اسباب اسمرار المناطق الحساسة وطرق علاجها

تعاني بعض النساء من اسمرار المناطق الحساسة والذي يعد أمرا مزعجا مما يدفعها للبحث وتجربة العديد من المستحضرات والخلطات للحصول على بشرة بيضاء نضرة ، ولكن لعلاج هذه المشكلة لابد لنا من معرفة الأسباب التي تؤدي لاسمرار المناطق الحساسة والعادات الصحية الخاطئة التي يمكن أن تساعد في التخلص والحماية من اسمرار البشرة في منطقة البكيني .

أسباب اسمرار المناطق الحساسة :
* يعد الاحتكاك من أهم أسباب اسمرار الجلد في ثنايا الجلد والتي تسبب التهاب البشرة وخاصة مع ارتفاع درجات الحرارة في فصل الشتاء مما يؤدي للاسمرار .
* العرق والإفرازات الجلدية تعمل على اسمرارالمنطقة الحساسة .
* طرق إزالة الشعر الخاطئة التي تؤدي لاسمرار الجلد في هذه المنطقة ، مثل الشفرات إذ أنها تؤدي لتهيج الجلد والتهابه وظهور الحبوب أحيانا والتي تؤدي لتبقع البشرة واسمرارها .
* استعمال كريمات إزالة الشعر والتي تتكون من مواد كيمائية تضر بالجلد .
* عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية بشكل يومي .
* ارتداء ملابس داخلية غير قطنية حيث تعمل الألياف الصناعية على زيادة حساسية الجلد والتهابه .
* استعمال مزيلات العرق في هذه المناطق والتي تضر الجلد .
* زيادة الوزن مما يزيد من الاحتكاك .
* الإفراط في استعمال الليفة في تنظيف هذه المنطقة .
* اهمال علاج الالتهابات الجلدية .

طرق علاج اسمرار المناطق الحساسة :
يعتمد علاج اسمرار المناطق الحساسة على السبب المؤدي لها ، بالإضافة لدرجة الاسمرار ودرجة إصابة الجلد بالالتهاب المصاحب لاسمرار البشرة ، وهناك طرق عديدة لعلاج هذه المشكلة المؤرقة :
– كريمات تفتيح البشرة : ولابد من اختيار الأنواع الآمنة والتي لا تحتوي على مواد كيمائية مسرطنة ،أو مواد مبيضة للبشرة ، ويفضل استعمال هذه الكريمات بعد استشارة الطبيب ، تستعمل هذه الكريمات لفترة تتراوح ما بين 4-6 أسابيع ، وتتوفر عدة أنواع في الأسواق من كريمات التفتيح والتي تحتوي على الهيدروكينون ، كوجك أسيد ، كما تحتوي أنواع أخرى على أعشاب طبيعية ، أو مضادات الفطريات والبكتيريا وهي علاجات مساعدة لعلاج التهاب مع نسبة من الكريمات المرطبة لإضفاء نعومة على الجلد .

– التقشير الكيمائي : وهو من أكثر علاجات تفتيح البشرة فاعلية وأمان ، بالإضافة لتكلفته المعقولة مقارنة بالليزر مما يجعله أكثر انتشارا ، ويستخدم لتفتيح أي منطقة من مناطق الجسم بتركيزات مختلفة ، وهو متاح بعدة أنواع تختلف تبعا لعمق التقشير سواء سطحي ، متوسط ، أو عميق .

– تقشير البشرة بالليزر : أو ما يعرف بالوميض الضوئي ، وهو أكثر العلاجات شعبية لكونه ذو فعالية سريعة آمنة ، كما يفيد الليزر في إزالة الشعر عند استعماله لتبييض البشرة حيث يكسب الجلد نعومة ونضارة ، يحتاج تبييض الجلد لعدة جلسات حسب درجة الاسمرار بما يحدده الطبيب المختص .

– صنفرة البشرة بالكريستال : وتعمل على التخلص من البقع الداكنة ، إزالة طبقات الجلد الميتة مما يكسبه نعومة ولون أكثر بريقا واضاءة ، ويحتاج الجلد لعدة جلسات يمكن تكرارها مرة أسبوعيا أو عدة أسابيع ، وينصح باستعمال مرطبات الجلد بين الجلسات للشعور التحسن بوقت أسرع .

– استعمال المرطبات لمنع الاحتكاك : يفيد استعمال الكريمات المرطبة باستمرار في الحماية من الالتهابات وتهيج الجلد مما يعني عدم تبقع البشرة واسمرارها ، بالإضافة لتعطير الآمن الذي تمنحه للجلد .

– الخلطات الطبيعية : تعد من العلاجات الآمنة التي لا تتسبب بأي آثار جانبية على البشرة ، كما تفيد في تغذية الجلد وترطيبه وتمنحه نعومة وجمال ، ومن أمثلة هذه الخلطات :
* خلطة الحليب والعسل : تتكون هذه الخلطة من ملعقة من الحليب البودرة ،، ملعقة عسل نحل ، ملعقة نشا ، عصير ليمونة ، تخلط هذه المكونات معا جيدا ثم تدهن بها المناطق الحساسة لربع ساعة ، ثم تشطف بماء فاتر .

* خلطة الجلسرين والليمون : تخلطة علبة كريم الجلسرين ، مع ملعقتين بوردة تلك ، عصير ليمونة ، تستعمل هذه الخلطة كل مساء يوميا .

* خلطة ماء الورد والسكر : يمكن تحضيرها بخلط كوب من ماء ورد ، نصف كوب من زيت الزيتون ، ملعقة ملح وسكر ، نصف كوب من بودرة التلك ، تخلط هذه المكونات وتدهن بها المناطق الحساسة كما يمكن استعمالها لعلاج الكلف وتبييض البشرة ، حيث يدهن به الجلد ويترك ليجف ثم يفرك برفق ويغسل بالماء الفاتر ويجفف .

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

غادة ابراهيم

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *