معلومات عن القنفذ الصحراوي

- -

القنفذ الصحراوي والمعروف ايضا بأسم القنفذ الحبشي هو نوع من الثدييات ، هو واحد من أصغر القنافذ ، إذا شعرت بالتهديد تضيق عضلاتهم وتسحب الطبقة الخارجية من الجلد في جميع أنحاء الجسم ، مما يجعل الشوك في كل الاتجاهات ، العمود الفقري أطول من القنافذ الأخرى لتوفير حماية أفضل ضد الافتراس

كما يوحي الاسم الشائع لها ، القنفذ الصحراوي يسكن الصحراء والسهوب الجافة ، والتضاريس القاحلة الأخرى ، قد يفضلون المناطق مثل الواحات والأودية النباتية ، حيث الغذاء متاح أكثر وبسهولة ، وكما تم تسجيلها في الحدائق والمناطق المزروعة والغابات المفتوحة ، تم الإبلاغ عن أنواع المأوى في المنحدرات خلال النهار

القنفذ الصحراوي وجد في الجزائر ، وتشاد ، وجيبوتي ، مصر ، إريتريا ، إيران ، العراق ، إسرائيل ، الأردن ، الكويت ، ليبيا ، مالي ، موريتانيا ، المغرب ، النيجر ، عمان ، السعودية ، الصومال ، السودان ، سوريا ، تونس ، الإمارات العربية المتحدة ، اليمن ، وربما إثيوبيا .

القنافذ الصحرواية تأكل في المقام الأول الحشرات واللافقاريات الأخرى ، ولكن أحيانا أيضا تستهلك البيض والفقاريات الصغيرة ، والنباتات ، يبلغ طول الرأس والجسم 15 – 25 سم ، وطول الذيل 1 – 4 سم ، وتزن الذكور ما يصل إلى 435 غرام ، وتزن الإناث ما يصل إلى 310 غرام

أنثى القنفذ الصحراوي تلد حوالي ستة الشباب في الجحر أو العش الخفي ، بعد فترة حمل حوالي 30 إلى 40 يوما ، الشباب يولدون صم ومكفوفين ، العيون تتفتح بعد حوالي 21 يوما ، وتفطم بعد حوالي 40 يوما

قنفذ الصحراء نشط في الليل . ومن الأنواع الانفرادية ، فإنه طعامه على الأرض لمجموعة من الحشرات وغيرها من اللافقاريات كفريسة ، وكذلك في بعض الأحيان الفقاريات صغيرة ، والبيض والدجاج من تعشيش الطيور ، وحتى الأنواع مثل العقارب ، قنفذ الصحراء يدخل في سبات بين شهري يناير وفبراير ، عندما تكون درجات الحرارة أكثر برودة ، ويمكن أن تصبح أقل نشاطا أيضا خلال الأشهر الحارة وعندما يندر الطعام

يمكنك الاطلاع على المزيد من المقالات من خلال :
صور ومعلومات عن قنفذ البحر
صور ومعلومات عن القنفذ
الحيوانات المدرعة

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

اسماء سعد الدين

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    نور
    2015-04-07 at 00:33

    من الديك النهوض باكرا

أكتب تعليق

اترك رداً على نور إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *