الفائزون بجائزة نوبل في الطب لعام 2015

كتابة ايات طاهر آخر تحديث: 11 سبتمبر 2017 , 09:44

نوبل من أرفع الجوائز العلمية التي تمنح في العديد من الميادين و ينتظرها جميع الأوساط العلمية سنويًا في تلك الموعد لمعرفة الفائزون و أهم الإكتشافات و الأبحاث و الإبتكارات العلمية لعلماء في شتى المجالات من ضمن مجالتها الكيمياء و الفيزياء و الطب و الأدب و السلام بدأت الجائزة عام 1901 تم منح 567 جائزة ل889 شخص في مختلف العلوم و الأداب تم إعلان الفائزين عن نوبل الطب لهذا العالم يوم  الخامس من أكتوبر من الشهر الحالي في علن وظائف الأعضاء لذلك سوف نسلط الضوء على هؤلاء العلماء و إنجازتهم ..

أعلن معهد كارولينسكا السويدي أن جائزة نوبل لهذا العام في مجال الطب من نصيب علم وظائف الأعضاء و تم منحها مشاركة بين ثلاثة علماء النصف الأول من الجائزة حصل عليها العالمان ويليام كامبيل ” William C. Campbell ” و ساتوشي أومور ” اSatoshi Ōmura ”  مناصفة و الجزء الثاني من الجائزة حصلت عليها العالمة يويو تو ” YouYou Tu ” وحدها.

علماء نوبل في الطب 2015

العالم ويليام كامبيل William C. Campbell : ولد عام 1930 و حصل على درجة البكالوريس من جامعة دبلن عام 1952 من أيرلندا ثم حصل على درجة الدكتوراة من جامعة ويسكونس عام 1957 و ظل لعام 1990 يعمل مدير معهد ميرك للبحوث العلاجية.

ساتوشي أومور ” اSatoshi Ōmura ”  : عالم ياباني للكائنات الحية الدقيقة ود عام 1935 و حصل على درجة الدكتوراه في علوم الصيدلة عام 1968 من جامعة طوكيو ثم درس الكيمياء و حصل على درجة الدكتوراه فيها عام 1970 من جامع طوكيو للعلوم و عمل استاذًا في جامعة كيتاساتو اليابانية .

يويو تو ” YouYou Tu ” : عالمة صينية ولدت عام 1930 و درست الصيدلة في جامعة بيكين و تخرجت منها عام 1955 من ثم اصبحت استاذة في اكاديمية الطب الصيني حتى اصبحت رئيسة لأكاديمية عام 2000 .

ما الإكتشافات التي أهلتهم لجائزة نوبل :

قام كلًا من العالمان ويليام و ساتوشي علاج جديد يعمل على التقليل من خطورة الإصابة بالأمراض الطفيلية و اليرقان التي تتسبب بها الديدان الإسطوانية و و تشمل الامراض الخطيرة جدًا على الانساء منها داء الفيل و عمى النهر و اثبتت الأبحاث جدارة الدواء على العلاج في العديد من الأمراض التي تسببها الطفيليات و اسم الدواء هو Avermectin .

قام عالم الكائنات الدقيقة ساتوشي باختيار مجموعة من البكتيريا السبحية التي تعيش بالتربة و تعرف بإنتاجها عددًا من العوامل المضادة للبكتيريا لذلك قام بزراعة تلك البكتيريا لتطوير اساليب زراعية جديدة في المعمل ثم تم اختيار 50 عينة من البكتيريا لتحليل فاعليتها و العالم ويليام قام باختيار عدد من البكتيريا من أجل اختبار فاعليتها ، حيث اثبتت التجارب أن لها القدرة في محاربة العيد من الطفيليات التي تصيب الحيوانات بالمنزل ثم تم تعديلة كيميائيًا للتطبيق على البشر و قد كان .

اكتشفت العالمة الصينية يويو تو دواء ذات فاعلية لعلاج مرض الملايا الذي يأتي نتيجة المياة الملوثة مما أدى إلى التقليل من حالات الوفيات بهذا المرض في السنوات الماضية و اسم الدواء Artemisinin .

قامت باختبار النباتات العشبية على بعض الحيوانات المصابة بمرض الملاريا و تم التوصل إلى أن نبات Artemisia annua يمتلك فعالية للعلاج و بدأ بالبحث عن اصل النبات في الادب الصيني من ثم قامت باستخراج المادة الفاعلية من النبات و تطبيقها حتى أصبحت دواء فعال لعلاج الملايا في مراحل مبكرة من الظهور ..

لا شك أن تلك العلاجين سوف يكون لهما تأثير واضح في مجال الطب و الأبحاث في السنوات القادمة ، خصوصًا في الدول النامية التي تعاني من انتشار الطفيليات و تلوت المياة حسب منظمة الصحة العالمية يصاب حوالي 600 مليون شخص سنويًا بمرض الملاريا في اغلب المناطق الفقيرة حول العالم مما يشكل خطرًا حقيقيًا على الجنس البشري ..

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق