من هو مخترع الراديو .. غولييلمو ماركوني

- -

مخترع الراديو هو العالم غولييلمو ماركوني  Guglielmo Marconi ذاك العالم الذي أحدث تغيرًا كبيرًا وجعل من وسائل الاتصال بالعالم الخارجي أمر بات بالسهولة وأفاد العالم بأمر هام رائع من وسائل الاتصال الحديثة حينذاك.

مولد ماركوني Guglielmo Marconi

ماركوني هذا العالم الرائع ولد في 1874 ميلاديا في ايطاليا بمدينة بولونيا، وكان ينتمي لأسرة غنية وبدأ في قراءة كتب لتجارب هرتس عند العشرين من عمره. وبعد قراءته المتعمقة لهذه التجارب وجد أن هذه الموجات الكهرومغناطيسية من الممكن أن ترسل الإشارات الصوتية من وإلى المسافات الطويلة. لقد ساهم غوليلمو ماركوني و هو مخترع الراديو في اكتشاف الموجات الكهرومغناطيسية و هو ايضا مخترع الإبراق اللاسلكي .

Guglielmo Marconi

 بدء الاكتشاف

نشأ ماركونى في أسرة غنية وتعلم ماركوني في بيته وعند بلوغه سن العشرين قام بقراءة تجارب هرتس و هذه التجارب قد اثبتت له ان الموجات الكهرومغناطيسية غير مرئية وموجودة و هي تتحرك في الهواء بسرعة الضوء ولقد أمن بحقيقة أن تلك الموجات دون اسلاك يستطيع استخدامها في إرسال اشارات صوتية الي مسافات بعيده وبهذا تسهل عملية الإتصال بدلا من استخدام التلغراف فعن طريقها يمكن إرسال رسائل من السفن الي المحيط ولقد نجح ماركوني في ان يصنع اختراع بيديه وان  يقوم بإرسال رسائل لاسلكية عبر المحيط الأطلسي و ذلك في عام 1895 م أي بعد سنة واحده من عمله الشاق وفي عام 1901 م نجح ماركوني في ارسال واستقبال الإشارات الإشعاعية علي مختلف المسافات وكان اول من فعل ذلك وكانت اشارات عبر الأطلس.

و صنع ماركوني جهاز لاسلكي عبر الهواء. وأنشأ في بيته محطة لا سلكية. وفي نهاية العام نفسه تم الاعلان عن مشروعه بمرحلة من مراحل التطور لهذا الجهاز وذهب الي انجلترا و عرضه و نجح في تسجيله هناك .

Guglielmo-Marconi

اختراع الراديو

بدأت الصورة تتبلور بعد ثمانية أعوام من بداية اختراعه وبعد شهرة اختراعة عندما تمكنت السفينة فيكتوريا في ذلك الحين من طلب النجدة من السفن القريبة عبر المحطات اللاسلكية الموجودة فيها. وحينها حصل ماركوني على جائزة نوبل.

وتطور اختراع ماركوني حينما استطاع أن يرسل الموجات الصوتية عبر مسافات أطول وتحقق ذلك في في العام 1915م وظهر عالم الإذاعة في بعدها بخمسة أعوام وبدأوا في استخدامها تجاريًا وعلى أوسع نطاق حينها تحقق ما يريد .

ولنعلم جميعًا أن ماركوني كانت حياته مثل حياة العلماء العظماء حيث أنه لم يترك الحياة تسير هباءًا بل قرأ وبحث ليكتشف ويتعلم الجديد، ولم يقف على ما تعلمه من علم بل أزاد على ما قراءه وفهمه من هترس بإضافات جديدة وضعته على قائمة عليا وعظيمة وهي اكتشافه للموجات التي تنقل إشارات بل ظل يكتشف ويطور ما اكتشفه إلى أن تُوُفِّي ماركوني في روما سنة 1937م  فقد عاش عظيمًا فخلده التاريخ بعلمه بعد موته.

ولايستطيع احد ان ينكر اهمية ماقام باختراعه هذا العالم ماركوني عالم الفيزياء الحاصل على شهادة نوبل. الذي بعلمه إستطاع أن يوصل العالم ببعضه بأولى وسائل الاتصال الموجوده في العالم وهي الراديو الذي لا ظل إلى الآن يتميز بفائدته وأهميته.

صورة غولييلمو ماركوني  Guglielmo Marconi

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

A

A

تدوينات مفيدة في السيارات و النصائح الصحية و الجوالات و التقارير

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *