كيف تكون شاعرا محترفا ؟

هناك أشخاص لديهم أحاسيس ومشاعر مرهفة يحبون أن يعبرون عنها بكلمات شاعرية تعبر عما بداخلهم من مشاعر ، ويمتلكون الموهبة لذلك ، إلا أنهم لا يعرفون كيف يكتبون شعرهم بطريقة جيدة تعتمد على أصول كتابة الشعر ، ولكي تصل موهبتهم وإبداعهم للاخرين وينالون شهرة واسعة وتصل أشعارهم إلى جماهير عريضة ، فلا بد وأن يصقلون موهبتهم في تأليف الشعر وإلقائه ، فالحس الإبداعي لا يكفي وحده لكي تكون شاعرا متميزا تمتلك قصائد تستقطب العديد من السامعين والقارئين . فإذا كانت لديك موهبة الشعر وتريد أن تصقل موهبتك وتحترف كتابة الشعر ، فإليك تلك النصائح التي تساعدك في ذلك .

نصائح لتكون شاعرا محترفا :

اقرأ الكثير من القصائد ، فقراءة القصائد من عدة مدارس شعرية وللعديد من الشعراء يكسبك خبرة وثقافة متنوعة تستطيع من خلالها صقل موهبتك ومعرفتك التامة في أصول الشعر والثقافة الشعرية العامة ، حتى تتمكن من اختيار الاتجاه والمسار الذي تريد أن تحترفه في مجال الشعر .

اختر مدرستك الشعرية ، بعد أن تبحر في قصائد الشعراء وتتعرف على المدارس الشعرية من خلال القراءات الواسعة ، اختر لنفسك المدرسة الشعرية التي ترغب باتباعها سواء كانت غزلية أو عامية أو هجائية ما إلى غيره من المدارس الشعرية الحديقة والقديمة ، وحدد لنفسك أسلوب ونهج تتبعه لنفسك بحيث تتميز به عن غيرك فيمكنك مثلا الخلط بين المدارس الشعرية لتكون لنفسك نمط شعري خاص بك وحد فربما في المستقبل يصبح مدرسة شعرية بحد ذاتها وتذكر بأن يكون أسلوبك في الكتابة يناسب نوع القصيدة التي تكتبها .

لمن ولماذا تكتب شعرك ؟ : أجب عن هذا السؤال واعرف ما الغرض من كتابتك للشعر فهل هو شعر خاص بك وبمحبوبك أم هو شعر ستلقيه في ندوة شعرية أو ثقافية يحضرها عددا من الشعراء المشهورين لأنه في هذه الحالة لن تستطيع كتابة شعر ساخر أو باللغة العامية في ندوة مثل تلك ، فعليك اختيار نوع الشعر الذي تريد كتابته يكون مناسبا للجو والمكان الذي ستلقي فيه شعرك .

ابحث عما يلهمك : الإلهام هو أولى خطوات الاحتراف في الشعر ، ربما يستغرق منك الكثير من الوقت وستحتاج إلى جهد ، امسك قلما وورقة وانظر عما حولك ودون كل ما يدور في ذهنك ، فمثلا إذا كنت جالسا في مكان وقال أحدهم عبارة استوقفتك دونها ، وإذا كنت تشاهد فيلم ولفت نظرك مشهد أو عبارة ما في الفيلم قم بتدوينه أيضا ، وخذ بالاعتبار عامل السرعة في تدوين العبارات أو المشاهد التي تلفت نظرك وسمعك حتى لا تضيع منك ولا تتذكرها فيما بعد ، وعندما تريد الكتابة ابحث عن مكان مناسب وهادئ ، وابتعد عن أماكن الضجيج والضوضاء حتى لا تفقد تركيزك .

ضع الكلمات في المكان المناسب والصحيح لها ، فعلى خلاف أنواع الكتابة الأخرى عليك أن تختار الكلمات بدقة متناهية بحيث تعبر عما تقصده وفي نفس الوقت تتناسب مع الوزن والصوت لباقي كلمات القصيدة ، ولا تكرر الكلمات التي تكتبها كثيرا لأن المتلقي سيشعر بالملل ونوع بكلماتك بالمرادفات حتى تتجنب التكرار .

اكتب ما تشعر به : لتصل قصيدتك إلى قلوب الآخرين عليها أن تكون حاضرة في قلبك أنت أولا ، فلا تكتب كلمات لا تشعر بها ، عليك اختيار الكلمة التي تشعر بتفاصيلها حتى ينتقل إحساسك وشعورك إلى المتلقي لتؤثر به ويفهم قصيدتك ، فلا يكفي أن تكون متمسكا بقواعد وأسلوب الكتابة الصحيحة فمن أهم عوامل نجاح القصيدة هو إحساس الشاعر بها .

درب نفسك على إلقاء الشعر : فقراءة القصيدة ليس كقراءة رواية أو صحيفة ، حتى في نبرة الصوت تختلف ، فيجب أن تنقل مشاعرك وكلماتك إلى الجمهور بإيقاع مختلف يعبر عن الكلمات التي تلقيها ، ودرب نفسك أكثر من مرة لإلقاء القصيدة ولا تيأس إذا وجدتها غير مناسبة فأعد كتابتها مرة أخرى ، فكلما تدربت أكثر على إلقاء القصيدة يصبح أسلوبك في الكتابة أفضل وتصبح كلماتك تنساب في ذهنك بسلاسة وبعفوية دون أن تحتاج لبذل الجهد لتأليفها .

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

نادية راضي

(3) Readers Comments

  1. Avatar
    شاعر المستقبل
    2015-10-27 at 22:05

    كلام جميل يفيد جميع الشعراء

  2. Avatar
    ليلى سعد
    2016-08-02 at 17:15

    معلومات مفيدة بارك الله فيكم

  3. Avatar
    منى
    2017-03-15 at 02:11

    كلام روعة كنت اريد مثل هذا التحفيز لكي ازداد حبا و عشقا فالكتابة شكراااااااا

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *