صبغة الميلانين في جسم الانسان

كتابة: ايات طاهر آخر تحديث: 24 أكتوبر 2015 , 17:36

خلق الله تعالى كل إنسان مختلف عن غيره فهناك ذوات البشرة البيضاء و اخرون لديهم بشرة سوداء إلى أخره ، و يرجع ذلك الاختلاف إلى وجود ما يسمى بصبغة الميلانين التي تعطي الجلد و الشعر لونهم ، و الميلانين باللغة الإنجليزية  Melanin و هي عبارة عن مادة صابغيه بروتينية يتم إفرازها من قبل الخلايا الطلائية حيث تعمل على تكوين كلًا من جلد الإنسان و بصيلات الشعر و يتم تصنيفها حسب نوعين أساسيين هما الاسود و يعرف بـ eumelanin و  . pheomelaninالأحمر و يعرف ب

بذلك يكون تركيز مادة الميلانين لدى ذوات البشرة البيضاء أعلى من غيرهم و ذلك حيث يتم الإنتاج من الخلايا الصباغية ، التي تحمل بطبيعتها على حماية الجلد من أضرار الأشعة و على رأسها أشعة الشمس و الأشعة الكونية عمومًا التي ينعدم رؤيتها بالنسبة للإنسان ، فتعمل تلك الخلايا الصباغية على حماية الجلد من اضرار تلك الاشعة بزيادة انتاج الميلانين ردًا على التعرض للأشعة ، و ينتج عن ذلك اصابة بعض الاشخاص بحبوب صغيرة تعرف باسم النمش و يتم تكوينها نتيجة لزيادة إنتاج مادة الميلانين في المناطق التي تظهر بها .

كيفية عمل مادة الميلانين  :-
تعتبر تلك المادة كما سبق الذكر هي المتحكمة في اللون فعند زيادة افراز الميلانين يحدث اسمرار بالبشرة و عند ذلك يقلل بياض البشرة و عند الانعدام يصبح الشخص ابيض تمامًا في ظاهرة تسمى ألبينو (البرص ) و هو مرض جلدي يعرف المصابين بيه بأعداء الشمس في الاغلب يكون نتيجة امراض وراثية ، حيث تعتبر المادة من اكبر المواد في جسم الإنسان الواقية من حرارة الشمس و ذلك من اكبر التفسيرات ان تعرض الشخص لحرارة الشمس يجعله اسمر اللون فكلما كان الجلد افتح كلما كانت قدرته على المقاومة و الحماية اقل و اشد تأثرًا للحرارة و كذلك الاصابة بأمراض السرطان .

Melanin

كيفية إفراز المادة : تفرز المادة في الخلايا الصباغية في الجلد و تكون موجودة في معظم الكائنات الحية بما فيها الإنسان بالطبع ، اما مادة الميلانين فتكون عبارة عن احماض نووية تحتوي على هرمون يسمى التيروزين ، حيث يتم حدوث تفاعلات كثيرة داخل الحويصلات ( الخلايا الصباغية ) فتعمل على تحول الهرمون إلى نوعين كما سبق الميلانين العادي و يكون اسود اللون أو بني و الميلانين غير العادي و يكون أحمر او اصفر ، تعمل الحويصلات إلى نقل المادة إلى الخلايا الكيراتينية الموجودة في اعلى طبقات الجلد و قزحية العين و ايضًا بصيلات الشعر فيعطيها اللون و بالطبع تلك العملية كلها تتأثر بعدة عوامل هي التي تحدد الصبغة المكتسبة للجلد و أغلبها وراثية .

أهم العوامل المؤثرة في إنتاج مادة الميلانين :-

بالطبع تتأثر تلك المادة السحرية في جسد الإنسان بالعديد من العوامل منها :-

أولًا العامل الوراثي الذي عن طريقة تتلون الصبغة إما باللون الاسود او اللون الاحمر و يحدث ذلك عن طريق الجينات الوراثية التي يتم أخذها من الآباء و نلاحظ أن الابناء يحتفظون بنفس نوع الصبغة لدى الاباء خصوصًا لو كان الاب و الام متشابهون .

ثانيًا التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية عند ذلك تقوم الخلايا بإنتاج كميات من صبغة الميلانين من اجل حماية الجسم من الاشعة الضارة التي قد تؤدي إلى تلف الحمض النووي و يتسبب ذلك في كلًا من :-

النمش Freckles و يكون عبارة عن حبوب بنية اللون و يحدث ذلك لذوات البشرة الشقراء لا يعتبر النمش مرض و لكن إذا زاد التعرض لأشعة الشمس زاد انتاج الميلانين فيحدث النمش .

الكلف Melasma يحدث أيضًا نتيجة لفرط إفراز مادة التلوين نتيجة للتعرض للشمس أو مع التغيرات الهرمونية المصاحبة لفترات الحمل و الولادة لذلك ينصح السيدات بعدم التعرض للشمس كثيرًا .

يختلف حجم الخلايا الصباغية  حسب اختلاف كمية صبغة الميلانين التي يتم انتاجها في الخلية الواحدة ، و اهم الحالات المرضية المترتبة على نقص و انعدام المادة هو مرض البهاق نتيجة لفقدان التدريجي للصبغة .

‫3 تعليقات

اترك رداً على A إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى