معلومات عن نهر الامازون

كتابة مشاري الحربي آخر تحديث: 06 مارس 2020 , 14:55

أبدع الله عز وجل في خلقه وفي الكون ، فوهبَنا البحار والأراضي الشاسعة والمحيطات والجبال والسهول والوديان والأنهار ، وهناك عدد من الأنهار حول العالم المختلفة والمتنوعة في أطوالها ومساحاتها وعرضها ، وكذلك في الأماكن التي تنبع منها وتلك التي تصب فيها ، وكلها مصادر للخيرات والصيد والزراعة والتجارة والتنقل ، وغيرها من الأنشطة المائية التي عرفها الإنسان قبل آلاف السنين .

أكبر أنهار العالم

ويعتبر نهر الأمازون أعظم أنهار قارة أمريكا الجنوبية ، كما يعد أكبر أنهار العالم من حيث المياه التي تتدفق من خلاله وكذلك حوضه  الكبير جدا ، وينبع من منابع نهر أوكايالي-أبوريماك في جنوب بيرو ، وطوله يبلغ أربعة آلاف ميل ؛ أي ما يساوي 6400 على أقل تقدير ، والناحية الغربية من نهر الأمازون توجد في جبال الأنديز ، على بعد 100 ميل – أي 160 كم – من المحيط الهادئ ، ويصب في المحيط الأطلسي ، على الساحل الشمالي الشرقي للبرازيل .[1]

منبع نهر الامازون

من المعروف علميh ، أن منبع نهر الأمازون يتدفق من منابع نهر أبوريماك ، ولكن وفقا لدراسة أُجريت عام 2014 م ، فإن نهر الأمازون ينبع من كورديليرا رومي كروز التي ينشأ منها نهر مانتارو في بيرو ، ولكن وُجهت انتقادات لتلك الدراسة ولم تُنشر .[2]

اين يصب نهر الامازون

ينبع نهر الامازون من منابع نهر أوكايالي – أبوريماك في جنوب بيرو ، ويصب في المحيط الأطلسي ، على الساحل الشمالي الشرقي للبرازيل ، ومساحة حوضه تصل إلى ما يقرب من 2.7 مليون ميل مربع ، أي ما يعادل 7 ملايين كيلومتر مربع ، ويبلغ حجمه ضعف مساحة نهر الكونغو ، ومساحة حوضه الأكبر توجد في البرازيل وبيرو ، وأجزاء كبيرة من كولومبيا والإكوادور وبوليفيا ، بالإضافة إلى منطقة صغيرة من فنزويلا ؛ كما أن حوالي ثلثي تياره الرئيسي وأكبر جزء من حوضه يوجد داخل البرازيل.[1]

عجائب نهر الامازون

تشير بعض الدراسات إلى أن مياه نهر الامازون تشكل خُمس المياه الموجودة على سطح الكرة الأرضية ، والسهول الفيضية به –وهي عبارة عن مناطق الأراضي المنخفضة الشاسعة المتاخمة للنهر الرئيسي وروافده–تتعرض لفيضانات كل عام ، وتلك الفيضانات تعد سببا قويا لتعزيز خصوبة التربة في الأراضي والغابات المرتبطة بنهر الامازون .

وفي عام 1541 م ، كان الجندي الأسباني فرانسيسكو دي أوريلانا ، هو أول جندي اوروبي يكتشف نهر الامازون ، خلال معارك قوية تمت مع قبائل المحاربين الإناث ، وهذا الجندي هو الذي أطلق على نهر الامازون تلك التسمية ، وبالرغم من استخدامها حاليا كاسم للنهر بأكمله ، إلا أن كلمة أمازون في لغة بيرو والبرازيل تُطلق على  بعض أجزاء من النهر فقط .[1]

غابات الامازون

تغطي غابات الامازون ما يزيد عن ثلثي الحوض الخاص به ، وتلك الغابات مترامية الأطراف وشاسعة المساحات ، وتسقط فيها الأمطار ، ثم تتدرج إلى غابة جافة وسافانا على الحواف الشمالية والجنوبية العليا ، فضلا عن وجود غابة جبلية في جبال الأنديز إلى الجهة الغربية ، وغابات الأمازون المطيرة تلك تشكل ما يقرب من نصف غابات كوكب الأرض المطيرة ، المتبقية حتى وقتنا الحالي ، بالإضافة إلى أن غابات نهر الأمازون تعتبر أكبر احتياطي وحيد للموارد البيولوجية على سطح الأرض .

وفي أخر سنوات من القرن الماضي ، تمت عمليات إزالة غابة الامازون على نطاق واسع للأسف ، لأغراض تجارية واقتصادية بحتة ، وتحديدا في جنوب نهر الأمازون وعلى سفح جبال الأنديز ، إذ أُنشأت الطرق السريعة الجديدة ومرافق النقل الجوي ، فضلا عن قدوم أعداد كبيرة من المستوطنين والشركات والباحثين إلى تلك الغابات ، وكذلك احتواء تلك المنطقة على ثروات معدنية هامة ، جذبت إليها المزيد من العاملين والسكان .

نهر الامازون على ناشيونال جيوغرافيك

إن قناة ناشيونال جيوغرافيك كثيرا ما تتعرض لنهر الامازون في أفلامها التسجيلية ، وتوفد عددا من باحثيها إلى أماكن مختلفة ومتنوعة من النهر ، وأيضا تهتم بتسليط الضوء على غاباته الشاسعة المساحة ، وتعرض لقطات نادرة ومذهلة ومدهشة لحيواناته والحياة البرية فيه .

ويعلن الموقع الالكتروني لقناة ناشيونال جيوغرافيك كل فترة ، عن رحلة إلى نهر الأمازون تبدأ من منابعه الموجودة داخل الغابات المطيرة الشمالية في بيرو ، وتكون الرحلة على متن قارب النهر الذي تتوافر فيه وسائل الراحة وكذلك الأناقة ، ويمر هذا القارب بشبكة معقدة من الممرات المائية للغابة ، في مركب صغير بحثا عن مجموعة متنوعة من الطيور ، وكذلك الكايمان والتامارين والكسلان .

يتضمن برنامج الرحلة عبر نهر الامازون أيضا ؛ تخطي منصات الزنبق الضخمة ، ورؤية أشجار سيبا الشاهقة ، ومشاهدة غروب الشمس البديع على المياه الهادئة لحوض نهر الأمازون ، وتشمل الرحلة وجبات إفطار وغداء وعشاء كل يوم ، بالإضافة إلى تكاليف الإقامة ووسائل التنقل .

ويتم التنبيه على المتقدمين للرحلة ، أن يكونوا ذوات صحة جيدة ويقدرون على المشي لمسافات طويلة ، أو الوقوف لفترات طويلة من الزمن ، وأحيانًا على أرض غير مستوية ، وفي حرارة ورطوبة ،والأنشطة التي تحتاج إلى المشي في الرحلة ، تكون عبارة عن زيارة المواقع التاريخية أو الثقافية ، فضلا عن ممارسة رياضة السباحة ، وفي أغلب الأحيان يرافق بعثة تلك الرحلة مصور فوتوغرافي أو أكثر من مصور ، ينتمي إلى فريق قناة ناشيونال جيوغرافيك .[3]

مدن نهر الأمازون

يوجد في الامازون أربعة مدن رئيسية ، وهي إكيتوسوماناوس وسانتاريم وبيليم ، ومدينة ماناوس هي عاصمة ولاية أمازوناس ، وتعتبر ثاني اكبر المدن في المنطقة الشمالية من دولة البرازيل ،ويقطن بها ما يقرب من مليوني شخص ، أما مدينة بيليم فهي بمثابة بوابة المرور إلى الامازون ، وتبعد عن المحيط الأطلسي مائة كيلو متر تقريبا ، كما أن بيليم يوجد بها ميناء ذو مساحة كبيرة جدا يخدم المنطقة بأكملها ، أما السكان الموجودون فيها فيزيد عددهم عن مليوني نسمة .

خريطة نهر الامازون

هذا النهر العجيب نهر الامازون تدهشك عندما تشاهد خريطتة من المنبع حتى المصب سبحان الله .

مصدر الخريطة [4]

التأثير المحتمل لسدود الأنديز الجديدة على النظم الإيكولوجية للأمازون

أدت زيادة الطلب على الطاقة إلى خطط لبناء العديد من السدود الجديدة في غرب الأمازون ، ومعظمها في منطقة الأنديز. تُستخدم البيانات التاريخية والسيناريوهات الميكانيكية لدراسة التأثيرات المحتملة فوق وتحت ستة من أكبر السدود المخططة في المنطقة ،

  • انخفاض في الرواسب والإمدادات من المغذيات .
  • التغيرات في نبض الفيضان في أسفل المجرى .
  • التغيرات في كمية الحياة السمكية في المراحل النهائية وفي المجرى المائي .
  • التغيرات في التربة .
  • انبعاثات الغازات الدفيئة وتلوث الزئبق .
  • تقليل الرواسب والفوسفور والنيتروجين من منطقة الأنديز بنسبة 69 و 67 و 57٪ وإلى حوض الأمازون بأكمله بنسبة 64 و 51 و 23٪ على التوالي. سيكون لهذه التخفيضات الكبيرة في إمدادات الرواسب والمغذيات تأثيرات كبيرة على الشكل الجيولوجي للقناة ، وخصوبة سهول الفيضان والإنتاجية المائية.
  • ستكون هذه الآثار أكبر قرب السدود وتمتد إلى سهول الفيضانات المنخفضة.
  • من المتوقع أن تختلف أوقات ملء الخزانات بسبب الطمي من 106 إلى 6240 عامًا ، مما يؤثر على أداء التخزين لبعض السدود.
  • كان من المتوقع أن يبلغ متوسط ​​انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المكافئة لثاني أكسيد الكربون من 4 سدود في الأنديز 10 تيراغرام في السنة خلال أول 30 عامًا من التشغيل ، مما ينتج عنه عامل انبعاث كربوني ميغاواط مقداره 0.139 طن C MWhr-1.
  • من المتوقع أن يزداد تلوث الزئبق في الأسماك والسكان الذين يسكون على ضفاف النهر على حد سواء فوق وتحت السدود مما يخلق مخاطر صحية كبيرة. سوف تعوض غلة أسماك الخزان بعض الخسائر في مجرى النهر ، ولكن زيادة تلوث الزئبق يمكن أن يعوض هذه الفوائد.[5]

الغازات الدفيئة فوق حوض الامازون

تشير دراسة جديدة إلى أن ما يصل إلى خُمس غابات الأمازون المطيرة ينبعث منها ثاني أكسيد الكربون أكثر مما تمتصه.

يبدو أن نتائج هذه الدراسة التي استمرت عشر سنوات حول الغازات الدفيئة فوق حوض الأمازون تظهر أن حوالي 20 ٪ من المساحة الكلية أصبحت مصدرا صافيا لثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي.

بسبب إزالة الغابات.حيث تنمو الأشجار وتمتص ثاني أكسيد الكربون من الجو. والأشجار الميتة تفرج عنه مرة أخرى. وبالتالي
اصبحت خطراُ في زيادة هذه الانبعاثات اكثر مما تمتصه .

لقد فقدت ملايين الأشجار بسبب قطع الأشجار والحرائق في السنوات الأخيرة.

يشير العلماء أن غابات الأمازون المطيرة – وهي مخزن حيوي للكربون ،، تؤدي إلى إبطاء وتيرة الاحتباس الحراري – ولكن ربما تتحول إلى مصدر للكربون أسرع مما كان يعتقد سابقًا.

كل أسبوعين على مدار السنوات العشر الماضية ، قام فريق من العلماء بقيادة البروفيسور لوسيانا جاتي ، الباحث في المعهد الوطني البرازيلي لأبحاث الفضاء (INPE) ، بقياس غازات الاحتباس الحراري عن طريق طائرة تحلق مزودة بأجهزة استشعار فوق أجزاء مختلفة من حوض الأمازون .[6]

ما وجدته المجموعة كان مذهلاً: في حين أن معظم الغابات المطيرة ما زالت تحتفظ بقدرتها على امتصاص كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون – خاصة في السنوات الأكثر رطوبة – يبدو أن جزءًا من الغابة ، الذي تم إزالة الغابات منه بشدة ، قد فقد هذه القدرة.

تشير الأبحاث التي أجراها جاتي إلى أن الجزء الجنوبي الشرقي من الغابة ، أي حوالي 20٪ من إجمالي المساحة ، أصبح مصدرًا للكربون.

“لاحظنا أن هذه المنطقة في الجنوب الشرقي هي مصدر مهم للكربون. ولا يهم ما إذا كانت سنة رطبة أو سنة جافة. 2017-18 كانت سنة رطبة ، لكنها لم تنتج فرق.”

يمكن أن تصبح الغابة مصدرًا للكربون بدلاً من أن تصبح مخزنًا أو تغرق عندما تموت الأشجار وتصدر الكربون في الجو.

تساهم مناطق إزالة الغابات أيضًا في عجز الأمازون عن امتصاص الكربون.

وصف كارلوس نوبر ، الذي شارك في تأليف دراسة البروفيسور جاتي ، الملاحظة بأنها “مقلقة للغاية” لأنها “يمكن أن تظهر بدايات نقطة تحول رئيسية”.

وهو يعتقد أن النتائج الجديدة تشير إلى أنه خلال الثلاثين عامًا القادمة ، يمكن أن يتحول أكثر من نصف الأمازون من الغابات المطيرة إلى السافانا.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق