اهم نتائج الغزوات الجرمانية

كتابة: اسماء سعد الدين آخر تحديث: 09 أكتوبر 2015 , 15:29

الحروب الجرمانية هو الاسم الذي يطلق على سلسلة من الحروب بين الرومان والقبائل الجرمانية المختلفه خلال 113 سنه قبل الميلاد و 596 سنه بعد الميلاد ، وتنوعت طبيعة هذه الحروب عبر الزمن بين الغزو الروماني ، والأنتفاضات الجرمانية والغزوات الجرمانية في وقت لاحق في الإمبراطورية الرومانية التي بدأت في أواخر القرن 2 م ، مع سلسلة من الصراعات ، التي بدأت في القرن 5 م تحت قيادة الإمبراطور الروماني هونوريوس ، الذي أدى ” جنبا إلى جنب مع الصراع الداخلي ” إلى السقوط النهائي للإمبراطورية الرومانية الغربية . German tribes exerted pressure

انسحاب الرومان من إنجلترا في أوائل القرن ال 5 ترك فراغاً سياسياً ، وهوجمت الكلت في الجنوب من قبائل الشمال حيث أصابهم اليأس وطلبوا المساعدة من الخارج ، وهناك أوجه تشابه لهذا في نقاط أخرى في تاريخ الجزر البريطانية ، وهكذا هو الحال في ايرلندا ، حيث طلب المساعدة من قبل المشايخ الأيرلندية من جيرانهم الأنجلو نورمان في ويلز في أواخر القرن 12 في نزاعاتهم الداخلية وبهذا أصبح غزو أيرلندا ، على قدم المساواة مع الكلت في القرن 5 م وتحولت المساعدة التي يتصور أنها حلت الصعوبات الداخلية إلى أن تكون الرداء الذي انقلب عليهم . The christianisation of England

ممارست القبائل الألمانية الضغوط على الحدود الرومانية :
في القرن 4 الميلادي ، كانت الشعوب الجرمانية في أوروبا يعيشون شرقي نهر الراين وشمال نهر الدانوب ، إلى الشرق والشمال من البحر الأسود ، وكان القوط الشرقيين والقوط الغربيين ، إلى الغرب من هذه القبائل حيث يمتدوا على مساحة واسعة من نهر الراين وهم الوندال ، اللومبارديون ، ألامانيون ، البورغندين ، والفرنجة ، وبالقرب من يومنا هذا عاش الجوت في الدنمارك ، وزوايا ، والسكسون . وكانت هذه المجموعات seminomadic ، يرعوا قطعانهم مع حراثة التربة الكبيرة القوية ، وكان الشعب يتميز بالقوة والشجاعة في المعارك ، وكانوا يعبدون آلهة كثيرة ، بما في ذلك Tiw، إله الحرب ، وتان ، رئيس الآلهة ، وثور ، إله الرعد ؛ وفريا ، إلهة الخصوبة ، ” ويتم الاحتفاظ بأسماء هذه الآلهة في الكلمات الإنجليزية الثلاثاء ، الأربعاء ، الخميس والجمعة ” .

وكانت المجالس القبلية الألمانية تتكون من حرية التصويت ، واستندت قوانينها على العادات الراسخة للقبيلة ، وكانت هذه الممارسات السياسية لها تأثير قوي علي انجلترا في القرون الوسطى ، حيث أرست أساسا لتكوين حكومة برلمانية أستناداً علي القانون العام الإنجليزي ، وذكر المؤرخ الروماني تاسيتوس من عام ” 55-117 م ” ، في أطروحته الشهيرة بألمانيا ، وأعطى حساب تفصيلي عن كيفية لمعيشة الألمان ومقارنة هؤلاء الناس ، القوي مع الضعيف ، والمحبة متعة- الأرستقراطية الرومانية بحزن .

وكان الألمان فخورين بكونهم القوط ، البورغندين ، والفرنجة ، والوندال ، وكانوا يرتدون الأزياء الألمانية وتليها الجمارك الألمانية ، وكانوا يتميزون بالشعر المحمر أو الأشقر ، والعينين الزرقاء ، والبنية القوية عموما والمكانة الكبيرة ، وأكثرهم مولعا بالعمل في الحرب ، وكانوا يستهلكون كميات كبيره من البيرة في المسابقات لفترات طويلة ، بالإضافة إلى الشرب ، والقمار والملاهي المفضلة لديهم ، وكان الرجال في المقام الأول هم المقاتلين الذين سخروا في هذا العمل ، بينما أسندت كل المهام الزراعية والمنزلية للنساء والعبيد ، وكانت حياة الأسرة الألمانية لعادة النموذج للبساطة والفضيلة بشكل عام ، وكان المجتمع الألماني قبلي ، ولهذا فإنه شدد على علاقة الولاء والقرابة بدلا من المواطنة ، ويحث علي الأنتقام إذا اصيب في أهله بسوء إلا إذا تم التعويض من خلال نظام متدرج للعقوبات ، والمعروفة باسم Wergeld ، ومع ذلك بعض القبائل اندمجت في مجموعات ، وذلك لعدم وجود مصطلح أفضل ، ويمكن أن يطلق عليه ” الأمم ” ، ولقد قضت على هذه الدول الملوك ، في الأول بالكاد اكثر من زعماء الحرب المنتخبة من قبل الرجال الأحرار الذين يخضعوا لرغباتهم ، ولكن في الوقت الذي دخلت فيه الإمبراطورية كان هناك بالفعل اتجاها لاختيار الحكام من نفس العائلة ، مما مهد الطريق الخلافة الوراثية . The Germanic Wars

منذ مئات السنين والألمان قد مارسوا ضغوطا على حدود الإمبراطورية ، في 105 قبل الميلاد ، وألحق المحاربين الألمانيين هزيمة ساحقة على الجيش الروماني ، ولكن بعد أربع سنوات ، تزعم القائد الروماني ماريوس الحرب ضدهم ، وأصبح بطلا قوميا عندما هزم الألمان وانتصر عليهم ، مرة أخرى في عهد يوليوس قيصر ، حاول الغزاة الألمان التغلب على جزء من بلاد الغال ولكن هزموا ، وفي عهد أوغسطس ، أطلق الرومان حملة ضد القبائل الألمانية التي تبعتهم بين نهر الراين ونهر إلبو ، ولكن في 9AD عانت الجحافل الرومانية هزيمة ساحقة في معركة غابة تويتوبورغ ، وقد قضت علي ثلاثة فيالق تماما ، ومنذ ذلك الحين عزم الرومان علي وضع الحدود على خط الراين والدانوب ، حيث استمر الهدوء لفترة طويلة ، ومرة أخرى ، في عهد ماركوس أوريليوس ، بين عامي 161-180 ميلادي ، وخلال 120 عاما بعد ذلك ، أصبح من الصعب أن يتقبل الرومان وجود الألمان على الحدود ، ولكن بعد 300 AD عاد السلام واستمر لنحو خمس وسبعين سنة .

وخلال الفواصل الهادئة ، كان الرومان والشعوب الجرمانية لهم العديد من الفرص للتجمع السلمي ، مما سمح لبعض الألمان بدخول الإمبراطورية الرومانية والتسوية على الأراضي الشاغرة ، وأصبح العبيد يعملون في المزارع الرومانية ، وقبول البعض الآخر لأن يزال في خدمة الجحافل ، حيث كان يسمح لهم بالأختلاط للمتابعة ، وقد تم وصول الألمان تدريجيا إلى الإمبراطورية ، ومع ذلك والضغط من القبائل الألمانية تحولت فجأة إلي تسلل تدريجي في الغزو السريع .

اهم نتائج الغزوات الجرمانية :
1. معركة أدرنة عام ” 378 ” ، التي خسر فيها الإمبراطور فالنس حياته وكذلك جيشه أمام القوط الغربيين ، وكانت بداية فعالة لأزمة جديدة في العلاقات بين الإمبراطورية الرومانية مع القبائل الجرمانية عبر نهر الراين وحدود نهر الدانوب ، وبدأت هذه المعركة العملية التي استغرق قرنين من الزمان لتحقيقه ، حيث تعرض النصف الغربي من الإمبراطورية للغزو ، وكان غزواً مقسوما على القوط ، والفرنجة ، الوندال ، واللومبارديون ، والتي شارك هذه الغزوات ليست مجرد الجيوش ، ولكن شعوب بأكملها ، وكان من الممكن الجمع بين العشائر والقبائل في الكونفدراليات والدول تحت قيادة موحدة .

وبحلول القرن الرابع ، احتل الفرنجة الضفة اليمنى من أسفل نهر الراين وعاش كشعب ” الاتحادية ” داخل حدود الامبراطورية “هذا الاتحاد المعروف باسم القوط الغربيين أو ” القوط الغربية ” المحتلة لضفة نهر الدانوب وشمال تراقيا ، وكانت وراءها أقاربهم القوط الشرقيين أو “القوط الشرق” الذين كانوا في شمال البحر الأسود ، وهو المركز بين القوط في الجنوب والفرنجة في الشمال ، وكان عباره عن مجموعة متنوعة من الجماعات : مخربون ، الانس ، البورغندين .

2. بعد كارثة أدرنة ، ثيودوسيوس تمكن من كبح جماح القوط الغربيين ، وذلك كان في البداية عن طريق التنازلات ودفع المال ، حتي وفاته في عام 395 ، وبعد ذلك ، تم تقسيم الامبراطورية بين ابنيه، أركاديوس بين عاما ” 393-408 ” في الشرق ، وهونوريوس بين عاما ” 393-423 ” في الغرب .

مع مساعدة المحامين لتحقيق مصالحها في هذا التقسيم ، وبالتالي أثبتت أنها قادرة على مقاومة الهجوم القوطي للإمبراطورية ، تحت قيادة ملكهم الجديد ، ألاريك ، وتحول القوط الغربيين إلي القسطنطينية ودمرتها ، وأتجهوا إلى الغرب خلال عام 401 ومارسوا الضغوط علي شمال إيطاليا ، ولكنهم قاوموا بنجاح كما في أول مرة من قبل الوندال ثيودوسيوس ” بقيادة ، Stilicho ، الذي كان قد عهد إلى رفاهية الشباب ، ولكن هونوريوس في عام 408 دبر مؤامره حول اغتيال Stilicho ، وبالتالي فتح الطريق لنفسه إلى روما للقوط الغربيين ، وفي عام 410 استولي ألاريك وجنوده على الإمبراطورية ، وهو الحدث الذي هز العالم الروماني ، ودفعته للرغبة في تأمين الحدود الرومانية بأفريقيا ، وبني صومعة في ايطاليا ، كمملكة لنفسه ، وواصل ألاريك إلي الجنوب ، ولكنه مات على وهو علي وشك عبوره إلى صقلية ، وتولي خليفته ، Athaulf ، الذي أجبر القوط الغربيين في العودة للشمال في عام 412 ، وقال انه غزا جنوب بلاد الغال حيث أن القوط كانوا قد استقروا هناك . وفي غضون القرن الخامس ، جاء للسيطرة ليس فقط الجنوب من بلاد الغال ولكن في أسبانيا أيضا ، وتم إخضاع سكان الرومان ومصادرة معظم أراضيهم .

3. وفي هذه الأثناء كانت أمة الفرنجة منذ فترة طويلة تضغط علي القطاع الشمالي من المحافظات الرومانية القديمة ، منذ حوالي عام 481 ، عندما أصبح كلوفيس ملك الفرنجة الساليون ، حيث تحول هذا الضغط إلى غزو ، وأمتد حكم كلوفيس جنوبا حتى نهر اللوار في عام 493 وتزوج Clotilda ، أميرة بورجونديان الذي كان ، علي خلافا لمعظم الناس لها ، وهو كاثوليكي ، وبعد فوزه في عام 496 على ألامانيون ، أعلن كلوفيس نفسه مسيحيا وكان يعمد إلى جانب ثلاثة آلاف من أنصاره ، في يوم عيد الميلاد في ريمس ، وهكذا أصبح الفرنجة أول من تبني الدول الجرمانية في المسيحية الأرثوذكسية بالإمبراطورية ، الأمر الذي جعلهم يفضلون العيش ليس فقط في القسطنطينية ولكن أيضا بين الناس ورجال الدين مع السكان الرومانيين في بلاد الغال ، وبحلول وقت وفاة كلوفيس ، امتدت مملكة الفرنجة إلى جبال البرانس في الجنوب وراء نهر الراين في الشرق ، وهناك الآن مرة أخرى دولة كاثوليكية قوية محتملة في الغرب ، الأمر الذي كان له آثار بعيدة المدى في المستقبل ، عندما تم إجبار أساقفة الروم إلى اللجوء إلى فرنسا بدلا من القسطنطينية للحصول على الدعم ، وكان لتحويل الفرنجة أثر على الحكام والشعوب الجرمانية الأخرى ، وتخلى عنهم البورغندين الآريوسية في عام 517 وأصبحت جزءا من مملكة الفرنجة في عام 532 في اسبانيا ، مع القوط الغربيين الملكReccared، وتخلت الآريوسية أيضاً في عام 587 ، وهو عمل أكده في المجلس الثالث من توليدو في عام 589 . حتي عام 590 ، وتدريجيا بدأ تحويل اللومبارديون إلى الكاثوليكية المسيحية ، على الرغم من أنها لم تتم حتى عام 660 ، وبهذه الطريقة ، اختفت الآريوسية في نهاية المطاف .

وأخذت القبائل الألمانية طريقها إلى جميع أنحاء الإمبراطورية الرومانية الغربية في آسيا ، خلال القرن ال 4 ، والبدو لا يهدأ حيث دعا الهون بقيام المسيرة من الشرق ، وشنت هجموا بالخيول السريعة ، بسرعة البرق للقضاء علي جميع القبائل التي في طريقها حتي تم عبور نهر الفولجا ، وغزوا القوط الشرقيين في أوروبا الشرقية ، خوفا من أن الهون ستهاجمهم أيضا ، وناشد القوط الغربيين السلطات الرومانية للملاذ في الامبراطورية ، حيث وافق المسؤولون الرومانيين ، واعدا لهم أراضي للتسوية شريطة أن يكونوا في عزل .

وعاش كلن من الطرفين لا يصلوا إلى اتفاق ، ومع ذلك ، كان القوط الغربيين ، بلا أرض ويواجهون المجاعة ، وبدأ اقالة المستوطنات الرومانية ، عندما قاد الإمبراطور الروماني فالنس جيشا عظيما ضد القوط الغربيين ، مما أثار دهشة الرومان والألمان على حد سواء ، وانتصرت القوة الإمبريالية . The practice of ship burial would

وتعتبر هذه المعركة على ارض الملعب من أدرنة في عام 378 م واحدة من المعارك الحاسمة في تاريخ العالم لأنها أصدرت العزل للإمبراطورية الرومانية ، وظلت القبائل الألمانية خارج الحدود لمحاصرة ماشيتهم ، وحشد الرجال لقتالهم ، والتحرك نحو الحدود الرومانية .

وخرجت مسيرة سوثوستورد تحت زعيمهم ألاريك ، حتي وصلت إلى القوط الغربيين في روما عام 410 م ونهبوا المدينة ، وبحلول ذلك الوقت أصبحت القبائل الألمانية الأخرى – الفرنجة ، الوندال ، والبورغندين – تتحرك في الإمبراطورية في عام 450 م ، والألمان من أوروبا الشمالية الغربية – والزوايا ، والسكسون ، والجوت – أبحروا إلى بريطانيا ، حيث قتل و اسر البريطانيين الذين واجهوهم وأجبروا الآخرين على التراجع إلى ويلز واسكتلندا .
وإضافة إلى الفتنة ، غزت الهون بقيادة أتيلا ، الإمبراطورية وكانت تهدد لاستعباد أو تدمير كل من الرومان والألمان ، ولذلك حاولوا نسيان خلافاتهم لفترة من الوقت ، وأتحد الرومان والألمان ضد عدو المشترك ، وقاتلوا جنبا إلى جنب في بلاد الغال وهزم أتيلا ، في معركة شالون في عام 451 م ، وبعد فترة وجيزة مات أتيلا و الفرسان الوحشيه جنحت بعيدا ، وانهارت الإمبراطورية الغربية .

وفي الوقت نفسه ، كانت قوة من الأباطرة في روما انخفضت إلى درجة أنها أصبحت مجرد دمى في يد الفيلق ، وقام أودواكر ، قائد الجيوش الرومانية ، بخلع آخر الأباطرة الرومان ، وأصبح أول حاكم ألماني في روما ، وكثيرا ما يستشهد موعدا ل” بسقوط ” روما – في هذا التاريخ 476 م .

وبالمعنى الدقيق للكلمة ، لم يكن هناك “سقوط” ، وكان لتراجع القوة الإمبريالية الرومانية عملية تدريجية ومعقدة تميزت بالأباطرة طرطور ، والبيروقراطيين الفاسدين ، والقبول التدريجي من الجنود الألمان في الجحافل .

ومنذ العقود الأولى من القرن 4 م ، كانت الأباطرة في روما قد لمست ضعف متزايد من الإمبراطورية في الغرب ، في عام 330 م ، حيث أن الإمبراطور قسطنطين قد انتقلت عاصمته إلى مدينة بيزنطة ، في الجزء الشرقي من الإمبراطورية ، وتغيير اسمها إلى القسطنطينية ، وبحلول نهاية هذا القرن ، أصبحت الإمبراطورية الرومانية دائماً مقسمة ، بين إمبراطور واحدة حاكم الغرب والآخر في الشرق . على الرغم من أن القسمين للإمبراطورية تكون من حيث الفكر واحد .

ولكن الجزء الغربي من الإمبراطورية تفتت بحلول عام 476 م ، عندما صعد أودواكر إلي العرش ، وقد تم إنشاء الممالك الألمانية في انجلترا من قبل الغزاة الأنجلوسكسونية ، وانتقل القوط الغربيين الى اسبانيا ، وكون الوندال تراكمت مملكة في شمال أفريقيا عام 486 م ، وقامت الفرنجة بالسيطرة على بلاد الغال ، وأصبحت شبه الجزيرة الإيطالية مسرحا للصراع والفتن ، مع قرب نهاية القرن 5 ، وكادت تسقط تحت حكم القوط الشرقيين .

وأصبح القوط الشرقيين خالي من الهون بعد وفاة اتيلا في عام 453 م ، وكانت قد بنيت مستوطنة داخل الإمبراطورية الرومانية في الجنوب والغرب من نهر الدانوب ، وفي عام 471 م انتخبوا تيودوريكو ملكهم ، وبعد ذلك بقليل قاد المسيرة نحو الجزء الشرقي من الإمبراطورية ، لمنع القوط الشرقيين من التعدي على أراضيهم ، وهذا شجع الإمبراطور في الشرق تيودوريكو لغزو إيطاليا ، وذلك للإطاحة بأودواكر الذين حكم هناك منذ عام 476 AD ، وتيودوريكو فعل ذلك من قبل عام 493 AD ، وأنه لم يكن ملك القوط الوحيد ولكن جاء من إيطاليا أيضا ، مع عاصمته التي أنشئت في رافينا ، وجلب حكمه الازدهار والسلام إلى إيطاليا ، ولكن عند وفاته في 526 م ، بدأت الحرب الأهلية مرة أخرى ، وفي منتصف القرن 6 جاء الأإمبراطور القوي جستنيان إلي القسطنطينية ، ، وفاز مرة أخرى بإيطاليا لبضع سنوات .

وبالنظر إلى المدى للعصور الوسطى لفترة من التاريخ الأوروبي الغربي الذي يمتد من تراجع روما إلى اكتشاف أمريكا ، والأوروبيين الغربيين الذين عاشوا بعد تسمية العصور الوسطى وذلك لأنهم يعتقدون أنها كانت فترة الظلام بين روعة روما وروعة الحضارة ، حيث كانوا يعتقدون أن شيئا ذات أهمية حدث لهم اليوم ، ومع ذلك ، ونحن نعلم أن العصور الوسطى كانت فترة مهمة في حد ذاتها في أوروبا الغربية ، حيث بدأ إتشاء العديد من المؤسسات التي نعتز بها خلال تلك الفترة من حوالي ألف سنة .

وغالبا ما تنقسم العصور الوسطى : إلى العصور الوسطى المبكرة ، تبدأ من سقوط روما إلى حوالي 1000 م ، والعصور الوسطى في وقت متأخر من 1000 م إلى اكتشاف أمريكا ، وهاتين الفترتين تختلف في طابعها ، وكانت الفترة الأولي ليس لها ادنى مستوى من الحضارة ، ولمدة خمس مئة سنة لم يكن هناك تقريبا أي تعليم ، ولا حياة للمدينة ، والتجارة ، أو الحكم الجيد ، وكان الأدب اللاتيني غير مقروء ، ولم يتم أي إنتاج جديد للأدب ، وكان هناك مشايخ صغيرة لا تستطيع أن تفهم القوانين الرومانية وإصدار المراسيم الخاصة بها ، وتضاءلت المدن في الحجم ، وكل أسرة كانت تعتمد إلى حد كبير على نفسها لتوفير ما تحتاجه من ضروريات الحياة حيث لم يكن هناك الكثير من التجارة ، وسادت الحروب وجاء عصر الغزو والسطو ، والعنف ، واجتاحت مجموعة من الناس القاسية البلدان المجاورة لتبحث عن الثراء ، وكان هناك القليل جدا من الأمن المادي لأحد ، ولكن بدا مجموعة أخرى من الناس في الأهتمام بالتحضير للحياة القادمة مع تحسين الظروف في العالم الذي يعيشون فيه .

وابتداء من القرن الحادي عشر ، وزيادة في الجزء الأخير من أواخر العصور الوسطى ، والحياة في أوروبا الغربية أخذت تسير على وتيرة أسرع وأصبحت أكثر سخونة ، حيث تطور التعليم ، ونمت المدن وبنيت الكنائس الجميلة والقلاع القوية ، وزادت التجارة في الدول المتقدمة ، وجاءت البرلمانات إلى حيز الوجود ، وأيصاً المؤسسات التي خرجت الى حيز الوجود في ذلك الوقت ، وبني الأساس الذي تقوم عليه الشعوب في وقت لاحق .
بينما سادت هذه الظروف في أوروبا الغربية ، حيث واصلت الإمبراطورية الرومانية الشرقية في الوجود . حيث يجري باستمرار قص حدودها من قبل الغزاة من آسيا ، ومع ذلك ، واصلت حتى عام 1453 م .

على الرغم من أن الأوروبيين الغربيين لم تعرف هذا حتى وقت متأخر في العصور الوسطى ، وكل هذا الوقت ما بين 300 و 1500 م ، وأخذت الحضارات تزدهر في الهند ، والصين ، واليابان ، وفي نصف الكرة الغربي .

وقال عضو شعب التيوتوني عن غزو إيطاليا في عام 568 م ، الذين استقروا في وادي نهر البو لتأسيس مملكة لهم ، مع هجرة القبائل السلافية والكروات والصرب من البحر الأسود وصولا الى اليونان واحتلالهم شبه جزيرة البلقان .
وشهد عهد جستنيان تتويجا لتأثير اللاتينية في الحضارة البيزنطية بعد ذلك ، في حين واصلت بعض الأفكار الرومانية لتحديد مسار التاريخ البيزنطي – حيث يعتبرون الأباطرة أنفسهم الخلفاء المشروعة أوغسطس – وسادت التأثيرات اليونانية والشرقية ، وأصبحت اليونانية هي اللغة الرسمية في الإدارة والقانون ، كما كان للكنيسة في الشرق .

والى جانب ذلك ، تم فقدان المقاطعات الغربية التي جعلت الاتصال بالشرق مع روما وإيطاليا أكثر صعوبة . صحيح أن جنوب إيطاليا ، روما ، ورافينا لم تؤخذ من قبل اللومبارديون ، ولكنها استمرت كأنها ممتلاكاتهم الاسمية للإمبراطور ، حيث كانت القوة الأمبريالية في إيطاليا ضعيفة إلى أقصى حد ، وتحول الناس هناك للإرشاد ، حتى في الأمور الدنيوية ، الى البابا بدلا من حاكم الولاية ، وأخيرا اضطر خلفاء جستنيان على التعامل مع المشاكل الملحة الشرقية التي كانت قد أهملت من قبل مع الدفاع عن الحدود .

وخلال عهد جستنيان من 527-565 بعد الميلاد ، تم إنشاء مجتمعات السلاف الجنوبية على طول الحدود البيزنطية في شمال البلاد ، والسلاف هم شعب الهند وأوروبة الذين هاجروا في اتجاهات مختلفة من منطقة الاهوار Pripet ، وكان السلاف الجنوبية يمثلون ” اليوغوسلاف ” الذين استقروا في شمال البحر الأسود منذ القرنين الخامس والسادس ، على الرغم من أنها عانت كثيرا على يد الألمان وأيضا من البدو الآسيويين ، وكانوا متمسكين بالحفاظ على هويتهم ، على عكس البدو التي كانت قد وصلت إلى مراحل الحضارة الزراعية .
وفي القرن السادس عشر، هجم القوط بوحشية على الهون البدوية ، ودفعت بأعداد كبيرة من السلاف الجنوبية التي في الأفار ، والناس Hunnic الأخرين إلي شبه جزيرة البلقان ، وأحيانا بالاشتراك مع الأفار ، ولكن في النهاية من تلقاء أنفسهم ، تقدموا داخل أراضي الإمبراطورية .

وبحلول نهاية القرن استقر عدد كبير جدا منهم في تراقيا واليونان .

وهكذا اضطرت الإمبراطورية الرومانية في الشرق بدورها للسماح بالهجرة البربرية ، وعلى الرغم من أنه كان منذ سنوات عديدة قبل اليوغوسلاف كانوا قادرين على تشكيل ممالك مستقرة ، وتم تغيير الطابع العرقي لشبه جزيرة البلقان بشكل دائم .
وفي الوقت نفسه ظلت الأفار تقوم بتهديد عسكري هائل ، خلال عام 591، و عام 619 ، ومرة أخرى في عام 626 AD ، جنبا إلى جنب مع السلاف ، اللذين مثلوا أمام القسطنطينية ، ولكن التحصينات المخيفة في المدينة أحبطت جميع هجماتهم ، وبعد ذلك توقفت الأفار من متاعب الإمبراطورية البيزنطية على محمل الجد ، واستقر السلاف أسفل داخل حدودها .

وكان معقدا أن الدفاع عن القسطنطينية يمثل أكثر خطورة على الحدود الشرقية ، وأسفر ذلك عن ظهور ملحوظ للسلطة الفارسية تحت قيادة ملكهم كسرى ، ومر الفرس عبر أرمينيا وسوريا وتقدموا إلى فلسطين حتي القدس ، فحملوا جزء من بقايا الصليب المقدس ، والصليب الذي على المسيح قد صلب ، وكان الإمبراطور هرقل ” 610-641 م ” قادراً على التعامل مع هذا الوضع وهذا تكريم لمهارته وشجاعتة ، وكذلك إلى القوة الكامنة للإمبراطورية ، وقام باسترضاء الأفار مؤقتا ، وقاد سلسلة من الحملات الرائعة ليس فقط علي الفرس في سوريا وفلسطين ، ولكن قام الإمبراطور للفوز بنينوى على نهر دجلة ، وفي السنة التالية أقام دعوى قضائية ضد خليفة Chosroe من أجل السلام ، وفي الوقت نفسه صمدت القسطنطينية بنجاح ضد اعتداءات افار عن طريق البحر والبر ، وفي عام 629 م عاد هرقل بعد انتصاره إلى القسطنطينية يحمل معه بقايا من الصليب الحقيقي وكان المنقذ للإمبراطورية .

وهكذا فإن الإمبراطورية من أوائل القرن الثامن تتألف فقط من القسطنطينية ، وجزء من شبه جزيرة البلقان وآسيا الصغرى ، وعدد قليل من المناطق في إيطاليا وصقلية . Buckle found

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق