غزوة مؤتة و عبقرية خالد بن الوليد

- -

خرج النبي صلّ الله عليه وسلم بعد عامٍ من صلح الحديبية في 2000 رجل ما عدا النساء و الصبيان ليعتمروا بدل عمرتهم التي قبل صلح الحديبية التي لم يتموها ، أمر الصحابة الذين شهدوا صلح الحديبية كلهم أن يخرجوا معه في عمرة القضاء إما قضا لصلح و المعاهدة أو قضاء لعمرتهم التي لم يؤدوها فخرج الصحابة الذين شهدوا الحديبية كلهم إلا من استشهد أو مات .

خرجوا من المدينة إلى وحليفة محرمين و بدءوا بالإحرام فيها ، و انطلقوا إلى مكة حتى وصلوا و أخذ النبي صلّ الله عليه وسلم معه سلاحًا خوفًا من غدر قريش و لم يدخله إلى مكة و لكنه وضع السلاح خارجًا حسب نصوص الاتفاق و خلف معه 200 رجل و اتم العمرة و مكث في مكة ثلاثة أيام .

إسلام خالد بن الوليد :-
جاء رجل إلى النبي صلّ الله عليه وسلم يريد الإسلام هو الوليد بن الوليد أخوه خالد بن الوليد ففرح النبي بقدومه و سأله عن أخيه خالد فقال له أما آن له أن يسلم و يجعل نكايته مع المسلمين على المشركين و قدمناه على غيره ففرح الوليد بسؤال النبي صلّ الله عليه وسلم على خالد فأرسل برسالة إلى أخيه خالد أن النبي يسألك و يريد منك أن تسلم أين عقلك أين رأيك يا خالد ،كان قد فكر في الإسلام رأى رؤية وكأن الله تعالى شرح صدروه أنه يخرج من أرض جدبه إلى أرض خضراء قرر الخروج من مكة إلى المدينة بعد سنوات و هو يحارب رسول الله صلّ الله عليه وسلم في طريقه وجد عثمان بن طلحة و في الطريق رأو عمرو بن العاص فصاروا الثلاثة و دخلوا لمدينة رسول الله و أقبلوا إلى النبي فلما رأئهم من بعيد فرح النبي و استبشر فجلس الرسول علية الصلاة و السلام مع الثلاثة و يدخلون في دين الله تعالى .

غزوة مؤتة

أسباب غزوة مؤتة :-
في السنة الثامنة لهجرة أرسل النبي صلّ الله عليه و سلم سفير له إلى عظيم بصرة في الشام و أعطاه رسالة له في الطريق اعترضه عامر البلقاء كان يعمل لدى قيصر الروم اسمه شرحبيل بن عمرو الغساني فصلب السفير و عذبه ثم قتله سمع النبي بالخبر فغضب عليه الصلاة و السلام و استنفر الناس و تجهز المقاتلون و استعد ثلاثة ألاف مقاتل ليذهبوا إلى الروم أعظم دولة في ذلك الزمان ليؤيدهم على ما فعلوا بسفير رسول الله الحارث بن عمير  الأزدي ، و استعد الجيش و تسلح الناس .

التجهيز لغزوة مؤتة :-
تجهز الجيش و تسلح الناس و جاء وقت الإمارة فأمر النبي صلّ الله عليه وسلم أمير الجهاد زيد بن حارثة قال فإن أصيب فجعفر بن أبي طالب قال فإن أصيب بعبد الله بن رواحة و استعد الجيش لقتال دولة عظيمة و لم يعزم النبي على الخروج معهم و كان معهم خالد بن الوليد فردًا في هذه المعركة ليس قائدًا ، سميت غزوة مؤتة بسرية مؤتة لأن النبي صلّ الله عليه وسلم لم يخرج منها في العام الثامن من الهجرة ، ذهب الجيش و ودعهم النبي و مشى معهم حتى ثنية الوداع فصاروا يردون مؤتة و قال لهم لا تقتلوا وليدًا و لا امرأة و لا شيخًا كبيرًا و عابدًا في صومعة و لا تقطعوا شجرة و لا نخلة و لا تهدموا جدارًا و أتوا  إلى حيث قتل الحارث بن عمير فأعدوهم إلى الإسلام فإن أسلموا و إلا فغزوا في سبيل الله .

معان مكان غزوة مؤتة الآن

انطلاق الجيش :-
و انطلق جيش المسلمين بقيادة زيد بن حارثة باتجاه الشام حتى وصلوا مدينة تسمى معان فعسكر المسلمون و أرسلوا استخباراتهم يستطلعون جيش الروم فإذا بالروم يحرجون بمائة ألف مقاتل ثم يجتمع عليهم من المدن و القرى المجاورة مائة ألفًا أخرى وصل الخبر لمسلمين ثلاثة ألاف سيقاتلون مائتي ألف ، فتجمع جيش المسلمون يتشاورون ماذا نفعل تقدم جيش المسلمين بعد ما اقتنع بكلام عبد الله بن رواحة و نزل في مؤتة و تقدم جيش الروم .

بداية القتال :-
بدأ القتال تقدم مائتي ألف من الروم مع الثلة المؤمنة ثلاث ألاف بدأت المعركة و انطلق الفريقان و المؤمنون يقاتلون بكل شراسة يستقدمهم زيد بن حارثة حامل اللواء و قاتل زيد قتالًا شرسا حتى خر على الأرض أول من قتل في المعركة ثم استلم الراية جعفر بن أبي طالب و تقدم يقاتل في سبيل الله عزوجل و قطعت يمينه و لم يستسلم و حمل الراية بيديه اليسرى فقاتل و يده اليمى مقطوعة و لم يبالي بها الرماح و النبال تتساقط عليه و قطعت يده اليسرى مسك الراية بعضديه و ازدادت الرماح و النبال حتى سقط على الأرض قال عنه النبي رأيه يطير في الجنة بجناحين ثم أخذ الراية عبد الله بن رواحة و انطلق في المعركة و قاتل حتى قتل رضي الله عنه و لم يسمى النبي صلّ الله عليه وسلم بعدهم أي قائد أخر .

حمل سيف الله المسلون الراية :-
استمرت المعركة بلا قائد و قوة الروم تفوق بكثير قوة المؤمنين و لم يهن المؤمنون ثم أخذ الراية رجل من المسلمون اسمة ثابت بن أكرم فقال أيها المسلمون اصطلحوا على رجل منكم فقالوا أنت يا ثابت فقال لا ولله ما أنا بفاعل ثم يصحون خالد بن الوليد فأخذ الراية فإذا بيه يقاتل و يقاتل حتى كسر السيف من يده فكسرت تسعة أسياف صبر الصحابة في القتال من أول النهار إلى أخر النهار انتهى النهار و خيم الليل .

عبقرية خالد القتالية :-
بعد انتهاء النهار فإنه يعد خطة عسكرية حكمية ذكية و قال لميمنة كونوا في الميمنة و لميسرة كانوا في الميمنة و المقدمة كونوا في المؤخرة ليفاجأ الروم في اليوم الثاني أن الجيش الذي كان يقاتلهم بالأمس ليس هو الجيش الذي يقاتلنا اليوم بل مدد يمدهم من المدينة فزع الروم و دب في قلوبهم الخوف فظل خالد يتراجع و الروم يتوقفون ظنوا أنها مكيدة خاف خالد لو تراجع أن يتبعهم الروم و يقتلونهم و لكن لما غير تشكيلة الجيش توقف الروم فرجع خالد و تراجعت الروم بمائتي ألف مقاتل إلى أماكنهم و تراجع حتى قر بالجيش منتصرًا بأن لن يقتل .

وصول الجيش إلى المدينة :-
وصل خالد بالجيش في المدينة فاستقبلهم النبي صلّ الله عليه وسلم فلما علم النبي صلّ الله عليه وسلم بمقتل جعفر و كان يحبه حبًا عظيمًا ذهب إلى آل جعفر فنادى أولاده فأجلسهم عنده و شمهم عليه الصلاة و السلام و احتضنهم و قبلهم فرأت أمهم ما يصنع رسول الله فقالت يا رسول الله كأنك علمت من جعفر و أصحابه أمرًا قال نعم فقد أصيبوا و تكفل النبي صلّ الله عليه و سلم بهم و بشر زوجته بأنه رأى جعفر يطير بجناجين في الجنة و من هنا سمي جعفر الطيار سماهم النبي صلّ الله عليه وسلم كرارًا فقد جرحت كرامة الروم و بشر النبي صلّ الله عليه وسلم أصحابة بعد هذا بفتح بيت المقدس و فتح القسطنطينية و فتح ورومنيا الآن روما و رفع النبي معوناتهم  مع أن جرح منهم من حرج و قتل من قتل.

مقالات متنوعة
الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ايات طاهر

ايات طاهر

كل الناجحين من الرجال و النساء هم من كبار الحالمين فهم يحلمون كيف سيكون مستقبلهم و يتخيلون كل تفاصيل فيه ثم يعملون كل يوم من أجل بلوغ رؤيتهم البعيدة هذه و من أجل تحقيق هدفهم و غرضهم هذا .. براين تريسي

(7) Readers Comments

  1. الرحال
    2015-12-01 at 08:22

    أهنيك بصراحة على تمكنك في الإملاءالله يخلف على أهلك ..

  2. عبد الله الأنصار
    2016-02-10 at 14:18

    خوط ذكية خطة خالد بن الوليد في معركة مؤت

  3. هاني
    2016-03-18 at 10:44

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته الأخوة الأعزاء بارك الله فيكم أرجوا مراعاة الدقة الإملائية خصوصا في المواضيع الدينية حتي لا يتغير المعني و جزاكم الله خيرا

  4. عمر البغدادي
    2016-05-30 at 13:32

    قصه غايه في الروعه جراكم الله خير الجزاء ورضي الله عن سيف لله المسلول وعن الصحابه والتابعين ومن تبعهم بأحسان الى يوم الدين وصل الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

  5. صالح بلقيس
    2016-07-29 at 20:56

    هنالك مبالغة واضحة في عدد الروم.فلا شك أن جيش الروم كان اكثر من جيش المسلمين بكثير.

    • صالح بلقيس
      2016-08-23 at 21:45

      ومما فعله خالد بن الوليد أن بعث جنودا وأوعزاليهم أن أثيروا ألغبار بشكل كثيف..ولما عاد هؤلاء ألأبطال وأثاروا الغبار الكثيف ظن ألروم أن هناك أمدادات تصل الى المسلمين ..فقرروا التراجع ولا سيما بعد أن لاحظوا أن قرسان المقدمة والميمنة والميسرة ليسوا هم الذين كانوا بالأمس.

  6. شريف عبدالمجيدالكنزي
    2016-10-06 at 14:58

    وقال الرسول صلي الله عليه وسلم أني لأرا سرائرهم في الجنة الا ان سرير اخوكم عبدالله به ازورار قالو لما يارسول الله قال: لانه ترددا في رفع الرايه وقال عبدالله قصيدة المشهورا مالي يانفسي اراكي تكرهينا الجنة

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *