تقرير عن التهابات المسالك البولية لدى النساء

يتعرض الرجال والنساء بل والأطفال للإصابة بالتهابات المسالك البولية ، وفي أي مرحلة عمرية وبالرغم من ذلك إلا أن النساء أكثر عرضة للإصابة به وتزيد هذه النسبة في سن الخصوبة والإنجاب حيث تقدر الإصابات بنسبة امرأة واحدة مقابل عشرة رجال ، وتتمثل اصابات المرأة بالتهابات عنق المثانة ، فتحة مجرى البول ، الكلى ، وحوض الكلى ، وهناك فئة معينة من النساء أكثر عرضة للإصابة بالتهابات المسالك البولية وتتمثل في :
مريضات السكري ، والأمراض المسببة لضعف مناعة المرأة .
النساء اللاتي تستخدم الحاجز المهبلي في منع الحمل ، والأدوية القاتلة للحيوانات المنوية .
النساء المصابات بانسداد أو شذوذ المسالك البولية .
النشاط الجنسي .

أسباب التهابات المثانة :
البكتيريا ، وتوجد عادة في المهبل ، محيط منطقة الفرج ، الشرج ، حيث تنتقل لأعلى إلى المسالك البولية عبر المثانة ومجاري الكلى والكلى ، وتختلف الإصابات ما بين الحادة والمزمنة .
تكاثر الجروح الناتجة عن الولادة مما يؤدي لتكاثر البكتيريا .
اهمال النظافة .
استعمال القسطرة البولية في الجراحات النسائية والولادات لعدة أيام .
التهابات شهر العسل والتي تحدث بعد الزواج .
قصر مجرى البول في النساء والذي لا يزيد عن 2.8 سم ، ووجوده بمحاذاة فتحة المهبل يساعد على تكاثر البكتيريا والفطريات ووصلها للمسالك البولية .
المسح بعد التبرز بدءا من الوراء إلى الأمام ، يساعد في انتقال البكتيريا من فتحة الشرج إلى فتحة المثانة .
بعض الممارسات الجنسية الشاذة تؤدي لانتقال العدوى .
حبس البول اللاإردي وتأخير التبول ، يؤدي لانتفاخ المثانة .

أعراض التهاب المثانة :
الحرقان في فتحة البول .
التبول المتكرر ، والتبول بصعوبة بكميات قليلة .
رائحة بول واضحة .
تغير لون البول للون الأحمر أو الزهري الفاتح .
ألم في منطقة الحوض .
ارتفاع الحرارة ، فقدان الشهية ، آلام بالجسم .

علاج التهاب المثانة :
يتم علاج التهاب المثانة باستعمال المضادات الحيوية المناسبة لنوع البكتيريا ، والذي يوصف لمدة أسبوع أو تبعا لوصف الطبيب ، مع اتباع بعض النصائح الهامة المساعدة في سرعة التعافي وهي :
شرب الماء بكثرة .
استعمال الكمادات الدافئة على منطقة البطن .
التوقف عن شرب المنبهات مثل القهوة والشاي والمشروبات الغازية .
الامتناع عن المخللات والبهارات والأطعمة الحريفة .
الالتزام بالراحة والدفء .
التوقف عن القيام بأي مجهود أو ممارسة الرياضة أو المشي لمدة طويلة .

الوقاية من التهاب المثانة :
شرب كميات وفيرة من الماء يوميا دون الشعور بالعطش ، إذ يعمل الماء على تنظيف المسالك البولية من البكتيريا .
غسل الأعضاء التناسلية بالماء والصابون .
تفريع المثانة بعد العلاقة الزوجية للعمل على خروج البكتيريا .
التبول فور الحاجة وعدم تأجيل وحبس البول لمدة طويلة .
تغيير الفوط الصحية باستمرار خلال فترة الحيض .
ارتداء الملابس الداخلية المصنوعة من القطن .
التغذية السليمية الغنية بالكالسيوم ، الماغنسيوم ،فيتامين ب6 ، وهي مفيدة للوقاية من التهابات المثانة .
الابتعاد عن الإجهاد والتوتر للحفاظ على مقامة الجسم للأمراض وتقوية المناعة .

التهاب الكلى :
يمكن اعتبار التهاب الكلى أكثر خطورة من التهابات المثانة ، وصنف بأنه حاد أو مزمن ، وتكون المرأة أكثر عرضة لالتهاب الكلى خلال فترة الحمل ، نظرا للتغيرات الهرمونية التي تقلل من نشاط الكلى وسلاسة البول ، بالإضافة للضغط الواقع على الحالبين نتيجة لكبر حجم الرحم ، والذي يؤدي لركود البول والالتهاب .

تظهر علامات وأعراض التهاب الكلى بارتفاع درجة الحرارة ، القشعريرة ، الرغبة المتكررة في التبول ، الإحساس بآلام حادة في منطقة الكلى من الظهر ، وعند اهمال علاجة قد يؤدي لحدوث تسمم الحمل والولادة المبكرة ، ويتم علاجه بالمضادات الحيوية .

مضاعفات التهاب الكلى :
تكرار الإصابة بالتهابات المسالك البولية .
تضرر الكلى مما يؤدي للالتهاب الكلوي الحاد أو المزمن .
تعرض الحوامل لخطر ولادة طفل منخفض الوزن .

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

غادة ابراهيم

(2) Readers Comments

  1. Abu Marwan
    Abu Marwan
    2015-11-03 at 16:47

    شكرا

  2. A
    A
    2016-07-30 at 16:06

    التهابات المسالك البولية تحتاج لشرب الكثير من الماء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *