Wednesday, Sep. 19, 2018

  • تابعنا

اعراض و معلومات عن فيروس ايبولا

- -

فيروس الإيبولا من الأنواع الفيروسية المدرجة في جنس Ebolavirus ، يسبب الفيروس اعراض شديد للغاية ويسبب الحمى النزفية في البشر وغيرها من الرئيسيات ، الأعراض عادة ما تبدأ بعد الإصابة بالفيروس من يومين إلى ثلاثة أسابيع ، مع حمى و التهاب في الحلق وآلام في العضلات ، و الصداع . عادة الغثيان ، والتقيؤ ، و الإسهال متابعة ، جنبا إلى جنب مع انخفاض أداء الكبد و الكلى ، عندها تبدأ مشاكل مع النزيف

تاريخ فيروس الإيبولا :
ظهر فيروس الإيبولا لأول مرة في 1976 في تفشي حمى الإيبولا النزفية من في زائير و السودان . سلالة من فيروس إيبولا التي اندلعت في زائير لديها واحد من أعلى معدلات إماتة الحالات من أي فيروس يصيب الإنسان ، ما يقرب من 90٪ ، اسم الفيروس ينبع من واحدة من تلك الفاشيات الأولى سجلت في عام 1976 في جمهورية الكونغو الديمقراطية ، التي تقع على نهر إيبولا .

علامات وأعراض الاصابة بفيروس الإيبولا :
مظهر من مظاهر الإيبولا يبدأ فجأة مع ظهور اعراض تشبة الأنفلونزا مثل :
– الشعور بالضيق
– حمى مع قشعريرة
التهاب الحلق
– صداع شديد
– الضعف
– آلام المفاصل
– آلام في العضلات والصدر وآلام في البطن
– التهاب البلعوم مع التهاب في الحلق
– السعال
ضيق التنفس
– الصداع الشديد
– الارتباك
– التعب
– وأحيانا الغيبوبة

ويمكن أن تشمل المظاهر الجلدية ما يلي :
– الطفح الجلدي (في حوالي 50٪ من الحالات)
– نمش
– كدمات
– القيلة (خصوصا حول مواقع الحقن إبرة)

متوسط الوقت بين تعاقد العدوى وظهور الأعراض هو 13 يوما ، ولكن يمكن أن تكون طويلة مثل 25 يوما

النزيف :
الأعراض المبكرة لـلاصابة بفيروس الإيبولا قد تشبة الملاريا ، حمى الضنك ، أو غيرها من الحمى الاستوائية ؛ قبل تقدم المرض إلى مرحلة النزيف المميز ، وبمجرد أن تبدأ هذه المرحلة ، بحدوث نزيف داخلي تحت الجلد ، احمرار العينين ، جميع المصابين تظهر لديهم بعض أعراض الدورة الدموية المشاركة ، بما في ذلك ضعف تخثر الدم . نزيف من الأغشية المخاطية (مثل الجهاز الهضمي ، الأنف ، المهبل و اللثة ) والتي أعلن عنها في 40-50٪ من الحالات .
وتشمل أنواع النزيف المعروف أن تحدث مع مرض فيروس الإيبولا يتقيأ دم ، السعال أو التبرز دم ، نزيف حاد نادر وعادة ما تقتصر على الجهاز الهضمي

أسباب فيروس الإيبولا :
يسبب فيروس الإيبولا من قبل أربعة من خمسة فيروسات تصنف في جنس Ebolavirus ، وهم :
– فيروس بونديبوجيو (BDBV)
– الإيبولا فيروس (EBOV)
– فيروس السودان (SUDV)
– فيروس غابة تاي (TAFV)
– فيروس ريستون (RESTV)

انتقال فيروس الإيبولا :
ليس من الواضح تماما كيف ينتشر فيروس إيبولا ، ويعتقد ان فيروس الإيبولا ينتقل عن طريق الاتصال مع سوائل جسم حيوان مصاب ، ويمكن انتقال العدوى من الإنسان إلى الإنسان ، ويمكن ان تحدث عن طريق الاتصال المباشر مع الدم أو سوائل الجسم من شخص مصاب ، أو عن طريق الاتصال مع معدات طبية ملوثة ، وبخاصة الإبر والمحاقن . ويمكن انتقال العدوى عن طريق الفم ومن خلال الملتحمة ، وقد تنتقل العدوى الى العاملين في المجال الطبي الذين لا يرتدون ملابس واقية ، مثل القفازات والأقنعة الجراحية ، كما يصابون بالمرض .

تشخيص فيروس الإيبولا :
– هذا المرض لديه نسبة وفيات عالية في كثير من الأحيان ما بين 50 في المئة و 90 في المئة
– إذا كان الشخص المصاب على قيد الحياة ، قد يحتاج الانتعاش السريع والكامل . وغالبا ما تتعقد القضايا لفترات طويلة من مشاكل المدى الطويل ، مثل التهاب الخصيتين ، آلام في المفاصل ، وآلام في العضلات ، تقشير الجلد ، أو فقدان الشعر . أعراض العين مثل الحساسية للضوء ، تمزق الزائدة ، التهاب القزحية ، الجسم الهدبي ، التهاب المشيمية و العمى .

الوقاية من فيروس الإيبولا :
فيروسات الإيبولا هي معدية والوقاية منها تنطوي في الغالب على تغييرات السلوك ، السليم معدات الحماية الشخصية ، و التطهير . في كثير من الأحيان الحكومات والأفراد تقوم بعمل الحجر الصحي

تفشي الايبولا بسبب سوائل الجسم من الإسهال والقيء والنزيف تشكل خطرا ، بسبب عدم وجود المعدات المناسبة وممارسات النظافة الشخصية ، تحدث أوبئة واسعة النطاق في الغالب في المناطق المعزولة الفقيرة دون المستشفيات الحديثة أو الطاقم الطبي تعليما جيدا .

تجنب التماس أي شخص مع الدم أو إفرازات من أي مريض ، بما في ذلك المتوفى ، ينبغي عزل الناس ، وينبغي تدريب الطاقم الطبي وتطبيق تقنيات صارمة للتمريض (قناع الوجه القابل للتصرف ، والقفازات ، نظارات واقية ، وثوب في جميع الأوقات) .

علاج فيروس الإيبولا :
لا يوجد علاج محددة لفيروس الإيبولا ، العلاج هو داعم في المقام الأول ، ويشمل التقليل من الإجراءات الغازية ، وتوازن السوائل و الشوارد لمواجهة الجفاف ، وإدارة مضادات التخثر في العدوى في وقت مبكر لمنع أو السيطرة على تخثر الدم داخل الأوعية ، إدارة المرض في وقت متأخر من العدوى للسيطرة على النزيف ، والحفاظ على مستويات الأوكسجين ، إدارة الألم ، وإدارة المضادات الحيوية أو علاج الالتهابات الثانوية

وفقا لمنظمة أطباء بلا حدود ، العلاج المبكر قد يزيد من فرصة البقاء على قيد الحياة ، حيث لا يوجد علاج معروف ، يركز العلاج على تجديد السوائل ، والحفاظ على ضغط الدم السليم ، لتحل محل الدم المفقود ، وعلاج التهابات ذات الصلة .

دراسات وابحاث :
وجد باحثون من معهد البحوث الطبية في الجيش الأمريكي للأمراض المعدية أيضا التي وافقت عليه ادارة الاغذية والعقاقير والادوية ان مستقبلات هرمون الاستروجين تستخدم لعلاج العقم وسرطان الثدي ( عقار كلوميفين ) تمنع تقدم فيروس الإيبولا في الفئران المصابة ، و 90% من الفئران تعامل مع عقار كلوميفين قد نجوا ، وخلص معدو الدراسة أنه نظرا لتوافره عن طريق الفم وتاريخ استخدامه البشري ، هذه الأدوية سوف تكون مرشحة ممتازة لتطويعها لأغراض أخرى لعلاج عدوى فيروس إيبولا في المواقع الجغرافية النائية ، إما من تلقاء نفسها أو مع غيرها من الأدوية المضادة للفيروسات

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

سهام أحمد

القـناعة دليل الأمانة ، والأمانة دليل الشكر ، والشكر دليل الزيادة ، والزيادة دليل بقاء النعمة ، والحياة دليل الخير كله

(1) Reader Comment

  1. محمد ودالمهدى
    2014-10-15 at 16:09

    الله يحفظ امة محمد من كل بلاء

أكتب تعليق

اترك رداً على محمد ودالمهدى إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *