الملوك المهاويس الذي حكموا اوروبا ..!

- -

التاريخ مليء بالحكايات الغريبة التي تطل علينا من وقت لأخر لتكشف لنا جنون اصحابها ، و لكن هل هم بالفعل كذلك أم أن التاريخ لم ينصفهم ، كان الملك قديمًا بمثابة كل شيء بالدولة و لا احد يستطيع التشكيك بقدراته العقلية ، لذلك سوف نتعرف على اغرب من حكم اوروبا الذين اشتهروا بالهوس و الجنون .

نابونيدوس بابل

أولًا الملك نابونيدوس بابل :

كان أخر ملك يحكم بابل من عام 557 إلى 556 قبل الميلاد يرى البعض انها كان ملك حقيقًا على الرغم من عدم ذكر الكتاب المقدس له يقال عنه انه اصيب بالجنون و اصبح يتصرف مثل الحيوانات و انه انصرف عن قصره و عاش وحيدًا مع الحيوانات لمدة سبع سنوات قبل ان يستعيد عقله مرة اخرى و لكن اغرب المؤرخين يرفضون كتابة ذلك ..!!

ثانيًا الملك جورج الثالث ملك انجلترا :

الملك جورج الثالث

كان لا يبصر و لا يسمع قبل بوفاته بفترة من الوقت ، اعتبره الكنيسة مجنونًا ، في اثناء العصر الاسود لأوروبا نظرًا لعدم وجود طب لتشخيص حالته كان الاعتماد الاول و الاخير على الكنيسة فقط ، تم مشاهدة و هو يصافح شجرة ظنً منه انه ملك روسيا حكم بريطانيا من عام 1760 إلى 1820 و لكن بصرف النظر عن جنونه كان مثقفا و عادلًا تبين بعد ذلك انه كان مصاب بمرض الفصام او الاضطراب الثنائي القطب و تحاكي اعراضه اعراض الجنون .

ثالثًا الملك شارل السادس ملك فرنسا :

الملك شارل السادس

كان يلقب بشارل المحبوب ثم شارل المجنون ، اعاد النظام إلى فرنسا و تربع على العرش و هو في الحادية عشر من عمره و تسبب في العديد من الثورات و بعد تسلمه الحكم و هو 21 عامًا تخلص من اعمامه و اعاد الثقة في الاسرة الحاكمة بعد عمليات السلب و النهب ، و لكن بعد ذلك قتل العديد من فرسانه و قام بقتل اخيه و كان لا يستطيع التعرف على زوجته و كان لا يذكر انه ملك و يرفض الاستحمام و يركض خارج قصره مدعي انه القديس جورج ..!! و كان يعتقد ان جسده مصنوع من الزجاج و يرفض ان يلمسه احد حتى لا ينكسر بعد كل ذلك الوقت اكتشفوا انه كان ايضا مصاب بمرض الفصام .

رابعًا الملكة مايا ملكة البرتغال :

الملكة ماريا

كانت اول ملكة تحكم البرتغال و ليس تحت وصاية بدا الحكم عام 1777 و حكمت ما يقرب من 39 عامًا تعلقت بالدين إلى حد الهوس كانت تصرخ و تنتحب لذلك تم تشخيص حالتها على انها مجنونة و خضعت لعلاج قاس فيه شتى انواع العنف الجسدي من ضرب و حمامات ثلج و توفيت عام 1816 و رفضت المحكمة اصطحابها إلى انجلترا للعلاج ..!!

خامسًا الملك جوستن الثاني  امبراطور ايطاليا :

جوستن الثاني

كان يلقب بالإمبراطور المجنون كان الامبراطور اوصى له بالحكم و هو على فراش الموت فنصبه النبلاء بالقصر ملكًا ، كان يحاول رمي نفسه من النوافذ و كانت حياته مليئة بالأحداث المؤسفة و كان يصرخ دائمًا ..!!

سادسًا الملك فرديناند الأول ملك  النمسا  :

كان أخر ملوك أوروبا و كان غبيا للغاية في عهده اندلع تمرد بالنمسا و بدأ الناس يسيرون نحو القصر و كان يعرف عنه حبه الشديد لنوع معين من الفطائر و كان دائمًا يقول انا الامبراطور و اريد الفطائر و كانوا يقولون له دائمًا انه ليس موسم زراعتها ..! مما دفع الكثير من المؤرخون بوصفه بالمجنون .

بالطبع معظم تلك النوبات لم تكن جنون بل كانت عبارة عن امراض نفسية و لكن الكنيسة كانت هي الطب بكل تلك الفترات و قد صنفتها على انها جنون ..!! و بالرغم من ذلك استمروا في الحكم إلى أن ماتوا

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ايات طاهر

ايات طاهر

كل الناجحين من الرجال و النساء هم من كبار الحالمين فهم يحلمون كيف سيكون مستقبلهم و يتخيلون كل تفاصيل فيه ثم يعملون كل يوم من أجل بلوغ رؤيتهم البعيدة هذه و من أجل تحقيق هدفهم و غرضهم هذا .. براين تريسي

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *