تشوهات القلب الخلقية او امراض القلب الولادية

القلب هو عضو في جسم الإنسان يقوم بعملية ضخ الدم ضمن الجهاز الدوري فهو شبيه بالمضخة و يعتبر القلب الجزء الرئيسي في الجهاز الدوراني او الدوري , حيث يقوم القلب بضخ الدم الآتي من أعضاء الجسم محملًا بثاني أكسيد الكربون الى الرئتين ليتم تنقيته من ثاني أكسيد الكربون و تحميله بالأكسجين ليعود مرة أخرى للقلب و يقوم بضخه لباقي أعضاء و أجهزر الجسم ليتم تغذيتها بالأكسجين بالإضافة للمواد الغذائية الأخرى , يتكون القلب كباقي أعضاء الجسم في الإنسان و هو جنين في بطن الأم و يتكون في الاسبوع السادس و يكون بحجم حبة الذرة و يبدأ في النبض حيث تشعرالأم بجنينها

ثم ينقسم الى أجزاء صغيرة و يقوم بعملية ضخ الدم بشكل منتظم , و لكن الجنين قد يتعرض للتشوه اثناء فترة الحمل و أحد هذه التشوهات يمكن أن تكون في القلب و تختلف حدتها بين التشوهات البسيطة و التي تتلاشي وحدها و التشوهات الشديدة التي يمكن معالجتها و التشوهات القاتلة و التي تتسبب في بعض المناطق في نصف الوفيات من الأطفال .

تشوهات القلب لدى الأجنة هى التشوهات الولادية او الخلقية و تحدث اثناء الحمل و كحال تشوهات الأجنة فهى تحدث في الشهور الأولى من الحمل , يولد من كل 100 الى 200 طفل طفل مصاب بإحدى تشوهات القلب و تشكل تشوهات القلب لدى الأجنة حوالى ربع التشوهات التي تصيب الأجنة و من اهم التشوهات القلبية التي تصيب الأجنة نوعين رئيسيين الامراض او الآفات المزرقة و التي تتسبب في ظهور لون أزرق في الشفتين و الأصابع , الأمراض او الآفات غير المزرقة .

الأمراض او الآفات المزرقة .
1- استقلالية الدورانين الجهازي و الرئوي و تبادل الاوعية الكبيرة .
2- قصور الجريان الدموي الرئوي .
3- انسداد الصمام ثلاثي الشرف .
4- إنسداد الصمام ثلاثي الشرف مع حجاب سليم .
5- رباعي فالو .
6- تشوه ابشتاين
7- العود الوريدي الرئوي الشاذ الإجمالي .

تتسبب هذه الأمراض في ظهور الزرقة على الطفل من اليوم الأول للولادة و تختلف شدة الزرقة حسب نوع المرض او التشوه , كما يرافق التشوهات القلبية الخلقية بعض الاعراض التي تلاحظ على العظم و التي تعطي مؤشرًا الى أن الطفل المولود قد يكون مصابًا بإحدى تشوهات القلب الولادية مما يستدعي التوجه الى مختص للتحقق من هذا و من هذه الأعراض .

أعراض الإصابة بإحدى تشوهات القلب الخلقية .
اغلب التشوهات لا تكتشف الى بعد فترة من الولادة
1- الزرقة المتوسطة و الشديدة مع مخاطية الفم و تحت الأظافر.
2- في حال الإصابة برباعى فالو تجد شذوذ في الأضلع و فقرات نصفية اي فقرات تشبه النصف فقرة مقوسة .
3- عدد الأضلاع11 ضلع كما يحدث في حال متلازمة داون .
4- بعض التشوهات في هيكل الصدر او القفص الصدري كالجنف و الصدر المجوف و إنسدال الصمام التاجي .
5- تثلم ضلعي ثنائي الجانب و نجده مع حالات ضيق الأبهر و يلاحظ عادة عندما يكبر الاطفال .
6- فقدان الوعي و يحدث بشكل مفاجأ و كامل كما يحدث فقدان كامل للقوة العضلية كما يلازمها خفقان في القلب و بعد حدوث فقدان الوعي تكون ضربات القلب اما سريعة جدًا او بطيئة جدًا .
7- صعوبة التنفس و بخاصة عند الرضاعة مما قد يدفع الطفل الى التوقف عن الرضاعة .
8- التعب السريع و التعرق عندما يقوم الطفل باقل مجهود .
9- الاصابة بالتهابات متكررة في القصبة الهوائية و الرئة .

ما هى أسباب تشوهات القلب ؟
إن أسباب تشوهات الأجنة و من ضمنها تشوهات القلب لم يعرف حتى الآن الأسباب الحقيقة لحدوثها و إن كانت قد وضعت بعض الأساب التي يمكن أن تكون هى السبب في حدوث التشوهات في بعض الحالات و هى : –
1- المواد الكيميائية كالأدوية و الكحوليات و المواد الملوثة للجو .
2- عوامل متداخلة تجمع بين البيئة و الوراثة .
3- بعض الحالات التي تصيب الأم أثناء الحمل او الولادة و التي منها السكري , الذائبة الحمامية , الحصبة الألماني , إدمان الكحول , عوز التري ميتاديون , عوز الليثيوم , كثرة تناول الأسبرين .

هل تعني إصابة الطفل الاول بتشوه قلبي خلقي أن يأتي باقي الاطفال بهذا التشوه ؟
بالطبع لا , الا اذا تعرض الطفل لنفس الأسباب التي أدت الى حدوث التشوه في الطفل السابق فحتى الآن لم يثبت العلاقة الوراثية لحدوث تشوه القلب الخلقي .

التشخيص .
يتم التشخيص لبعض الحالات و الأجنة في بطون إمهاتهم بإستخدام التخطيط القلبي للأجنة و عند الولادة يتم التشخيص عن طريق الأشعة البسيطة او التخطيط القلبي و في بعض الحالات يتم التشخيص من خلال الاعراض الظاهرة على الطفل .
في حال الاشعة فهناك بعض الصور التي تظهرو تشير الى نوع من التشوهات الخلقية للقلب و هى : –
1- ظهور القلب بشكل القبقاب .
2- ظهور القلب بشكل البيضة .
3- ظهور قلب بشكل رجل الثلج .

في التخطيط القلبي الكهربي من التغيرات التي تشاهد في حال وجود تشوه قلبي خلقي : –
1- انحراف محور ايسر حيث يتم مشاهدة في فتحة اولية بين الأذنين .
2- تناذر وولف – باركنسون – وايت .
3- حصار قلب كامل .

تتلازم التشوهات القلبية الخلقية عادة مع بعض العيوب او التشوهات الأخرى مثل عيوب الجذع المخروطي , الحنك الرخو , حذف الصبغي 22 .

العلاج .
تعتبر اولى مراحل العلاج هى الأكتشاف المبكر للحالة و معرفة نوعيتها و الفحص الدوري للطفل و متابعة حالة الطفل حيث أن بعض الحالات تعالج تلقائيًا مثل حالة الثقب الذي يمكن أن ينسد مع الوقت و لحسن الحظ أن اغلب التشوهات الباقية قابلة للعلاج سواء العلاج الدوائي او الجراحي او بإستخدام القسطرة العلاجية و التي يقوم بتحديدها المختص .

يجب أن يلاحظ الأهل و بخاصة الأم الطفل بعد الولادة للتعرف هل يوجد ما هو غريب في الطفل ام لا و كذلك الطبيب المتابع للام حيث يمكن أن يعرف الطبيب إن كان الطفل مصاب بتشوه قلبي ام لا في بعض الحالات و لا يعني ذلك النهاية للطفل بل يعني اننا نمتلك الفرصة الاكبر لعلاجه بشكل افضل و أسرع و لا يترتب على ذلك حرمان الطفل من أن يعيش طفولته و لكن يتطلب منا التوعية و المتابعة و إستشارة المختص للحصول على أفضل الطرق للمعاملة و العلاج .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    امًً مالك
    2018-05-11 at 11:55

    أنا ولدت بمولود وتوفى بسبب تعبه في القلب ونقص الأكسجين هل هناك أسباب اثناء الحمل

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *