نصائح لتقويم سلوك الطفل الانطوائي

كتابة غادة ابراهيم آخر تحديث: 04 أكتوبر 2018 , 07:43

يختلف الأطفال في شخصياتهم حتى داخل الأسرة الواحدة ، فلكل منهم شخصيته وسلوكه الخاص ، إذ يتمتع بعض الأطفال منذ صغره بالجرأة في التعامل مع الآخرين وعدم الخوف أو الخجل مما يمكنه من الاندماج في المجتمع بسهولة وتكوين علاقات وصداقات ناجحة ، والبعض لا يملك هذه المهارات الاجتماعية ولا يستطيع البدء في مشاركة الأطفال في اللعب ودائما ما ينتظر الخطوة الأولى من الآخرين ، أو يرفض المشاركة واللعب ، وهو بذلك طفلا غير قادر على الاعتماد على نفسه ومواجهة المجتمع الخارجي بمفرده ، ويحتاج دائما لبعض الوقت حتى يبدأ هذه الخطوة ، وهذا الطفل يواجه قلق وتوتر عند دخوله المدرسة إذ يهاب التجمع مع عدد كبير من الأطفال والأشخاص في المدرسة ، فهو يعتبره مكانا كبيرا مليئ بالمجهول والمخاوف ، وهذا الطفل يحتاج لبعض المساعدة من الأم حتى يتعود التعامل مع الآخرين بشجاعة وثقة بالنفس .

افضل النصائح لتقويم سلوك الطفل الانطوائي :
1. دعمي طفلك في المواقف الجديدة : يحتاج الطفل المنطوي لدعم الأم عند مواجهة مواقف جديدة حتى لا يخاف الطفل ويزداد توتره وانطواءه ، لذا فقبل قدوم زائرين لمنزلكم ، أو الذهاب لمكان جديد أو مكان عام حاولي تهيئة طفلك للتعامل مع الناس ، ومنحه الشعور بالثقة بالنفس وقدرته على اجتياز هذا الموقف ، وحاولي البقاء بجانبه حتى يستطيع التعود على المكان .

2. شاركي طفلك في المجتمع : احرصي على الخروج بطفلك للمجتمع ، ومشاركته الأطفال للعب في النادي والحدائق العامة والزيارات العائلية ، كما أن تبادل الزيارات والخروج في رحلات جماعية مع الأصدقاء تفيد الأطفال في التعامل مع الغرباء بجرأة وشجاعة .

3. القراءة أسلوب للتعلم : عودي طفلك قراءة القصص والكتب لتوسيع مداركه واكتساب الخبرات من التجارب التي يقرأ عنها ، حيث أنها تعرض له تجارب متنوعة وجديدة لم يخوضها من قبل ، فيتعلم منها كيف يتصرف ويتعامل مع الآخرين .

4. تعامل الطفل مع أقرانه : أي ساعديه للتعامل مع أطفال يمتلكون نفس الاهتمامات ، ونفس الصفات ، مع محاولة دمجه مع أطفال منفتحين ليتعلم منهم ولكن ليس بالقوة والأوامر ، إذ يجب أن يقدم الطفل بنفسه على هذه الخطوة حتى يستطيع الاندماج مع الآخرين .

5. الألعاب الجماعية : تدفع الألعاب الجماعية الأطفال للتعاون ، والتعامل مع بعضهم البعض ومع المدربين لتحقيق الهدف ، مما يساعد الطفل ويكسبه الخبرات في التعامل مع أقرانه ، ومع المدرسين ، لذا احرصي على اشتراك طفلك في لعبة جماعية في النادي ، أو المدرسة حتى يندمج في المجتمع ويكتسب الثقة في نفسه وقدرته على التعامل مع الآخرين دون خوف .

6. الزيارات العائلية : ذات أثر ملموس في شخصية الأطفال الصغار ، إذ نجد أن الأسر التي تتبادل الزيارات ، وتندمج مع الأصدقاء والأقارب في رحلات يكون أطفالهم أكثر جرأة وثقة بالنفس ، وقدرة على اتعامل مع الآخرين بطريقة صحيحة ، أما الأسر المنغلقة يصبح أطفالهم انطوائيين بل يكرهون التجمعات والزيارات ، لذا عودي طفلك صلة الرحم وزيارة وود الأهل ،واصطحبيه في المناسبات العائلية .

7. تحقيق رغبات الطفل : بعد كل ما سبق ننصح بألا تكون تلك الخطوات السابقة بأوامر صارمة للطفل يجب عليه تنفيذها ، فقد تكن ذات رد فعل عكسي على شخصيته ، بل حاولي أن يشعر بالأمان بوجودك بقربه ومساندتك له في المواقف الجديدة ، ولا مانع بالتدرج في اخراجه من العزلة والانطواء حتى يعتاد الأمر .

8. المساعدة النفسية : أما إذ شعرتي بأن تلك الأعراض تميل للعنف في تصرفات طفلك والرغبة الدائمة في العزلة حتى مع أفراد الأسرة ، وفشلت محاولتك في اخراجه منها لا مانع من استشارة الطبيب النفسي وطلب النصيحة في كيفية التعامل معه للتخلص من الانطواء والتأكد من اصابته بالتوحد .

كما يمكنك الاطلاع على مقالات أخرى :
اكتئاب الطفل ، اسبابه ، وطرق علاجه
اسباب و اعراض التوحد عند الاطفال
اسباب وعلاج التأتأة عند الاطفال

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق