الشعر النبطي في الإمارات

كتابة: غادة ابراهيم آخر تحديث: 13 مارس 2015 , 08:42

الشعر النبطي في الإمارات ، يعرف الشعر النبطي بانه شعر العامية الشعبية بلهجة شعب الامارات ، لذا فهو يستخدم ألفاظ سهلة وبسيطة ، مع أوزان وفنون خاصة ، وهو شعر قديم بالإمارات ولكنه لايزال يحتفظ بشعرائه ومبدعيه ، ويعد الشعر النبطي هو الشعر المعبر بصدق عن مشاعر الإنسان وواقعه ، وترجع أصول الشعرالنبطي لبني هلالة ، والذي يرجح سبب تسميته عند العرب بهذا الإسم لأنهم استنبطوا هذا النوع من الشعر من اللهجات المحلية لسكانهم تعبيرا عن مشاكلهم وأفراحهم وحياتهم .

نماذج الكتب الشعرية

نشأة الشعر النبطي :
يعد الشعر النبطي في الإمارات هو الشعر البدوي الشعبي ، والذي تغنى به الإماراتيون منذ القدم لتعبير عن حياتهم ، وابدعوا في ارتجال الكلمات ونظمها حتى أصبح الشعر جزء من الحياة البرية والبحرية والجبلية ، حتى اشتهر كثيرمن الشعراء في الإمارات بالقصائد النبطية التراثية ، واطلقوا عليها كثير من الأسماء مثل اناشيد ، نظم ، قصيد ، مزملن ، معاني ، مباني ، وأبيات .

شعراء الإمارات

يرجع وجود الشعر النبطي للهجة أهل الخليج العربي المعروفة بالنبطية ، او العامة ، حيث ان النبط هم أوائل الناس الذين اقاموا الحضارات القديمة بالمنطقة والذين أطلق عليهم الأنباط ، وهم أهم دول الخليج العربية التي تتقارب لهجاتهم في نجد ، العراق ، ودول الخليج العربية كافة .

ندوات الشعر في الإمارات

أنواع الشعر النبطي :
يصنف الشعر النبطي في الإمارات لنوعين الشعر النبطي البدوي ، والشعر النبطي الحضري ، ولا يزال الشعر النبطي البدوي محتفظا باللهجة المحلية البدوية ، على عكس الشعر النبطي الحضري الذي تأثر لاللهجات المختلفة ، والألفاظ الجديدة التي طرات على اللغة العربية .

بناء الشعر النبطي :
يختلف تصنيف الشعر النبطي تبعا لطريقة نظمه ، من حيث الوزن ، والقافية ، ومن هنا يصنف الشعر النبطي لعدة أنواع ومسميات :
– القصيدة المهملة : والتي تتكون فيه القصيدة من شطران ، وفيه تختلف قافية كل شطر ، ويسمى الشطر الأول بالناعشة ، والثاني بالقارعة ، ولا تتكرر القافية في باقي القصيدة .
– القصيدة المضمومة : وفيه يلتزم الشاعر بقافيتين لكل شطر ، والتي تتكرر معه لباقي القصيدة .
– القصيجة المثلوثة : وتتكون من ثلاثة أشطر ، وتكون القافية موحدة في الشطرين الأول والثاني ، ومختلفة في الشطر الثالث على طول القصيدة .
– القصيدة المربوعة : ويتكون البيت الشعري من أربعة أشطر ، تتفق في الثلاثة الأولى ، وتختلف في الرابعة .
– القصيجة المنسوبة : وفيها يبدأ كل بيت بكلمة انتهى بها الشطر السابق له ، ويعرف هذا النوع من القصائد بقدرة الشاعر الأدبية وتمكنه من نظم الشعر النبطي .
– القصيدة الألفية : والتي تبدأ بكلمة من البيت الأول بأولى حروف الهجاء ، وتتوالى الحروف في الأبيات حتى انتهاء الحروف الأبجدية .
– القصيدة المبنية : وهي قصيدة تبنى على فصول السنة ، أو عدد أيام الشهر ، أيام الأسبوع، وغير ذلك من ابداعات الشاعر واختياره .

بيت الشعر في أبو ظبي :
ونظرا لاهتمام الإمارات بالشعر بكافة أنواعه فقد انشئ بيت الشعر في أبو ظبي في 2010 ، خدمة للشعر والشعراء ، وسعيا لتنمية الإبداع الشعري ، وزيادة الثقافة الشعرية في الأجيال الجديدة الشابة .

بيت الشعر في أبو ظبي

بيت الشعر في الشارقة :
والذي تأسس في الشارقة برعاية سمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد ، وحاكم إمارة الشارقة وذلك في عام 1997 ، والذي يسعى للتفاعل والتواكب مع الحركات الشعرية في المجتمعات العربية ووالخليجية ، ورعاية المناسبات الشعرية .

بيت الشعر في الشارقة

كما يمكنك الاطلاع على مقالات أخرى :
أشهر شعراء و أدباء الإمارات
شاعر الإمارات (حمد بن خليفة بو شهاب)
الدكتور مانع سعيد العتيبة

نبّهني عن
guest
1 تعليق
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
نور الشموع
نور الشموع
4 سنوات

مقتطفات من ابيات شعري الالفيه ومن هذه الابيات .
التاء/ تراني راضع ديد ميه ماهومن اللي في قواطيه مسجون
ومنها
الد/ دريت الرزق مكتوب ليه واللي مطوله مانكتب منه لي لون
ومنها
السا / سليت القلب عن كل سيه وعن كل شي به مضره ولعون
ومنها
اليا / يليت وعارف ماتهيا ماشوف انا للطيب تنزل له اركون

زر الذهاب إلى الأعلى
1
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق