” هام جدا ” اضرار سماعات الاذن

مع انتشار الهواتف الذكية الحديثة وأجهزة ال إم بي 3 وتطورها السريع كل يوم ، والتي تتيح سماع الموسيقى والأغاني لأوقات طويلة وفي أي مكان ، بدأت تراودنا التساؤلات عن الآثار السلبية والمخاطر التي يمكن أن يسببها استخدام السماعات على الأذن وعلى الدماغ والتي نتعرف عليها في مقالنا اليوم .

أضرار سماعات الأذن :
– ضمور القناة السمعية : إن استعمال سماعات الأذن بشدة وقوة الصوت التي تصدر عن السماعات ، بحيث يصل مستوى الصوت إلى 70% أي بما يعادل 85 ديسيبل يؤدي مع استمرار استعمال السماعات لفترات طويلة إلى ضمور القناة السمعية بالأذن مما يؤثر على السمع .

– زيادة فرص فقدان السمع : إذ أن الإفراط في سماع الموجات الصوتية العالية الطاقة تعمل على قتل الخلايا في الأذن الداخلية ، والإصابة بطنين الأذن ومشاكل السمع ، خاصة أن مكبرات الصوت بسماعات الأذن تكن مباشرة في الأذنين مما يزيد من خطورتها ، كما أن فلتر الصوت يكون أقرب للهياكل الحساسة في الأذن مما يزيد من الضرر .

– فقدان السمع : هناك علاقة مباشرة بين استخدام السماعات وفقدان السمع ، حيث تعمل قوقعة الأذن على توصيل الصوت إلى المخ مباشرة ، ويؤثر استخدام السماعات على قوقعة الأذن مما يعمل على تلفها وعدم القدرة على إرسال الإشارات الصوتية للمخ .

– الاضطراب : تتسبب سماعات الأذن على الإحساس بالاضطراب ، إذ أن السماعات تعيق سماع الضوضاء المحيطة بالإنسان خاصة أثناء قيادة السيارات أو السير في الطريق العام ، مما يعرض الشخص للخطر الحقيقي .

– خطورة السماعات خلال ممارسة الرياضة : يحذر من استخدام السماعات خلال ممارسة الرياضة إذ يصبح الشخص معرضا للخطر ، بسبب تدفق الدم إلى العضلات والرئتين والقلب بعيدا عن الأذن ، كما يؤدي إلى زيادة حساسية الأذنين والتعرض للإصابة بفقدان السمع .

– خطر السماعات على الأطفال والمراهقين : يعد الأطفال والمراهقين أكثر الفئات عرضة للتضرر من استعمال سماعات الأذن وفقدان السمع ، إذ أنهم يستخدمون السماعات لفترات طويلة مع الاستماع للموسيقى بصوت مرتفع ، مما يعرض الأذنين لترددات مرتفعة تسبب في تضرر الأذن وفقدان السمع ، وتزيد هذه النسبة إلى 20% في الأطفال من سن 12 إلى 19 سنة ، بالإضافة لزيادة هذه النسبة في الأولاد أكثر من البنات .

نصائح عند استخدام سماعات الأذن :
ينصح بعدم استخدام سماعات الأذن الخاصة بالغير ، أو تبادلها بين الأصدقاء حيث انها تنقل البكتيريا والعدوى من أذن لأخرى ، لذا تعد السماعات من الأدوات الشخصية الغير مستحب مشاركة الغير فيها .
الاهتمام بتنظيف سماعات الأذن بانتظام للقضاء على الجراثيم والميكروبات التي لا ترى بالعين ، ويمكن تطهير السماعات باستخدام فوطة قطنية صغيرة ، ومسحها بالكحول أو الديتول لضمان نظافتها .
استخدام السماعات ذات الإسم التجاري الشهير ، وذلك لضمان جودتها وكفاءتها لتفادي الأخطار التي يمكن أن تسببها السماعات الأخرى التي تصدر الأصوات بترددات ضارة على الأذن .

شاهد اضرار اخرى :

اضرار شرب الماء وانت واقف
اضرار كثرة استخدام الجوال
الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

غادة ابراهيم

غادة ابراهيم

(7) Readers Comments

  1. Avatar
    khalid
    2016-02-11 at 16:05

    mercii bazaffffe bazafffe

  2. Avatar
    عماد البدري
    2016-04-20 at 04:08

    شكرا جزيلا لكم

  3. Avatar
    مخلص شوقى
    2016-07-07 at 10:10

    اولادى سن 12 و 14 سنة لا يتركوا سماعات الاذن الخاصة بالكمبيوتر ليل ولا نهار ودائما الصوت عالى جدا فما خطورة هذا فيما بعد ارجو الرد هنا وعلى بريدى وشكرا مخلص شوقى

  4. Avatar
    نفلا
    2016-07-15 at 03:56

    ادماني السمعات للاسف

  5. Avatar
    مريم
    2016-08-09 at 04:50

    أذني فيه جرح اخاف يسكر أذني من لَبْس السماعات عند سماع قران او اي اتصال تعودت ع السماعه

  6. Avatar
    براهيم الاحمد
    2017-01-30 at 18:51

    كنت استخدم سمعة الراس لمدة 15يوم تقريبن والان احس في ثقل في الاذن اليسرة واحس كانو اذني مسدودة ارجو الراد على الايميل

  7. Avatar
    جمال بن عيسى
    2017-07-21 at 14:19

    المقال متناقض تماما في الأول تقول ان السماعات خطيره ولا يجب استخدامها بتاتا أي ضعيف السمع يبقى بدونها افضل لهوفي اخر المقال تقول كيف يتم تنضيفها جيدا وتطهيرها من الميكروبات واختيار ماركات شهيره ّّيعني كن منطقي فهنا تناقض كبير

أكتب تعليق

اترك رداً على مريم إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *