دراسة جديدة : نكهات السجائر الالكترونية تسبب سرطان الرئة

كتابة: ايات طاهر آخر تحديث: 10 أغسطس 2018 , 01:20

انتشرت مؤخرًا بعض الطرق التي تساعد على الإقلاع عن التدخين من بينها ما يعرف باسم السجائر الإلكترونية ، هي من الحلول البديلة لتدخين التبغ ، يقول المنتجون لها انها لا تحتوي على المواد التقليدية المسرطنة كالتبغ و الزفت و عناصر السجائر المعروفة و لكنها عبارة عن جهاز الكتروني يعمل باستخدام البطارية عن طريق تحسين الفتيلة فتعمل على تبخير محلول e-liquid e-juice أو العصير الالكتروني فينتج مع ذلك البخار الكثيف يحتوي على بعض الروائح التي تحتفي سريعًا فيتم استنشاق ذلك المحلول او البخار عن طريق الفم مثل السجائر العادية الذي يحتوي على نسبة من مواد  نيكوتين ، يقول المنتجون انهم قاموا بوضع تلك المادة لتناسب المدخنين و لكن تعتبر مادة النيكوتين مادة عالية السمية و الجرعات الكبيرة منها تسبب الإدمان .

مخاطر السجائر الإلكترونية : أظهرت دراسة امريكية حديثة ان استنشاق السجائر الالكترونية خصوصًا الاستنشاق العميق لها يهدد بالإصابة بمرض السرطان 15 مرة مضاعفة عن السجائر العادية ..!! حيث قامت مجلة نيو انغلند جورنال اوف ميدسين العلمية بنشر دراسة عن اخطار السجائر الالكترونية العالية و افادت الدراسة ان تلك السجائر تحتوي على نسب عالية من النيكوتين المشبع الذي يقوم بإنتاج مادة  مادة فورمالديهايد  من خلال بخار السجارة ، تم ابتكار جهاز من اجل استنشاق بخار السجارة لتحديد هل تلك المادة مسرطنة او لا و ما سبب سميتها و تم اكتشاف ان المواد المعطرة ذات النكهات المعطرة مع بروبيلين-غليكول والغليسيرين  كما ان هذا البخار يسخن عند 3,3 فولت كهربائي مما يركز مواد اكثر سمية بالإضافة إلى انها تستهلك 14 ميلليترات من تلك السائل المتبخر فيستنشق الشخص 14 مل من المواد المسرطنة في مقارنة فإن مدخن السجائر العادية لا يستنشق كل تلك الكمية .

في دراسة اخرى قام بها باحثون في جامعة Harvard T.H. Chan School of Public Health قالت أن النكهات الخاصة بالسجائر الالكترونية و البخار المتصاعد و السوائل المستخدمة ترتبط بشكل مباشر بامراض الجهاز التنفسي حيث تم عقد الدراسة على 51 نوع من تلك السجائر المنتشرة وجودا ان 47 نوع منهم يحتوي على مواد كيميائية مسرطنة بالفعل اضافوا ان السجائر تحتوي على حوالي 5000 نوع من النكهات الضارة ، تعمل تلك المواد و النكهات الضارة على التهابات القصيبات الحادة هي من الحالات التي تصيب الجهاز التنفسي و لا يمكن علاجها لتدميدها للرئة ، قال المشرف على الدراسة الدكتور Joseph Allen ان نكهات السجائر مثل نكهة الفشار و نكهات الفاكهة و الكحول و غيرها تحتوي على مواد ثنائي الاسيتيل المضرة جدًا بصحة الجهاز التنفسي .

بشكل عام لا يجب على من لديهم امرا القلب و ارتفاع ضغط الدم و السكري او اي نوع من انواع الحساسية او الحوامل او من يتناول علاجات للربو تناول مثل تلك السجائر لو كانوا مدخين لسجائر الاخرى يرجع ذلك بسبب اضرارها المضاعفة .

اضرار و سلبيات السجائر الالكترونية :

  1. اثبتت جميع الدراسات التي قامت بدراساتها احتوائها على مواد اكثر ضرر من السجائر العادية بالإضافة إلى ان النكهات تسبب مضاعفات الجهاز التنفسي و السرطان .
  2. تحتوي على الكحول الايثيلي هو من المخالفات الشرعية بسبب احتواءه على الخمر .
  3. مواد النيكوتين المسببة لإدمان شديدة السمية ينتج عنها مواد فورمالديهايد عند التبخير و هي الاعلى سمية .
  4. تسبب بتسرب المحلول إلى الفم و احيانًا بلعه مما يهدد الصحة و يسبب مشاكل خطيرة بها .
  5. المواد تتفاعل مع البلاستيك المستخدم في تصنيع السجارة مما يضاعف اضرارها .
  6. لا تضمن ابدًا الاقلاع عن التدخين لان المواد المستنشقة من النيكوين تكون مضاعفة عن السجائر العادية .
  7. تسبب الحساسية المزمنة .
الوسوم

‫3 تعليقات

  1. نعم اجريت بعض التجارب على السيجارة الالكترونية في اليابان و في امريكا لكن النتائج كانت سلبية بسبب طريقة الاختبار اما مسألة حمض فورمالديهايد فهو ينتج عند درجة حراره بين 250-400 بوجود اكسيد الحديد او الصدأ و هذا ما لا تصل اليه السجارة الالكترونية لست ممن يقفون مع او ضد لكن نحتاج الى تجارب اكثر مما هو معروف عن تجربتين فاشلتين تقفان ضد قانون مكافحة التبغ

  2. تقريباً 44 ساعه وانا مقلع عن التدخين بعد تدخينها حوالي 16 سنه ولكن اعراض الانسحاب صعبه واصعبها هو الكآبة ولكن الله يصبرنا كلها اسبوعين ويرجع الجسم طبيعي واعراص الانسحاب تروح بإذن الله وانصح كل واحد يدخن احفظ هذا السؤال فقط ( الى متى وانت تدخن ) وكرره يومياً وللعلم يا المدخن حتا الشم ما تشم نفس الناس وحتى تذوقت الطعام ما تتذوق نفس الناس وغير الارق و التعب و الامراض

  3. فعلا الدكتور قال لزوجي انها اخطر من السجائر التانية ربنا يعافيهم منها و يعافي كل المدخنين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق