كيف تعتنين بطفلك من ذوي الإحتياجات الخاصة ؟

تولي الأم بعد ولادتها الطفل اهتماما كبيرا ، وتستمر في العطاء حتى يكبر الطفل ويصبح شابا أو فتاة ناضجة والذي يستمر معه ذلك الاهتمام ولكن بشكل مختلف ، وهذا الاهتمام قد يكون عاديا في الطفل الطبيعي السوي ، ولكنه لابد أن يأخذ شكلا آخر ويزداد إذا كان هذا طفلا من ذوي الإحتياجات الخاصة ، والذي يحتاج لعناية من نوع خاص لمساعدته لتتأقلم مع الإعاقة التي يعاني منها ، ويستطيع الاندماج في المجتمع جنبا إلى جنب مع أقرانه من الأسوياء ، ويتستطيع تحقيق النجاح في مجالات عديدة بمساعدة الأم وجهودها .

ويمكن تصنيف ذوي الإحتياجات الخاصة لعدة تصنيفات ، إذ أن البعض يعاني من إعاقة جسدية ، والبعض الآخر مصاب بإعاقة ذهنية ، وبعض تلك الإعاقات تولد مع الطفل فتكن خلقية ، والأخرى تكن نتيجة لإصابات الولادة أو اصابات مرضية ، ناهيك عن السبب في اصابة الطفل بالإعاقة يختلف الناس في ردود أفعالهم وتعاملهم مع هذه الفئة من الأطفال ، إذ أن البعض بتعامل بلين وشفقة واحترام ، والبعض الآخر قد يتسبب في الجرح النفسي للأهل وللطفل ، ومن هنا يأتي الدور الإيجابي للأهل وخاصة الأم في التحلي بالصبر لمواجهة سخافات البعض والتفرغ لتحدي هذه الإعاقة التي هي اختبار من الله عز وجل ، والبدء في الإتجاه الصحيح للجهات المختصة للعناية بالطفل وتنمية المواهب التي يمتلكها والتي يمكن أن تعبر به لبر النجاح والأمان .

وحيث أن للأم دورا كبيرا وفعال في تخطي عقبة الإعاقة المصاب بها الطفل ، والتي تحملها كثيرمن المسئوليات والواجبات للعناية الفائقة بطفل ذوي الإحتياجات الخاصة والتي يلخصها المتخصصون الاجتماعيون في المجهودات الآتية :
– عرض الطفل منذ البداية على الطبيب المتخصص : عند اكتشاف الأم وجود أمرا غير طبيعيا في نموه العقلي أو الجسدي لابد بالتوجه فورا لطبيب الأطفال والذي بدوره يمكن أن يحدد مدى سلامة الطفل العقلية والجسدية ، ونموه الصحيح ، ومن ثم توجيه الأم للتخصص المطلوب للوقوف على مستوى الإعاقة التي يعانيها الطفل ، وكيفية التعامل معها ومع الطفل ، والمتابعة الدورية المستمرة للحصلول على العلاجات الطبية والطبيعية إذا لزم الأمر .

– الإيمان بقدرات الطفل : نلحظ جميعا القدرات والمواهب التي يمتلكها بعض الأطفال من ذوي الإحتياجات الخاصة في كثير من المجالات مثل الرياضة ، والتي يمكنهم تحقيق مراكز متقدمة في مسابقاتها بشئ من الجهد والتمرين مع الصبر والتشجيع لتنمية موهبة الطفل .

– شعور الطفل بالأمان : يشعر الطفل من ذوي الإحتياجات الخاصة بالضعف والخوف ، مما يجعله بحاجة لحب الأم واحتوائه ، وشعوره بالأمان بالقرب منها دائما ، مما ينعكس على حالته النفسية بالإيجاب ويدفعه دوما للأمام والاستمرار في التدريب والتعلم .

– الاهتمام ومواظبة العلاج : قد يتسرب اليأس لقلب الأم ويجعلها تمل من العيش دائما في التردد على الأطباء وجلسات التعلم لمتابعة حالة طفل ذو الإحتياجات الخاصة حيث لا ترى تقدما ملموسا ، مما يؤثر سلبا على صحته وتراجع مستواه ، لكن التخلي بالصبر والأمل بل ومساعدته المستمرة للتعلم ستأتي بنتيجة مرضية وفائدة على الطفل .

– التغذية السليمة : يجب الإهتمام بغذاء الطفل الصحي المكتمل العناصر مثل أقرانه في مثل هذا العمر ، وتقديم الإحتياجات الغذائية اللازمة لنموه ، حتى لا تتأثر حالته الصحية بنقص بعض العناصر الضرورية لصحة الجسم والعقل ويسبب تأخرا في نمو العقل ويؤخر حالته .

– العناية بمظهر الطفل : يجب الاهتمام بنظافة الطفل وملبسه ، حيث لا يستطيع العناية بنفسه أو طلب المعونة ، كما أن الأطفال يحتاجون للنظافة المستمرة بسبب اللعب والحركة دائما ، وخاصة الطفل من ذوي الإحتياجات الخاصة قد لا يعي الأماكن النظيفة وتمييزها عن غيرها ، كما يجب أن تعلمي سيدتي الأم أن مظهر طفلك أمام الناس يدل على اهتمامك وذوقك .

– الفخر بالطفل : يجب أن نصحح ثقافتنا بالخجل من طفل ذوي الإحتياجات الخاصة ، وقبول الواقع والخروج في كل مكان بصحبة الطفل والفخر به والثقة بالنفس ، أي تحقيق الحياة الطبيعية للطفل مثل أي طفل سوي ، والإختلاط بالمجتمع حتى لا يخاف الطفل الناس ويحتك بهم وننمي قدراته .

– الإلمام بإعاقة الطفل : عند ولادة طفل من ذوي الإحتياجات الخاصة على الأم الإلمام بكل جوانب الحالة ، والبحث عن التربوي والمتخصص والطبيب في حالة الطفل لكسب الخبرة في التعامل معه على أسس علمية صحيحة تعمل على تقدم حالة الطفل وتقدير مواهبه وتنميتها ، كما يمكن للأم قراءة الكتب المتخصصة في هذا المجال وكيفية التعامل مع هؤلاء الأطفال .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

غادة ابراهيم

غادة ابراهيم

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *