اضرار القلي بزيت الزيتون

كتابة: ريهام عبد الناصر آخر تحديث: 02 يناير 2020 , 20:09

يشيع استخدام زيت الزيتون الذي يتم إنتاجه عن طريق ضغط الزيتون في جميع أنحاء العالم في إعداد الطعام ، سواء للقلي أو كجزء من صلصة السلطة ، لذلك يصنف كزيت نباتي كما أنه ينتج من مادة نباتية على عكس الدهون الحيوانية .

أظهرت الدراسات العلمية أن زيت الزيتون البكر يحفظ الذاكرة ويحمي الدماغ من الخرف ، ويعتبر زيت الزيتون مكونًا رئيسيًا في نظام البحر الأبيض المتوسط​​، والذي يرتبط بمجموعة متنوعة من الفوائد الصحية بما في ذلك انخفاض خطر الإصابة بالخرف عن طريق حث الدماغ على إزالة المواد الضارة حيث يمكن أن يحمي الذاكرة وقدرتها على تعلم أشياء جديدة مع التقدم في العمر .

قلي الطعام بالزيوت المختلفة

القلي عمومًا ليس الطريقة الأكثر صحة لإعداد الطعام ، ولكن إذا كنت ستقلي فإن القلي باستخدام زيت الزيتون ليس خيارًا سيئًا ، ولكن كان إطلاق المواد الكيميائية السامة عند تسخين زيت الزيتون سبباً للقلق على الصحة حيث ربطتها دراسات سابقة بالسرطان والسكري .

ومع ذلك يقول الخبراء الذين يربطون القلي بزيت الزيتون ببعض الأمراض أن الخطر يعتمد على جودة الزيت ومدى تسخينه ، وعلى الرغم من أن أحد الخبراء يضيف أن القلي بشكل عام ليس الطريقة الأكثر صحة للطهي ، إلا أنه يؤكد أن المحتوى الغني بمضادات الأكسدة في زيت الزيتون يجعله الخيار الأفضل .

استخدام زيت الزيتون في القلي

من بين الزيوت النباتية التي تم اختبارها لمعرفة محتوى المواد الكيميائية الناجمة عن التسخين ، يعمل زيت الزيتون بشكل جيد في الواقع ، وقام بعض الباحثون بتحليل زيوت الزيتون وعباد الشمس وبذور الكتان لمعرفة محتواها من المواد الكيميائية بعد تسخين الزيوت إلى 190 درجة مئوية .

وجدوا أن تسخين عباد الشمس غير المشبع وزيوت بذور الكتان ينتج عنه كميات كبيرة من المواد الكيميائية وبسرعة أكبر ، في حين أن تسخين زيت الزيتون غير المشبع أدى إلى تقليل المواد الكيميائية وبعد ذلك بكثير في عملية التسخين ، وبالتالي إذا كنت ستقلى فإن اختيار زيت الزيتون هو أحد أفضل الخيارات .

أضرار قلي الطعام بزيت الزيتون

لقد قيل مؤخرًا أن استخدام الزيوت النباتية في قلي الطعام قد يكون ضارًا بصحتك بسبب إنتاج مواد كيميائية سامة تسمى الألدهيدات أثناء عملية التسخين ، والألدهيدات عبارة عن هياكل عضوية بسيطة أو مركبات تحتوي على رابطة مزدوجة من الأكسجين والكربون وهي وفيرة في طبيعتها .

تتشكل هذه المواد في جسم الإنسان بكميات صغيرة كمنتجات ثانوية من التمثيل الغذائي ، ويعتقد أن استهلاك الألدهيدات الغذائية يسهم في الأمراض التي تصيب الإنسان بما في ذلك مرض السكري وأمراض القلب .

تتسبب الحرارة في حدوث تغيرات كيميائية في زيت الزيتون وهذا يغير من نكهتها ونكها ومحتوياتها الغذائية وذلك وفقاً للعديد من الدراسات العلمية التي أثبتت ذلك ، كما سيؤدي ارتفاع درجة حرارة زيت الزيتون أثناء الطهي إلى مطبخ مدخن قذر وسوء تذوق الطعام وإنشاء مواد كيميائية ضارة .

لا يختلف زيت الزيتون عن الزيوت الأخرى ، لأنه إذا قمت بحرقه أو بتسخينه إلى أعلى نقطة فسيكون طعمه سيئًا جداً ويحتوي على مواد كيميائية ضارة ، وتميل نقاط الدخان إلى الزيادة مع جودة زيت الزيتون حيث ينخفض ​​محتوى الأحماض الدهنية الحرة ويزيد محتوى مضادات الأكسدة ، ويمكن أن يتسبب المحتوى من مضادات الأكسدة في زيت الزيتون في زيادة كمية المواد الكيميائية الضارة الناتجة أثناء الطهي .

عند الطهي بزيت الزيتون يمكن تقليل أي أضرار محتملة باستخدام زيت عالي الجودة والتأكد من احتفاظك بالزيت تحت نقطة دخانه وبالتالي سيجعل طعم طعامك أجمل .

‫3 تعليقات

  1. هل الكلام صحيح من جهات رسمية ام فقط انشائي..
    الدكاترة يقولون هو افضل زيت للقلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: