كيف نربي الدجاج في المنزل حتى مرحلة البيض ؟

كتابة هناء محمد آخر تحديث: 01 مارس 2017 , 11:27

الدجاج يوجد منه نوعين نوع هجين و هو النوع الأنسب للتربية في المزارع , اما النوع الثاني فهو البلدي و هو الأنسب للتربية في المنازل و يوجد منه أكثر من نوع و هى أنواع يظهر الإختلاف جليًا بينها من الناحية الشكلية من حيث لون ريشها و لون جلدها و لون شحمة الأذن و شكل العرف و لون البيضة و وزن الدجاجة و إستهلاك العلف و النمو و الخصوبة و إنتاج البيض و حجمه .

تربية الدجاج في المنزل .
الايام الثلاث الأولى من حياة الدجاج هى أخطر مراحل عمر الدجاجة , حيث يراعى عدم تواجدها في أماكن مزدحمة , العمل على تنظيف معالف الطعام و الشراب , التدفئة و التهوية المناسبة , في الساعات الاولى للصغار او الكتاكيت يفضل أن يتم تغذيتها بمحلول سكري بنسبة تركيز من 8 الى 10% .

الإحتياجات .
1- المسكن : – يجب تجهيز مكان سكن الدجاج بحيث تكون الأرضية من الإسمنت و يصل سمكها الى 10 سم و يتم تغطيتها بالقش او التبن او نشارة الخشب مع المحافظة على التنظيف بشكل مستمر و منتظم بالمطهرات و الماء و التهوية الجيدة حتى لا تتكون الرطوبة بالمكان و تتم من خلال فتحات مغطاة بالسلك , تجهيز عدد مناسب من معالف الطعام و الشراب لعدد الدجاج , معالجة الشقوق و تسرب المياه .
2- التدفئة : – في فصل الشتاء يجب المحافظة على درجة حرارة مناسبة للدجاج حتى لا يصاب بالامراض التنفسية مما قد يؤدي الى الموت و بخاصة في الدجاج الصغير او الكتاكيت .
3- الإضاءة : – الدجاج الصغير من عمر اسبوع و حتى عمر 20 أسبوع يحتاج الى الإضاءة المستمرة للتشجيع على النمو و الحيوية و يتم جدولة الإضاءة حسب عمر الصغار ففي : –
• الثلاث أيام الأولى تتعرض الصغار للإضاءة 23 ساعة .
• من أسبوع الى 9 اسابيع يبدأ التدرج في النزول بساعات الإضاءة حتى تصل الى 10 ساعات في اليوم .
• من الأسبوع التاسع الى الاسبوع العشرين تصل ساعات الإضاءة الى 8 ساعات .
4- التغذية : – يجب الإهتمام بإعطاء الدجاج التغذية المناسبة بإستخدم الأعلاف الجاهزة التي يتم شراؤها من الأسواق , كما يمكن تغذية الدجاج ببواقي الطعام من المنزل و الخضار و الفواكه , و لكن يراعى عند إطعام الدجاج بواقي طعام المنزل عدم إطعامها بواقي اللحوم حتى لا تشعر بالتعب و تقل إنتاجيتها بسبب أن معدتها ليست مجهزة لهضم اللحوم , يجب دائمًا تنظيف المعالف بين كل وجبة و الأخرى لتجنب نمو الميكروبات و الفطريات التي تؤدي للأمراض و يراعى دائمًا أن تكون نسبة البروتين في طعام الدجاج من 18 الى 20% .
5- التحصين : – يجب الإهتمام بتلقيح الدجاج باللقاحات اللازمة لوقايتها من الأمراض و بخاصة في مراحل النمو الأولى , كما يمكن إتباع بعض الخطوات للعمل على وقاية الدجاج و تحصينه بجانب اللقاحات : –
• التنظيف بشكل دائم و منتظم للمسكن و أواني تناول الطعام و الشراب و المحافظة على الأرضية جافة و كذلك الأعشاش و التخفيف من الإزدحام مما يساعد في عدم ظهور او السيطرة على ظاهرة الإفتراس .
• المحافظة على تربية نوع واحد في المسكن .
• اللجوء الى البيطري عند ملاحظة ظهور أي أعراض مرضية على الدجاج .
• المتابعة و الفرز بشكل مستمر للدجاج مما يساعد على كشف اي حالات مرضية و سرعة عزلها قبل نشر العدوي و إعطاء العلاج اللازم لوقاية البقية .
• المخلفات من تنظيف المسكن يجب أن يتم إلقاؤها بعيدًا عن مكان الدجاج و العمل على رشها للعمل على منع إنتشار الأمراض و وصولها للدجاج .
• من اليوم السابع لليوم العاشر يتم القيام بقص الجزء العلوي من المنقار حيث تساعد تلك العملية على منع ظهر ظاهرت الإفتراس و التي يقصد بها تكسير البيض و كذلك العمل على تقليل الفاقد او الهدر في الأعلاف .
6- البيض : – عند إنتهاء العشرين أسبوع من عمر الدجاج يكون الدجاج ناضج بقدر كافي لأن يبدأ في البيض و الحصول على الإنتاج من البيض و تعتبر تلك المرحلة هى الثمرة الأولى لعملية تربية الدجاج و بخاصة الدجاج البياض .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق