معلومات عن حمى التيفوئيد

كتابة مشاري الحربي آخر تحديث: 10 مارس 2020 , 16:10

ماهي حمى التيفوئيد

يعد مرض التيفوئيد أحد الأمراض المعدية التي تنتقل بين البشر وبعضهم البعض ، فبكتيريا السالمونيلا التيفية أو السالمونيلا المعوية المتسببة بالمرض تنتقل من الشخص المصاب للمياه ومصادر الطعام المختلفة متسببة في مزيد من الإصابات .

مرض التيفوئيد قد يكون قاتلاً في حال لم يكتشف مبكراً وبالرغم من انخفاض معدلات الإصابة بهذا المرض كثيراً اليوم في مختلف أنحاء العالم عما كانت عليه في السابق ، إلا أن حمى التيفوئيد لا زالت تصيب ما يزيد عن 21 مليون شخص سنوياً يموت منهم قرابة 200 ألف شخص .

لذا من خلال هذا المقال سنسلط الضوء على مرض التيفوئيد ونتطرق للحديث عن أعراضه وكيفية علاجه بالإضافة لطرق الوقاية منه لذا ننصحكم بمتابعة القراءة .[1]

حقائق حول التيفوئيد

  • يشيع انتشار مرض التيفوئيد في الدول التي تعاني من تدني في مستوى المعيشة بها .
  • عدم الحصول على العلاج اللازم يتسبب في قتل 25% من الحالات المصابة بالتيفوئيد ، ومع العلاج تقل حالات الوفيات لأقل من 4 أشخاص من بين 100 مصاب .
  • بعض الأشخاص يحملون بكتيريا التيفوئيد دون أن تظهر عليهم أية أعراض ، متسببين بذلك بنقل العدوى لمزيد من الأشخاص .
  • العلاج الوحيد لحمى التيفوئيد هو استخدامات المضادات الحيوية .
  • البكتيريا المتسببة بحمى التيفوئيد يمكنها النجاة لعدة أسابيع في الطعام والشراب الملوث بها .
  • تنتقل بكتيريا السالمونيلا التيفية عن طريق الفم وتستقر في الأمعاء لعدة أسابيع ، ثم تشق طريقها من خلال الجدار المعوي وتنتقل لمجرى الدم ، ومن خلال الدم تصل لجميع أعضاء وأنسجة الجسم .
  • الجهاز المناعي لا يتمكن من التصدي لانتشار البكتيريا في الجسم ، لأنها تتمكن من الاستقرار في خلايا مضيفة وتبقى بذلك في مأمن من هجمات جهاز المناعة .
  • وهذا المرض لا ينتقل سوى من البشر للبشر ، فلا يمكن ان ينتقل عن طريق الحيوانات .[2]

اعراض التيفوئيد

تبدأ أعراض التيفوئيد في الظهور على المريض عقب التقاط العدوى بين ستة إلى ثلاثين يوم ، ولا تختلف الأعراض بين الكبار والصغار ، والأعراض هي :

  • من أبرز الأعراض هي الإصابة بالحمى الشديدة والتي تصل خلال أيام قليلة لأربعين درجة مئوية .
  • يصاحب الحمى ظهور طفح جلدي يظهر على شكل بقع وردية اللون تظهر في منطقة البطن والرقبة خاصةً .

ومن الأعراض الأخرى التي يمكن ملاحظتها على المريض هي :

  • الشعور بآلام في البطن .
  • الإحساس بحالة من الضعف العام .
  • الإصابة بالإمساك .
  • آلام في الرأس .
  • فقدان الشهية .

ومن الأعراض الأقل انتشاراً بين مرضى التيفوئيد :

  • القيء .
  • الإسهال .
  • الشعور بحالة من الاضطراب .

أما الأعراض الأكثر خطورة فهي :

  • حدوث ثقوب في الأمعاء والتي تتسبب في إصابة المريض بما يسمى التهاب الصفاق ، وهو التهاب الأنسجة داخل البطن والتي تعد قاتلة .

وفي حال شعرت بأي من الأعراض السابقة عليكم التوجه على الفور للطبيب حتى تتأكدوا من عدم إصابتكم بالتيفوئيد ، وفي حال أصبتم به بالفعل فالإسراع في الخضوع للعلاج يجعل عملية التعافي منه أسهل وتتطلب وقتاً أقل ، فكلما زادت مدة حضانة المرض زادت صعوبة التعافي منه .[3]

فترة حضانة التيفوئيد

فترة حضانة بكتيريا السالمونيلا التيفية تتراوح بين 10-14 يوماً،

علاج التيفوئيد

  • العلاج الوحيد لمعالجة التيفوئيد هي المضادات الحيوية وأكثرها شيوعاً هي سيبروفلوكساسينوسيفترياكسون ، والتي يحددها الطبيب وحده فلا يمكن استخدامها على مسئوليتكم الشخصية ، وإلى جانب الالتزام بالمضادات الحيوية ، ينصح بتناول كميات كبيرة من المياه النقية .
  • وفي الحالات الخطرة التي تسبب المرض لهم بثقوب في الأمعاء الدقيقة ، قد يتطلب الأمر تدخلاً جراحياً لأن الدواء وحده لن يكون كافياً .
  • من الجدير بالذكر أن البكتيريا التيفية صارت مقاومة لعدد من المضادات الحيوية خلال السنوات الأخيرة ، فعلى سبيل المثال صارت مقاومة لكل من التريميثوبريم – سلفاميثوكسازول والأمبيسيلين.
  • ومن المضادات الرئيسية لمعالجة التيفوئيد هو ” سيبروفلوكساسين ” ، وقد وجدت الدراسات مؤخراً ارتفاع معدل مقاومة البكتيريا التيفية له لتبلغ 35% .
  • لذا لا ينصح باستخدام أي من المضادات الحيوية على مسئوليتكم الشخصية ، فالطبيب هو الوحيد القادر على تحديد النوع الأمثل للقضاء على هذه البكتيريا.

مدة علاج حمى التيفود

إذا تم تشخيص حمى التيفوئيد في مراحله المبكرة ، فيمكن وصف دواء من المضادات الحيوية للمريض . معظم الناس بحاجة إلى أخذ المضاد لمدة 7 إلى 14 يوما.

تحليل التيفوئيد

  • يمكن الكشف عن وجود مرض التيفوئيد من خلال تحليل عينة من دم المصاب أو عينة من البول أو عينة من البراز ، كما يمكن إجراء التحليل على عينة من النخاع الشوكي .
  • وهذا التحليل هو الطريقة الوحيدة للتأكد من احتمالية الإصابة بالمرض من عدمه .[4]

اسباب مرض التيفوئيد 

  • العامل الرئيسي المتسبب في الإصابة بمرض التيفوئيد هو الطعام والشراب الملوث بالبراز ، أيضاً غسل الفواكه والخضروات بالمياه الملوثة يعد من مسببات هذا المرض .
  • بعض الأشخاص يحملون البكتيريا دون أن يعانوا من أية أعراض ، والبعض قد يظل يؤوي البكتيريا حتى بعد تعافيه من المرض ، وقد يحدث أن يصاب المريض بحمى التيفوئيد مرة أخرى ، لذا لا يسمح لمن أصيب بالمرض بالتعامل مع الأطفال وكبار السن حتى تثبت النتائج الطبية تعافيهم التام من المرض .[5]

الوقاية من حمى التيفوئيد

من الاحتياطات التي ينبغي عليكم مراعاتها لضمان سلامتكم من الإصابة بحمى التيفوئيد :

  • في حال سفركم لأي من الدول التي تعرف بتدني مستوى الرعاية الصحية بها أو بتدني مستواها المعيشي وحتى السفر للدول المزدحمة ، ينبغي عليكم تناول اللقاح المضاد .
  • يتوفر اللقاح المضاد على هيئة 4 أقراص تؤخذ عن طريق الفم على أن يكون تناولكم لآخر قرص منها قبل السفر بأسبوع ، كما يوجد لقاح على هيئة حقن وتؤخذ لمرة واحدة فقط .
  • لكن يجب الانتباه إلى أنه لا يمكن للشخص المريض بالفعل من تناول اللقاح ، كما لا يسمح لإعطائه للأطفال أقل من ستة أعوام ، كما لا ينصح بتناوله من قبل من يعانون من مرض نقص المناعة المكتسب .
  • قد يعاني البعض من الأعراض الجانبية المصاحبة للقاح والتي تتمثل في ” الحمى ، آلام في الرأس ، الشعور بالغثيان ، مشكلات في الجهاز الهضمي ” .

اللقاح وحده ليساً كافياً لذا ينبغي عليكم بجانب تناول اللقاح إتباع النصائح التالية :

  • عليكم الحذر من تناول المياه من مصادر غير موثوقة ، لذا فالأفضل هو شرب المياه المعبأة فقط وإن تعذر عليكم الحصول عليها إذاً قوموا بغلي المياه قبل شربها لضمان سلامتها .
  • لا تتناول أي طعام حصلت عليه من شخص آخر ، خاصةً إن كان إعداد هذا الطعام أو إحضاره لك يتطلب تعامله معه باليدين مباشرةً .
  • احذر من تناول الطعام من البائعة الجائلين في الشوارع ، ومن المطاعم بشكل عام ، وإن اضطررت لذلك فلا تتناول سوى الأطعمة الساخنة فقط .
  • تجنب الحصول على أي من المشروبات التي تحتوي على قطع من الثلج بها .
  • تجنب تناول الفواكه والخضروات إلا بعد التخلص من قشورها الخارجية ، وانتبه لقيامك بذلك بنفسك .

كيف تنتشر حمى التيفوئيد

تعيش بكتريا S. typhi فقط في البشر وتنتشر من خلال الطعام والماء الملوثين. نتيجة لذلك ، تكون حمى التيفوئيد أكثر شيوعًا في المناطق التي لا يوجد بها أنظمة صرف صحي جيدة .

يمكن للأشخاص الذين يعانون من حمى التيفود اجتياز بكتيريا S. typhi في البراز والبول. بالإضافة إلى ذلك ، يمكن لبعض الناس حمل البكتيريا في المرارة وإلقاءها في البراز لمدة عام على الأقل. ويطلق على هؤلاء الأشخاص ناقلات مزمنة وبعضهم ليس لديهم اي اعراض المرض .[6]

هل مرض التيفوئيد معدي

يمكن ان تصاب بحمى التيفوئيد عن طريق تناول الطعام أو شرب الماء الملوث بالبراز. يحدث هذا غالبًا بسبب عدم غسل الاشخاص أيديهم بعد الذهاب إلى الحمام. يمكنك أيضًا الحصول على حمى التيفود من خلال الاتصال الوثيق مع شخص مصاب به.

ماذا ياكل مريض حمى التيفوئيد

ينصح اتباع نظام غذائي عالي السعرات الحرارية لجميع المرضى الذين يعانون من التيفوئيد. كمية كبيرة من السعرات الحرارية في الجسم تمنع فقدان الوزن الذي يحدث بسبب حمى التيفوئيد. تشمل المواد الغذائية ذات السعرات الحرارية العالية المعكرونة والبطاطس المسلوقة والخبز الأبيض والموز والتي يجب أن تكون جزءًا من حمية مرض التيفود.[7]

من المهم أن تزود جسمك بأكبر عدد ممكن من السوائل. لان التيفوئيد يسبب الإسهال الشديد والحمى التي يمكن أن تؤدي إلى الجفاف. يمكن أن يؤدي الجفاف أثناء التيفود إلى الكثير من المضاعفات أثناء العلاج. تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الماء وشرب الكثير من عصير الفاكهة الطازجة.

تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات. يمكن أن يكون الطعام شبه الصلب سهل الهضم لمريض التيفود. يعتبر الأرز المسلوق والبطاطا المخبوزة والبيض المسلوق مفيدًا للجسم أثناء حمى التيفوئيد.

يجب استهلاك منتجات الألبان بكميات عالية عندما تعاني من حمى التيفوئيد.

يجب أن تأكل الزبادي والبيض. فهي أسهل في الهضم مقارنة باللحوم ويمكن أن تعوض عن نقص البروتين في الجسم. يمكن للنباتيين تناول البقوليات والجبن التي تحتوي على نسبة عالية من البروتين أيضًا.

المواد الغذائية الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية يمكن أن تساعد في تقليل الالتهاب في الجسم. لذلك يجب أن يكون هذا جزءًا من حمية مرض التيفوئيد.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق