حيوانات تتغير الوانها

الألوان لها أهمية كبيرة جدا في عالم الحيوان ، فإن معظم الحيوانات تتلون جزئيا ، الألوان يمكن أن تكون خط دفاع للحيوان ، أنها تخدمهم في عملية التمويه ، وحتى احيانا تكون واقية من الشمس

التلون هو التعبير الأكثر وضوحا من النمط الجيني للكائن ، بعد عدة ملايين من السنين من التطور ، معظم الحيوانات لديها الآن نمط اللون الأكثر ملاءمة لبيئتها الطبيعية ودورها في السلسلة الغذائية المحلية

تقريبا كل حيوان في العالم يعتمد على التلون من اجل إما الحماية من الحيوانات المفترسة ، الإختفاء من الفرائس ، أو الانتقاء الجنسي

التمويه :
هناك عدد كبير من الحيوانات تستخدم أنماط لونها للذوبان في بيئتها ، قد تكون الحيوانات الملونة التي تعيش في شجرة ، أو قد تساعدهم على الذوبان في الأوراق . وغالبا ما تكون الحيوانات البرية في ظلال باهتة من اللون البني لمساعدتهم في التخفي دون أن يلاحظها أحد في بيئتهم الموحلة ، الحيوانات التي تعيش في الثلوج غالبا ما يكون الفراء الأبيض يساعدهم على إخفاء

كثير من الحيوانات تملك بقع متناثرة من الألوان التي تساعدهم على الذوبان في بيئة الغابة المتفاوتة ، العديد من الحيوانات المفترسة تستخدم هذه التقنية لتأثير كبير . وقد وضعت بعض الحيوانات لون لا يصدق وأنماط تساعدهم على الذوبان في محيطهم ، وهنا بعض الحيوانات التي تستخدم هذه التقنية
– فرس البحر القزم
– طائر بوتو
– طائر السبد
– البوم
– أفعى فاين الخضراء
– قطويات
– اليسروع
– التماسيح
– سمك الحجر
– القطط الكبيرة

التغيرات الموسمية :
في ظاهرة لوحظت عادة في التندرا ، العديد من الحيوانات المختلفة تتغير معاطفها في الصيف والشتاء . المعاطف الشتوية لهذه الحيوانات هي بيضاء لمساعدتهم في ان تنسجم مع كتل الثلوج والجليد المنتشرة في كل مكان ، في فصل الشتاء المعاطف البيضاء تساعد هذه الحيوانات إما هربا من الحيوانات المفترسة أو كمين لفريسة ، في الصيف يتغير المعطف للون البني والأسود والمعاطف ، والتي تساعد الحيوانات ان تختفي في الصيف ، وهنا بعض الأمثلة لهذه الحيوانات
– الارنب القطبي
– طائر الترمجان
– الثعلب القطبي الشمالي

التكيف على التمويه :
بعض الحيوانات فعلا تتغير ألوانها بالإرادة ، الحرباء هي بطبيعة الحال المثال الأكثر شهرة لهذه الظاهرة ، ومع ذلك فإنها ليست هي الوحيدة التي يمكن أن تغير لونها ، فالعديد من الكائنات المائية أيضا لديها هذه القدرة ، وخلافا للاعتقاد الخاطيء ، هذه التغييرات في اللون ليست دائما للتمويه ، في كثير من الأحيان المقصود من تغيير الألوان مثلا رسائل إلى أعضاء من نفس النوع ، او يستخدم للإشارة إلى توفر الجنسي ، أو لتحذير الحيوانات الأخرى من نفس النوع ، وهنا بعض الأمثلة لهذه الحيوانات :
– حرباء
– الحبار
– السمك المفلطح

التقليد الأعمى :
تطورت العديد من الحيوانات لتكون طبق الأصل الافتراضي من الحيوانات أو الكائنات الأخرى ، وهذا يوفر ميزة كبيرة للتقليد منها السماح لها الاختباء ، محاكاة كائن لجماد ، مثل ورقة أو غصن ، يمكن أن تبقى حول أوراق الشجر والأغصان مع ضمان سلامتهم تقريبا ، محاكاة الحيوانات الأخرى وهو ما يسمى المحاكاة ، وغالبا ما تحاكي الحيوانات الأكثر خطورة ، الحيوانات تخشى من أنفسهم ، وهذا يعطي فرص أفضل لعدم تعرضهم للهجوم ، وهنا بعض الأمثلة لهذه الحيوانات
– الحشرات الورقية
– شبحيات
– فراشة البومة

علامات تحذير :
في عالم الحيوان الحيوانات الملونة بشكل واضح هو دائما تقريبا وضع غير مؤات ، وإن كان في كثير من الأحيان الألوان الزاهية بمثابة تحذيرات إلى الحيوانات المفترسة المحتملة ، من المرجح أن يكون سام ، أو ضار ، وهنا بعض الأمثلة المعروفة جيدا من الحيوانات التي تستخدم التلوين كتحذير
– الضفادع السامة
– الظربان
– اليسروع

يمكنك الاطلاع على المزيد من المقالات من خلال : 
الحيوانات الاسترالية
الحيوانات المدرعة
الحيوانات الافريقية

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

اسماء سعد الدين

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *