اللغة العربية . ثم تزوجت الدكتور يحيى خشاب .
بدأت سهير القلماوي الكتابة في المجلات (Arrisala) و (Attakafa) و (أبولو) عندما كانت في سنتها الثالثة من دراستها الجامعية ، وحصلت على رخصة من دائرة اللغات العربية والشرقية في عام 1933 .
تعتبر سهير القلماوي أول فتاة مصرية حاصلة على التعليم لأطروحة “الأدب في العصر خلال خواريجس العماوي” في عام 1937 ، كما انها تلقت أيضا شهادة الدكتوراه في الأدب لعام 1941 عن “ألف ليلة وليلة” .

مهنة سهير القلماوي
كانت سهير القلماوي أستاذ الأدب العربي الحديث في كلية الآداب في عام 1956 ، وكانت رئيس قسم اللغة العربية (1958 – 1967) ، كما قامت بالإشراف على “بيت الأدب العربي” ، وقد ساهمت في مؤسسة حقوق التأليف والنشر خلال الفترة (1967 – 1971) أيضا عملت على إنشاء أول معرض للكتاب الدولي في القاهرة في عام 1969 ، والذي يتضمن مساحة للأطفال ، وهو المعرض الذي أصبح في وقت لاحق حدثا سنويا .
في عام 1979 أصبحت سهير القلماوي عضوا في مجلس النواب من “حلوان” ، وشاركت أيضا في تكوين مجلس اتحاد الكتاب ، واختيرت عضوا في مشورة الخبراء المصريين . مثلت مصر في العديد من المناسبات الدولية .

أهم الأعمال سهير القلماوي
خطب جدتي في عام 1935 .
ألف ليلة وليلة 1943 .
أدب الخوارج 1945 .
الشياطين تلهو في عام 1964 .
المحاكاة في الأدب عام 1955 .
في النقد الأدبي عام 1955 .
ثم غربت الشمس عام 1965 .
العالم بين دفتي كتاب عام 1985
ذكرى طه حسين عام 1974

ترجمت العديد من الكتب والقصص منها : القصص صينية لبيرل بك ، وعزيزتي اللويتا ، رسائل أبون أفلاطون ، ومسرحيات لشكسبير (عشرة ) وأكثر من 20 كتاب في مشروع الألف كتاب . ومن أبحاثها : المرأة في الطهطاوي ، أزمة الشعر .
بالإضافة إلى ما سبق ، كان لها الأسبقية في تأسيس أول مكتبة في سجن مسرح صالة لبيع الكتب بنصف السعر ، و كانت أول من جعلت دراسة الأدب المصري المعاصر إلى التعليم الجامعي . وأعطى الفرصة لأكثر من 60 أديبا لإطلاق كتبهم في السلاسل الأدبية التي تسمى “أعمال جديدة” ، من ناحية أخرى وضعت أسس الطرق في تحليل الأدب والفن الأكاديمي .

تم تكريم سهير القلماوي ، حيث حصلت على جائزة الدولة في الآداب في عام 1977 .

وفاة سهير القلماوي
توفيت سهير القلماوي في 4 مايو 1997 .

يمكنك الاطلاع على مقالات منوعة من خلال :
بنت الشاطئ … عائشة عبد الرحمن
المؤرخ العربي جورجي زيدان
الكاتب والشاعر ورسام الكاريكاتير … صلاح جاهين 

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

اسماء سعد الدين

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

(1) Reader Comment

  1. د. وليد زعيتر
    2017-04-10 at 11:48

    انني استغرب انه فى دراستنا للادب ومن ظمنه الادب النسوي لا يذكر اسم هذه الاديبة الراحلة القلماوي في الدراسات الجامعية . من المسؤل عن هذا التقصير؟

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *