اكتشاف أسباب السلوك العدواني

كتابة: إيمان أصلان آخر تحديث: 05 يونيو 2015 , 00:03

اعتمد تفسير السلوك العدواني ولوقت طويل على مشكلات نفسية مثل الإحباط الشديد والاضطهاد للاضطهاد والضغط العصبي والتعرض لسلوك عنف في وقت مبكر من العمر ، وفسر علماء النفس السلوك العدواني على أنه سلوك مضطرب يصحبه ميل للتخريب أو أذى الغير ، وقد يتطور في نهاية الأمر إلى الانتقام . وفي الثمانينيات ، ربط عالم النفس جيمس ديبس بين العدوانية وهرمونات الذكورة ، واستشهد بذلك بأن ارتكاب الرجال للجرائم يزيد عن النساء بستة أضعاف في معظم المجتمعات الإنسانية . لكن ، في دراسة تعد الأحدث من نوعها ، أجريت في نوفوسيبرسك الروسية ، اتضح أن سبب العدوانية لدى الثدييات ، ومن بينها الإنسان ، يرجع إلى موت عدد كبير من الخلايا العصبية بالمخ ، وأن هذا الأمر يبدأ بالحدوث في سن مبكرة من العمر .

لماذا نكون عدوانيون ؟
في دراسة حديثة أجريت في جامعة نوفوسيبيرسك بروسيا ، ضمت مجموعتين من فئران التجارب ، أحدها هادئة والأخرى عدوانية ، وُجد أن السبب الرئيسي لهذا السلوك العدواني هو موت عدد كبير من الخلايا العصبية بالمخ ، وأن هذه الخلايا تتشكل في مراحل مبكرة من تكون الأجنة ، وأنه في حالة الفئران العدوانية ، بدأ موت الخلايا في مراحل مبكرة من ولادتها ، وكان السبب في ذلك هو ارتفاع نسبة بروتين يسمى “عامل التغذية العصبية المستمد من الدماغ” (BDNF) . الوظيفة الأساسية لهذا الهرمون هي تنظيم نمو الأعصاب المغذية لخلايا المخ . فهل يكون هذا الاكتشاف طريقاً للقضاء على السلوك العدواني البشري ، والقضاء على الجرائم وأحداث العنف التي انتشرت في معظم بقاع العالم؟

المحفزات
أياً كانت الأسباب العلمية للعدوانية ، فلا شك أن هناك عوامل محفزة تزيد من السلوك العدواني لدى الأشخاص وأهمها :
• درجات الحرارة : يرتبط السلوك العدواني وزيادة معدل وقوع الجرائم بارتفاع درجات الحرارة ، فنجد على سبيل المثال ، أن البلدان ذات الطقس الحار تزداد فيها جرائم القتل والاعتداء ، على عكس البلدان الباردة .
• الإحباط والضغط العصبي : تشكل الضغوط العصبية والإحباط واليأس عاملاً هاماً في دفع الأشخاص للعدوانية والعنف ، وكثيراً من نجد أشخاص هادئين وأسوياء ولم يسبق لهم القيام بأي سلوك عصبي أو عنيف ، يقدمون بعد تعرضهم للإهانة أو السخرية أو الفشل على ارتكاب جرائم تصل إلى القتل .
• الإعلام : في وقتنا الحالي تنتشر العديد من الوسائل الإعلامية التي تحض أو تبسط أو تعلي من شأن العنف ، مثل الأفلام التي تصور البطل العنيف أو القاتل الذي يلوذ بجريمته دون التعرض لعقاب . ومن الملاحظ ازدياد الأنشطة العنيفة لدى الأطفال بعد مشاهدتهم لما يعرف بأفلام الحركة أو الأكشن ، ويبدأ الطفل في تقليد ما يراه على الشاشة ويترسب داخله أن استخدام القوة دون الالتزام بالنظام المجتمعي والقانوني هو الأسلوب الأمثل للحياة .
• هرمون الذكورة : تزداد نسبة هرمون الذكورة بين المجرمين مما يعكس العلاقة بين هذا الهرمون والعدوانية . ويعتبر السلوك العدواني أكثر انتشاراً بين الذكور عن الإناث بنسبة 1 : 6 . نجد الأمر نفسه في الحيوان حيث يكون الذكر هو المسيطر على القطيع ، وتكون الإناث أقل عدوانية في معظم الحالات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: