زراعة الذرة الشامية في الاراضي الجديدة

كتابة: هناء محمد آخر تحديث: 27 أكتوبر 2015 , 08:46

تعتبر الذرة الشامية من المحاصيل الرئيسية و التي تمثل أهمية كبيرة للإنسان او الحيوان او الدواجن , حيث نجدها تدخل بنسبة تصل الى 70% في تصنيع الأعلاف الجافة التي تستخدم في إطعام الحيوانات او الدواجن , و تدخل بنسبة يمكن أن تصل الى 20% في الخبز الذي يتناوله الإنسان , كما تدخل في بعض الصناعات الاخرى مثل صناعة إستخراج سكر الفركتوز و الجلوكوز و الزيت , كما نجدها في العديد من الوصفات الغذائية التي تعد في مطابخ عالمية مختلفة .

زراعة الذرة الشامية .
1- ميعاد الزراعة .
في الأجزاء الأقل في درجة الحرارة فإن أنسب ميعاد للزراعة هو النصف الثاني من شهر أبريل بعد ان تتم عملية الحصاد للمحاصيل الشتوية المبكرة , او تتم الزراعة في شهر مايو اذا كان هناك قبله محصول للبرسيم او القمح او الشعير , لكن بشكل عام يفضل الزراعة في ميعاد مبكر قبل شهر يونيو مما يساعد على عملية النمو الجيد و كذلك وقاية المحصول من الإصابة بالثاقبات و المن .

في المناطق الأعلى في درجة الحرارة فإن ميعاد الزراعة يكون في النصف الأول من شهر مارس او خلال الفترة من النصف الثاني لشهر يوليو و النصف الاول من شهر أغسطس .
2- التقاوي .
يحتاج الفدان الواحد الى كمية من التقاوي تتراوح بين 12 و 15 كيلو جرام حسب نوع التقاوي في حال الزراعة اليدوية اما في حال الزراعة بإستخدام الآلات فيحتاج الفدان من 8 الى 9 كيلو جرام تقاوي .
3- تجهيز الأرض للزراعة .
أ‌- الأراضي الجيرة مع الري بالغمر .
• نثر سماد عضوي عبارة عن 30 متر مكعب للفدان الواحد .
• حرث الارض حرثتين متعامدتين .
• تزحيف و تخطيط الارض على أن يتم التخطيط بمعدل 10 خطوط في القصبتين .
• التقسيم الى فرد بالقني و البتون بالتبادل بحيث يكون طول الخط 6 متر .
• تسمح الخطوط و يتم عمل ربط للحواويل على أن يشتمل كل حوال على خطوط من 7 الى 10 .
ب‌- الاراضي الرملية .
• إضافة السماد البلدي بمعدل 30 متر مكعب للفدان الواحد .
• حرث الأرض مرة واحدة على أن يستخدم في عملية الحرث المحراث القرصي .
• عمل تسوية بسيطة للتربة و بخاصة تلك التي سيتم زراعتها بالآلات الزراعية حتى يتسنى ضبط عمق الزراعة .
4- طرق الزراعة .
أ‌- الزراعة الآلية و يفضل معها تخطيط الأرض الى أسطر حيث يتم ضبط المسافة بين الخط و المجاور له من 65 الى 70 سم و بين كل جورة و التالية من 20 الى 25 سم , تتمتع تلك الطريقة بمميزات جيدة حيث تكون إقتصادية في كمية التقاوي , الإنتظام في توزيع التقاوي , نسبة الإنبات تكون مرتفعة و متجانسة , لن تحتاج العملية الزراعية الى الخف طالما تم إتباع القياسات و الكميات المناسبة .
ب- الزراعة في حال الري بالتنقيط يتم فيها تحديد مسافات الزراعة بناء على تصميم شبكة الري و المسافات التي توجد بين النقاطات و يتم إحتساب النباتات بالمتر المربع حيث يكون لكل متر مربع خمس نباتات .
ج- الزراعة اليدوية يتم تخطيط الأرض بنفس الطريقة الآلية و بنفس المسافات و عند وضع الحبة في التربة توضع على عمق 5 سم و يتم تغطيتها بالتربة ثم تروى حتى تتشرب التربة الماء تمامًا .
5- مكافحة الحشائش .
إن مكافحة الحشائش في محاصيل الذرة الشامية عملية مهمة حتى لا تنافس النبات في الغذاء و بخاصة أن التربة الجديدة تعتبر تربة فقيرة بالعناصر الغذائية , تتم مقاومة الحشائش اما بالعزيق او المبيدات و لكن يفضل اتباع المقاومة بالعزيق بسبب فقر التربة , تتم عملية العزيق مرتين المرة الأولى تكون عبارة عن خربشة في فترة البادرات اي عندما يبلغ النبات 15 يوم من الزراعة و تقوم تلك العملية بالتخلص من الحشائش و كذلك تهوية التربة حتى تحصل الجذور على الأكسجين , المرة الثانية تتم بعد مرور أسبوعين على العزقة الأولى .
6- الخف .
عملية خف النباتات تاتي بعد العزقة الاولى و تتم على مرة واحدة حيث يترك نبات واحد في كل جورة و تتم عملية الخف قبل الري مباشرة بعد مرور من 18 الى 20 يوم من بدا الزراعة , في حال ظهور جور فارغة يتم ترك نباتين في الجورة الواحدة للتعويض عن النباتات المفقودة , لكن في حال الزراعة الآلية لا تتم عملية الخف .
7- التسميد .
أ‌- التسميد الفوسفاتي و البوتاسي .
يحتاج الفدان الواحد الى المعدلات التالية : –
• سوبر فوسفات الكالسيوم 15.5% 300 كيلو جرام او سوبر فوسفات ثلاثي الكالسيوم 37.5% 120 كيلو جرام , تضاف تلك الكميات اثناء عملية الخدمة في حال عدم توفر السماد العضوي .
• سلفات البوتاسيوم 48 الى 50% 100 كيلو جرام و يتم وضعها تكبيش و توضع بعد مرور 3 أسابيع من الزراعة او يمكن إضافتها سائلة مع مياه الري .
ب‌- التسميد الآزوتي .
يعتبر السماد الآزوتي من الأسمدة المفيدة للذرة الشامية و تتضاف في شكل نترات النشادر 33.5% بمعدل 400 كيلو جرام او يوريا بمعدل 300 كيلو جرام او سلفات زنك مخلوط مع السماد البلدي عند الزراعة بمعدل من 8 الى 10 كيلو جرام .
تختلف طريقة و كميات السماد في الدفعات حسب طريقة الري .
• في حال الري بالتنقيط و الري المحوري : – تبدأ دفعات السماد الآزوتي بعد 15 يوم من الزراعة و يضاف السماد كل 3 او 4 أيام و يضاف بمعدل من 8 الى10 كيلو جرام , بحيث يتم الإنتهاء من دفعات التسميد عند التزهير و لا يتم إضافة السماد الآزوتي بعد التزهير .
• في حال الري بالغمر للأراضي الجيرية : – تتم إضافة السماد الآزوتي تكبيش و توضع في أسفل النباتات بعيدًا عنها بمسافة قليلة , و يتم تقسيم النبات على دفعات متساوية و تبدأ اضافته عند الزراعة ثم بعد الرية الاولى و قبل ان يتم ري النبات الرية الثانية اي عندما يكون عمر النبات من 18 الى 20 يوم بعد الخف .
8- الري .
أ‌- الري بالتنقيط او الرش ( الري المحوري ) .
يتم ري النبات كل من 1 الى3 ايام حسب نوع التربة و ظروف الطقس او الجو من حيث الرطوبة و درجات الحرارة على أن يراعى عدم الإطالة بين مدد الري في مرحلة النمو الخضري المتقدمة حتى لا تذبل البادرات و تموت او تنتج نباتات ضعيفة و متقزمة , كما يراعى عدم تعطيش النبات في موسم التزهير او عندما تكون درجة الحرارة عالية و يعتبر الري المحوري هو أنسب و أفضل طرق الري للأراضي الجديدة الرملية .
ب‌- الري بالغمر .
هذه الطريقة في الري أنسب للأراضي الجيرية عن الأراضي الرملية حيث أن درجة إحتفاظ التربة الجيرية بالرطوبة عالية عن التربة الرملية و يتم الري مرة من 7 الى 21 يوم بين الرية و التالية و يتحكم في ذلك قوام التربة , الظروف الجوية .
عند النضج و قبل عملية الحصاد بمدة أسبوعين يتم إيقاف الري حتى تجف الكيزان و تنضج بشكل جيد .
يراعى عند ري الذرة الشامية بشكل عام عدم تعطيش النبات حتى لا يتأثر و ينتج نباتات قزمة و ضعيفة , كذلك عدم تغريق النبات بشدة بالماء حيث يؤدي ذلك الى إختناق الجذور و عدم قدرتها على التنفس , كما أن الري الزائد يعمل على غسل التربة من الأسمدة و المواد الغذائية فلا يستطيع النبات الإستفادة بها .
9- الأمراض و الآفات و المكافحة .
أ‌- الامراض .
• الذبول المتأخر : – من الإصابات الفطرية و يؤدي الى حدوث إنسداد في الأوعية الخشبية و في الحالات الشديدة يذبل النبات و يموت و في الحالات الأبسط ينتج النبات كيزان صغيرة مع حبوب منكمشة ليست بها أي قيمة .
• عفن الساق المركب : – من الإصابات الفطرية و تصاب بها النباتات التي تعرضت لإصابة بالذبول المتأخر او بأحد الفطريات او البكتيريا الأخرى , و تتم مقاومة سواء الذبول المتأخر او عفن الساق المركب عن طريق الزراعة المبكرة , إختيار الأصناف القوية التي تقاوم الإصابات , الري بشكل معتدل , الإمتناع عن التوريق و التطويش حتى لا تفقد الاصناف المقاومة للأمراض قدرتها على المقاومة , العمل على مكافحة الثاقبات و عدم تجريح النباتات عند العزيق .
• التفحم العادي : – تعتبر تلك الإصابة خطرًا ليس فقط على المحصول المزروع و لكن ايضًا على المحصول الجديد , حيث أن الجراثيم الخاصة بالمرض تظل عالقة بالتربة و أحطاب الذرة المصابة , و تتم مقاومة المرض عن طريق زراعة الأصناف المقاومة للأمراض , جمع الأوراق المصابة قبل إنفجارها و حرقها في مكان بعيدًا عن الحقل مع عدم تقديمها كعلف للمواشي او إلقاؤها في المصارف , مراعاة عدم تجريح النباتات اثناء العزيق .
• البياض الزغبي : – نادرًا ما يعطي النبات المصاب كيزان و إن أعطى تكون صغيرة مع حبوب ضامرة , و تتم مقاومته عن طريق زراعة الأصناف المقاومة للأمراض , التخلص من النباتات المصابة و حرقها بعيدًا عن الحقل و تتم عملية التخلص منها بمجرد ظهور الإصابة و لا يتم الإنتظار حتى لا يتفشى المرض , معاملة التقاوي بمادة الأبرون بمعدل 2 جرام لكل كيلو جرام تقاوي عند الزراعة في أراضي ظهر المرض بها سابقًا .
• عفن الكيزان و الحبوب : – من أهم الاعفان التي تصيب الذرة الشامية العفن الوردي حيث تظهر الحبوب بشكل وردي بسبب الفطر المتكون عليها , و تقوم الفطريات المسببة للإصابة بإفراز سموم تعتبر خطرة على الإنسان و الحيوان عند التغذية بها , و لا تتأثر تلك الإفرازات السامة حتى بعد التعقيم بل تظل كامنة حتى و إن تم التخلص من الفطريات , و تتم المقاومة عن طريق زراعة الأصناف القوية , الزراعة المبكرة , الحصاد في المواعيد المناسبة و الصحيحة , التجفيف الجيد للحبوب قبل التخزين , مقاومة الثاقبات , تجنب إحداث جروح في النباتات اثناء الخدمة .
ب‌- الحشرات .
• الحفار و الديدان القارضة : – تهاجم الحشرات النبات في مراحل النمو الأولى و تتم مقاومتها عن طريق الطعوم السامة و منها الهوستاثيون 40% مستحلب بمعدل 12.5 لتر للفدان الواحد , التمارون 60% محلول قابل للذوبان بمعدل 1.25 لتر للفدان على أن يضاف للطعم حوالى كيلو جرام من العسل الأسود و يتم تركه ليتخمر قبل عملية النثر , كما تخلط المواد السابقة مع 25 كيلو جرام ردة مبللة , يتم توزيع الطعم بعد الري حتى تجبر اليرقات و الحشرات على ترك أنفاقها و يتم نثر الطعوم على القنوات و البتون و الأماكن المرتفعة .
• ثاقبات الذرة و منها : –
دودة القصب الكبيرة : – يمكن تجنب الإصابة بها بنسبة كبيرة في حال التبكير بالزراعة و تتم مكافحتها عند الإصابة بالمعالجة الكيماوية و تبدأ المعالجة عندما تصل نسبة الإصابة من 5 الى 7% بالمواد التالية ديازينوكس محبب ٥٪ بمعدل ٦كيلو جرام للفدان بوضعه فى قلب النباتات , لانيت 90٪ بمعدل300جرام للفدان تضاف مع200 لتر ماء و بالرشاشة الظهرية ذات البشبوري الواحد يرش النبات على أن يتم توجيه البشبوري داخل البلعوم مع ضغط خفيف.
دودة الذرة الأوروبية : – و لتفادي الإصابة بنسبة كبيرة و بخاصة الإصابات الشديدة يفضل التبكير بالزراعة اما عند الإصابة فتتم المكافحة بالعلاج الكيماوي عندما يصل عدد اللطع الى 25 لطعة للنبات الواحد و تتم المعالجة عن طريق رش احد المواد التالية أزودرين 40٪ مستحلب بمعدل 1.5 لتر للفدان مضاف الى 400 لتر ماء , نوفاكرون 40٪ بمعدل 1.5 لتر للفدان مضاف الى 400 لتر ماء , مع الإصابات الشديدة يتم الرش مرة ثانية بعد 15 يوم من الرشة الاولى .
دودة القصب الصغيرة : – و تتم معالجتها إن ظهرت بنفس طرق مكافحة دودة الذرة الاوروبية .
• دودة ورق القطن و الدودة الخضراء : – تبدأ المكافحة او المعالجة عندما تصل نسبة الإصابة الى 10% عن طريق رش أحد المواد التالية لانيت 90٪ قابل للذوبان بمعدل 300 جرام للفدان , نيودرين 90٪ قابل للذوبان بمعدل 300 جرام للفدان , فى مرحلة البادرات وحتى يصل عمر النبات الى 30 يوماً تستعمل الرشاشة الظهرية مع 200 لتر ماء وقد أظهرت التجارب أنه عند إضافة 15 لتر سولار لمياه الرى فى الأماكن التى حدث بها فقس يقضى على الأطوار اليرقية الكبيرة فى التربة قبل تعذرها , إن وضع مصائد الجاذبات الجنسية على الحدود الخارجية لزراعات الذرة المتداخلة مع الخضراوات تساعد في الحد من إنتقال الفراشات الى حقل الذرة و يراعى أنه عند إستخدام المعالجة بالرش بالمواد السابقة أن يكتفى برش البقع المصابة فقط .
• المن : – يعتبر من أفضل طرق الهروب من ظهور تلك الحشرة هي التبكير بالزراعة و في حال الإصابات القليلة يكتفي بإزالة النوارات المصابة اما في الإصابات الشديدة و المنتشرة تظهر الحاجة الى المعالجة الكيماوية عن طريق إستخدام المواد التالية بريمور مسحوق قابل للبل 50٪ بمعدل 75جرام تضاف الى 100 لترماء , ملاثيون 57٪ مستحلب بمعدل 100 سم مكعب تضاف الى 100 لتر ماء , سوميثيون 50٪ مستحلب بمعدل 250 سم مكعب تضاف الى 100 لترماء , ملاثيون كيمانوفا 57٪ مستحلب بمعدل 100 سم مكعب تضاف الى 100لترماء , أفوكس 50٪ مسحوق بمعدل 50جرام تضاف الى 100 لترماء , أكتيليك50٪ مستحلب بمعدل 200 سم مكعب تضاف الى 100 لتر ماء .
• العنكبوت الأحمر : – و تتم المعالجة بإستخدام بدائل المبيدات و هي بيوفلاى 200سم مكعب تضاف الى 100لتر ماء , إم – بيد49 ٪ سائل بمعدل ١ لتر لكل100 لترماء , زيت سوبر مصرونا ٤٩ ٪ سائل بمعدل لتر لكل 100 لتر ماء , زيت سوبر رويال ٥٩٪ سائل بمعدل لتر لكل 100 لتر ماء .
10- الحصاد .
يتم حصاد محصول الذرة بعد 100 الى 120 يوم من الزراعة و تعتبر علامات النضج جفاف و إصفرار الأغلفة التي تغلف الأكواز , إمتلاء الحبوب و جفافها و تصلبها , يتم حصاد الذرة اما يدويًا بإستخدام المناقر او آليًا و تعتبر اكثر الطرقة إقتصادية و يتم تقشر الكيزان و تجفف .

ملحوظة : – يجب الإمتناع عن عملية التوريق و التطويش لنباتات الذرة حيث انها تؤثر على النبات و بخاصة اذا تمت في مرحلة التزهير و النضج .

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق