قصة غزوة الأحزاب ( الخندق)

بدأ العرب و قبائلها يهابون رسول الله صلّ الله علية وسلم بعد حروبة في الجزيرة و لكن اليهود لا يهدأ لهم بال على يدبروا مؤمرات جديدة على رسول الله صلّ الله عليه وسلم و أصحابه ، فعشرون من سادات بنى النضير الذين أجلاهم النبي صلّ الله عليه وسلم فلم يتوبوا و لم يرتدعوا فصار عشرون منهم يقلبون القبائل العربية على رسول الله فذهبوا أولًا إلى قريش و ذكروا قريش بأنهم إنسحبوا من بدر الثانية و أن هيبتهم قد ضعفت أمام العرب و القبائل و حرضوهم على قتال رسول الله و أن العرب كلهم سوف يكونوا معهم و افقت قريش على خطة و مكيدة أنهم يحاربوا رسول الله حرب رجل واحد فجهزت قريش و الحلفاء ممن معاها أربعة ألاف مقاتل و ذهبت اليهود إلى سائر القبائل في الجزيرة العربية قبيلة قبيلة لكي يحرضونهم على القتال و ذهبوا إلى غطفان و حرضوهم على قتال رسول الله فتجمعت قبائل العرب كلها لترمي النبي صلّ الله عليه وسلم بقوس واحد .

الوسوم:

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *