الإغوانا الزرقاء

- -

الإغوانا الزرقاء (Cyclura lewisi) هو أكبر حيوان بري في جزيرة كايمان الكبرى . انه حيوان عملاقة مثل تنين السحلية الزرقاء التي تنمو إلى أكثر من 5 أقدام الطول ، ويصل وزنها إلى أكثر من 25 رطل !the Blue Iguana

الوصف
الإغوانا الزرقاء هي احد الزواحف التي تشبه بطة كايمان الكبرى الزرقاء . الإغوانا الزرقاء هي من السحالي الكبيرة ذات العينين الحمراء ، والأشواك التي تمتد من الجزء الخلفي من الرأس إلى طرف الذيل . يأتي لون الإغوانا الزرقاء باللون الأزرق الملفت للانتباه في الذكور ، وهي أكبر قليلا من الإناث . يتألق هذا اللون ليكون أكثر وضوحا خلال موسم التكاثر . على عكس البطة الخضراء ، فإن البطة الزرقاء ليس بها شوك على غبب . يعتمد غذاء الإغوانا الزرقاء على الفواكه والزهور ، والأوراق .The blue iguana

النمو
أنثى الإغوانا الزرقاء تعيش بشكل انفرادي وتدافع عن أراضيها الصغيرة الخاصة الصغيرة المميزة بأماكن التشمس والأعلاف ، وتواجد مساحة التربة العميقة الكفاية للعش . يميل الذكور إلى التجول مع العيش حياة هادئة بعيداً عن مواسم التربية . في أوائل شهر مارس ، عادة ما يبدأ الذكور في إعادة تأكيد هيمنتها وتوسيع نطاقاتها لتشمل العديد من مناطق الإناث الممكنة . عندما تبدأ المقابلات ، فعادة ما يقوم الذكور بمطاردة عالية السرعة والتي قد تؤدي إلى فقدان الأصابع ، وإصابة العمود الفقري ، وقطع في الجلد .

في أواخر أبريل ، تصبح الإناث أكثر تقبلا ، لتكون المرة الوحيدة التي تسمح فيها بوجود الذكور . عادة ما يحدث التزاوج خلال الأسبوعين الأولين من شهر مايو ، بعد حوالي ستة أسابيع من التزاوج ، تحفر والأنثى نفق عميق ليكون مكان كافي لبناء عش في درجة الحرارة المناسبة والرطبة . ثم تضع مابين بيضة وحتى 20 بيضة . بعد أن تضع الأنثى لبيضها الأنثى ، تقوم بإخفاء فتحة النفق بحطام الأوراق والمواد الأخرى بالقرب من العش ، وتقوم بحراسة عشها لبضعة أسابيع للتأكد من ان بيضها آمن ، ثم تترك موقع العش بحثا عن الغذاء .

يفقس البيض بعد حوالي عشرة أسابيع ، وتأتي السلاحف الصغيرة من ثمانية بوصة في انتظار فقس جميع الإخوة أو أخواتهم ، ومن ثم فإنهما معا يقوما بحفر طريقهم للخروج من العش . بعد وصولها إلى سطح ، ليدافعوا عن أنفسهم .

نطاق التواجد والموائل
لا توجد الإغوانا الزرقاء إلا في جزيرة كايمان الكبرى . أما بالنسبة للموائل ، تتواجد الإغوانا الزرقاء في المناطق الصخرية والمناطق البرية

التكيف
الإغوانا الزرقاء مثل الزواحف الأخرى ، والتي تعتمد على البيئة المحيطة بهم لمساعدتهم على تنظيم درجة حرارة الجسم . الإغوانا الزرقاء قادرة على تغيير لونها في استيعاب درجات الحرارة الأقل والأكثر . في بداية اليوم ، يقوم كبار الإغوانا الزرقاء بتلوين نفسهم للون الرمادي الداكن لإمتصاص الحرارة بكفاءة عالية .

حالة الحفظ
يرجع موطن الإغوانا الزرقاء إلى مناطق جراند كايمان الساحلية ومناطق الأدغال الجافة الداخلية ، إلا ان هذه الزواحف الرائعة على حافة الانقراض ، مع تواجد حوالي اثني عشر فقط من الباقين على قيد الحياة من سكان البرية الأصلي في عام 2002 .

الأسباب الرئيسية للتدهور الكارثي لـ الإغوانا الزرقاء هو تدمير الموائل ، بالإضافة إلى القتل التي ينجم عنها عدد هائل من الوفيات الناجمة عن الكلاب طليقة ، والقطط الضالة . يتم سرد الإغوانا الزرقاء على أنها من الحيوانات المهددة للانقراض من قبل الاتحاد الدولي . ويقدر السكان الحاليين في 100-200 فرد متبقيين في البرية .

الحيوانات المفترسة
تتعرض الإغوانا الزرقاء لبعض الحيوانات المفترسة ، ومنها :
الطيور والثعابين والكلاب الضالة والقطط ، والبشر ، بالإضافة إلى تعرضهم للإفتراس من قبل الفقاريات الصغيرةCayman Island blue iguana Cyclura lewisi

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

اسماء سعد الدين

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *