قصة لوحة الموناليزا الحقيقية

- -

لوحة الموناليزا أو الجيوكاندا هي عباره عن لوحة فنية لا مثيل لها لإمرأة رسمها الفنان الإيطالي ليوناردو دا فينشي ، والتي أصبحت من اللوحات الفنية الأكثر شهرة والأكثر غنى ، وتعتبر أكثر عمل ساحر للفن في العالم .

وهي اللوحة التي يعتقد انها صورة ليزا جيرارديني ، زوجة فرانشيسكو ديل جيوكوندو ، وهي في مجال النفط في لجنة الحور الأبيض لومباردي ، ويعتقد أنها رسمت بين عامي 1503 و 1506 ، وقد واصل ليوناردو العمل على ذلك في وقت متأخر حتي عام 1517 ، وتم الحصول عليها من قبل الملك فرانسيس الأول ملك فرنسا ، وهو الآن ملك للجمهورية الفرنسية ، وهي على عرض دائم في متحف اللوفر في باريس منذ عام 1797 .

وللتعبير عن هذا الموضوع ، الذي كثيرا ما يوصف بأنه غامض ، حيث كانت الأثرية للتكوين ، والنموذجية الخفية من الأشكال ، والخيال في الغلاف الجوي وهي الصفات الجديدة التي ساهمت في السحر المستمر وللعمل علي دراستة .

المعلومات عن لوحة الموناليزا
لوحة الموناليزا هي لوحة زيتية مرسومة على لوحة خشب للرسام الإيطالي ، فهو رسام ونحات ومهندس معماري ، وهو المهندس ليوناردو دا فينشي ، وربما تكون اللوحة الأكثر شهرة في العالم . تم رسمها في الفترة ما بين 1503 و 1506 ، عندما عاش ليوناردو في فلورنسا ، حتى أصبحت اللوحة معلقة في متحف اللوفر في باريس ، بينما تظهر لوحة الحور كدليل على تزييفها ، واستقرت في عام 1951 مع إضافة إطار من البلوط ، وفي عام 1970 تم إضافت أربعة أقواس عمودية ، لمنع اتساع الشق الصغير المرئي بالقرب من مركز الحافة العليا من اللوحة . ونلاحظ الابتسامة الغامضة الحاضنة وهويتها الغير مثبتة حيث جعلت اللوحة مصدر التحقيق والسحر المستمر .

لوحة الموناليزا ونفوذها الحقيقية
لوحة الموناليزا هي لوحة هامة وعراقة ، وهذا من ضمن دلائل لعلامات الفخامة في رسم اللوحة ، مع التوليف الرائع لها من الحاضنة والمناظر الطبيعية . وضعت لوحة الموناليزا كمعيارا لجميع صور المستقبل ، حيث تقدم اللوحة امرأة في صورة لنصف الجسم ، مع خلفية للمناظر الطبيعية البعيدة . هذا الوصف البسيط يوضح معنى الإنجاز لـ ليوناردو ، والمنحنيات الحسية الشعرية للحاضنة والملابس ، والتي تم إنشاؤها من خلال المزج التدريجي للالوان ، وإبراز أشكال الوديان والأنهار وراء ظهرها ، مما يجعل هذه اللوحة سجل دائم لرؤية ليوناردو .

كان هناك الكثير من التكهنات والجدل بشأن الهوية للصورة الحاضنة ، وقد افترض العلماء والمؤرخون العديد من التفسيرات ، بما في ذلك أن ليزا ديل جيوكوندو ” ني جيرارديني ” ، وزوجته تاجر من فلورنسا فرانشيسكو دي بارتولوميو ديل جيوكوندو ، ومن هنا نجد عنوان بديل للعمل ، لا جيوكندا . واقترح أن الهوية لأول مرة في عام 1550 من قبل الفنان سيرة جورجيو فاساري ، وفي نظرية أخرى أن هذا النموذج قد يكون الدة ليوناردو ، كاترينا ، وقد تم وضع هذا التفسير عليها ، من بين آخرين ، سيغموند فرويد ، الذي بدأ يفكر في ان الابتسامة الغامضة لموناليزا ، وكان هناك اقتراح ثالث ان هذه اللوحة كانت في الواقع صورة لذات ليوناردو مع نظرة التشابه بين الحاضنة وملامح وجه للفنان ، واقترح بعض العلماء أنه يتنكر في صورة امرأة ، مما جعل هذا الأمر لغز الفنان ، ولم يثبت هوية الحاضنة بالقطع حتي الأن ، وفي محاولة لحسم الجدل والفن لخبراء الطب الشرعي في أغسطس لعام 2013 تم فتح قبر عائلة جيوكوندو في فلورنسا من أجل العثور على رفات ليزا ديل جيوكوندو ، واختبار الحمض النووي لها ، وإعادة إنشاء صورة لوجهها .

ومهما كانت هوية الحاضنة ، فقد كان لها تأثير على لوحة الموناليزا في عصر النهضة وفي أوقات لاحقة وهائلة . وتعد صورة لوحة الموناليزا هي الثورة المعاصرة ، حيث شجعت الرسومات الأولية لليوناردو وفنانين آخرين لبذل المزيد من الجهد ، ومنحهم أكثر حرية لدراسة لوحاتهم وحفزت المتذوقين لجمع تلك الرسومات ، من خلال الرسومات وقدمت أعمال ميلانو المعروفة للفلورينتين ، وأيضا لسمعته ومكانته كفنان لزملائه الفنانين ، وأكد لهم حرية العمل والفكر المماثل للبلده ، وكان من أحد هذه الرسام رافائيل ، الذي رسم ليوناردو للعمل في التقدم واعتمد علي شكل الموناليزا في لوحاته ، وكان بمثابة نموذج واضح للوحته من مادالينا دوني . إلا انه للأسف تمت سرقة لوحة الموناليزا من قبل النازيين .

Mona Lisa

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

اسماء سعد الدين

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    قيم عبدالرحيم
    2017-04-08 at 08:12

    جزاكم الله خيرا

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *