الفرق بين الحياء والخجل

الحياء والخجل هما من السمات المميزة للبشر سواء للفتيات والفتيان . يعتبر العلماء ان الحياء هو أحد السمات التي تميز البشر عن الحيوانات ، حيث ان الحيوانات تتبع غرائزهم دون الشعور بأي خجل أو بالتفريق بين الصواب أو الخطأ .

معلومات عن الخجل والحياء
يعتبر الشعور بالخجل هو الإحساس السلبي بالنقص أو بالذات . بينما الشعور بالحياء هو الشعور الايجابي نحو الخوف من الله . يمكن ملاحظة خجل الأطفال بشكل طبيعي من الغرباء ، فإنهم قد يختبئوا في بعض الأحيان وراء والدهما .

حثنا دين الاسلام الجميل على ان الخجل ليس فضيلة على النساء فقط ، انما على الرجال أيضا . وبالتالي ، يجب على كل من النساء والرجال ارتداء الملابس المحتشمة ، والحرص على ارتداء الملابس الجيدة الفضفاضة عند منطقة الخصر والركبتين . وينبغي تجنب ارتداء السراويل الضيقة أو الملابس الشفافة . دائماً ما ينعكس هذا الحياء على ملابس المسلمين الذكور والإناث في جميع أنحاء العالم ، من حيث ارتداء القمصان الطويلة تصل إلى أسفل الفخذين ، والسراويل الفضفاضة .

قال تعالى “وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ” 31 ( النور)

الحياء
كلمة الحياء هي كلمة مشتقة من الحياة . وتشمل على عدد كبير من المفاهيم . في اللغة الإنجليزية ، يمكن ترجمتها إلى الخجل ، احترام الذات ، والشرف ، وما إلى ذلك المعنى الأصلي وفقا لطبيعة المؤمن ، والتي تشير إلى شعور غير مستقر مصحوبا بالحرج ، والناجم الخوف من التعرض إلى اللوم لبعض السلوك الغير لائق . الحياء من السمات التي تساعد على الحفاظ على شرف المرء وكرامته من خلال النسيج الأخلاقي لأي مجتمع .

ومن الاحاديث الشريفة عن الحياء
عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “الإيمان بضعٌ وسبعون شعبة ، فأفضلها قول: لا إله إلا الله ، وأدناها: إماطة الأذى عن الطريق ، والحياء شعبة من الإيمان” .
وفي حديث آخر: “الحياء والإيمان قرنا جميعًا ، فإذا رفع أحدهما رفع الآخر” .

وهناك قوله تعالى عن الحياء مع الله :
قال الله عز وجل: (أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى)[العلق: آية 14] . وقال: (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ) [ق: آية 16] .

الخجل
الخجل هو احد السمات التي تتأثر باللياقة والحشمة في اللباس ، والاستمالة ، واللغة ، والسلوك . فبعض الأشخاص تشعر بالخجل عندما تقوم بممارسة بعض الممارسات مثل خلع قميصك لممارسة السباحة . إذا كنت تستحى ، فإنك خجول في هذا الموقف . بالإضافة إلى تجنب الملابس الكاشفة لمعالم الجسم . يجب علينا تجنب المبالغة في الملبس والمظهر ، وتصفيف الشعر ، والاستمالة ، والأدب ، حيث ينبغي أن نكون دائما بمظهر أنيق ونظيف .

ومن قوله تعالى : ( وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا ) الأحزاب/37 .

اللغة والسلوك
مثل ملابسنا والاستمالة ، لغتنا والسلوك هما التعبير عن شخصيتنا ، حيث ان كلماتنا يمكن ان تكون ذات تأثير عميق علينا وعلى الآخرين . ينبغي أن نعبر عن أنفسنا من خلال اللغة الراقية والإجراءات التي تجلب السعادة لمن حولنا . كما ينبغي ان نبذل جهوداً متواضعة في كل كلمة وفعل يؤدي إلى زيادة التوجيه والراحة . ينبغي أن نتجنب الكلام القبيح والعارض ، مع استخدام الكلام الموقر .

الاختلافات
كثير من الناس قد يختلط عليهم الفرق بين مفهوم الحياء والخجل ، حيث يعتقد انهما من المفاهيم المتشابهة . . . . والسؤال هنا ما هو الفرق بين الحياء والخجل ؟
غالباً ما يكون سبب الخجل هو ضعف شخصية الإنسان بين الآخرين ، مع عدم القدرة على مواجهتهم والتعبير عن الرأي بجرأة ، على الرغم من انه قد يكون من حقك التعبير عن رأيك ، إلا انه قد يؤدي إلى اضطرابات شخصية وعادة ما يكون ضعيفا غير قادر على التعامل بصورة اجتماعية مع كل فئات أو أصناف من البشر ، كما ان الشخص الخجول عادة ما يتجنب الناس ويفضل الصمت عن التحدث معهم ، مما يتسبب له بالشعور بالضيق والإحباط .

ينبع الحياء من الشعور بتفوق وقوة وعظمة الروح ، والذي يختلف تماما عن الشعور بالخجل . يتميز البشر بالحياء في قدرتهم على ضبط النفس نحو الخطايا والآثام مع البعد عن ارتكاب الزنا أو الكذب حتى وان لم يره احد من البشر ، فهو يخجل حتى من الله الذي يعلم ما في السر والعلن .

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *