اتفاقية صلاح الدين الايوبي مع الصليبيين

كان صلاح الدين الايوبي جنرال القرن الثاني عشر من الأكراد المسلمين ومحارب في تكريت الواقعة في الوقت الحاضر في شمال العراق ، وهو مؤسس السلالة الأيوبية في مصر وسوريا واليمن “باستثناء الجبال الشمالية” ، والعراق ، ومكة المكرمة الحجاز ، وديار بكر .The Treaty of Ramla was signed by Saladin and Richard

معلومات عن صلاح الدين الايوبي
يشتهر صلاح الدين بالقيادة والقوة العسكرية ، وصاحب الشهامة أثناء حربه ضد الصليبيين ، فيما يتعلق بمعاصريه المسيحيين ، وكان شخصيته مثالية من بين الشخصيات . صلاح الدين هو صاحب اللقب الفخري الذي يترجم إلى “بر الإيمان” باللغة العربية ، ويعتبر صلاح الدين ايضا ولي الله ، مما يعني أنه خليل الله للمسلمين في السنة .

محاربة الصليبيين واتفاقية صلاح الدين مع الصليبين :
تراجع صلاح الدين في مناسبتين من غزو مملكة القدس ، في عاما 1171 و 1173، وهي الغزوة التي أطلقت من قبل نور الدين زنكي ، ومن الناحية الفنية كان القائد صلاح الدين الأيوبي ، ويبدو أنه كان يعبر عن أمله في أن المملكة الصليبية ستبقى على حالها كدولة عازلة بين مصر وسوريا ، وحتى يتمكن من السيطرة على سوريا أيضا ، وترأس نور الدين زنكي وصلاح الدين الأيوبي نحو حرب مفتوحة معهم ، حتي توفي نور الدين زنكي في عام 1174 ، وبعد وفاة نور الدين زنكي مباشرة ، سار صلاح الدين إلى دمشق وكان في استقباله أهل المدينة ، وعزز شرعيته هناك في العريقة عن طريق زواجه من أرملة نور الدين زنكي . ومع ذلك ، كانت حلب والموصل ، هما أكبر المدن المحتله في عهد نور الدين زنكي ولم يستطبع السيطره عليهم أبدا ، ولكن يتمكن صلاح الدين الأيوبي فرض نفوذه وسلطته عليهم خلال عامي 1176 و 1186، على التوالي ، بينما ظلت حلب محتلة ومحاصرة ، وفي 22 مايو 1176، حاولت مجموعة “Hashshashins” قتله .

بينما قام صلاح الدين بتوطيد سلطته في سوريا ، وقيل انه غادر المملكة الصليبية وحدها ، على الرغم من انه كان منتصرا ولكن فعل ذلك تلبية للصليبيين في المعركة ، وكان الاستثناء الوحيد في معركة Montgisard في 25 نوفمبر 1177 ، حيث هزم من قبل القوات المشتركة من بلدوين الرابع وأرناط ، وفرسان الهيكل ، واحدى عشر فقط من جيشه أستطاعوا العودة إلى مصر .

وأعلنت الهدنة بين صلاح الدين والولايات الصليبيه في عام 1178 ، وقضى صلاح الدين الأيوبي سنة لاحقة يتعافى من هزيمته وإعادة بناء جيشه ، وتجددت هجماته في عام 1179 وهزم الصليبيين في معركة فورد يعقوب ، وأثارت الهجمات الصليبية المرتدة المزيد من الردود من قبل صلاح الدين الأيوبي ، على وجه الخصوص أرناط ، لمضايقاته لطرق التجارة والحج الإسلامية بأسطول له في البحر الأحمر ، وهو طريق المياه الذي يحتاج إليه صلاح الدين الأيوبي فأنشأ فيها أسطول لإبقائها مفتوحة ، وهدد رينالد بالهجوم على المدينتين المقدستين مكة المكرمة والمدينة المنورة ، للأنتقام ، فحاصر صلاح الدين الكرك ، وقلعة رينالد في Oultrejordain، في 1183 و 1184 ، ورد رينالد بنهب قافلة للحجاج المسلمين في عام 1185 .gone down in medieval history

وفي 4 يوليو 1187 ، قبض صلاح الدين الأيوبي على مملكة القدس ، حيث واجهه في معركة حطين للقوات المشتركة من غي دي لوزينيان ، ملك حرم القدس ، وريموند الثالث من طرابلس . وفي هذه المعركة لم ينجح الجيش الصليبي إلى حد كبير أمام جيش صلاح الدين الأيوبي وكانت كارثة كبرى للصليبيين ونقطة تحول في تاريخ الحروب الصليبية ، وقبض صلاح الدين على رينالد دي شاتيون ، وكان مسؤولا شخصيا عن إعدامه ، واعتقل أيضا غي دي لوزينيان .
وبعد يومين من معركة حطين في 29 أغسطس 1179، كان قد استولت على القلعة في بيت اهازون . وبذلك أستطاع صلاح الدين إعاده كل المدن الصليبيه تقريبا ، وباستعادة القدس في يوم 2 أكتوبر لعام 1187م ، أنهى 88 عاما من الحكم الصليبي .

وكان صلاح الدين الأيوبي في البداية غير راغب في منح شروط الربع لشاغلي القدس حتى أن باليان هددوا بقتل كل مسلم في المدينة ” التي تقدر بين 3000 إلى 5000 ” وتدمير الأضرحة الإسلاميه المقدسة من قبة الصخرة والمسجد الأقصى إذا لم يعطي الربع ، و استشار صلاح الدين مجلسه ، وقبلت هذه الشروط ، وكانت الفدية التي تدفع لكل فرانك في المدينة سواء كان رجلا أو امرأة أو طفل ، على الرغم من أن صلاح الدين سمح للبعض المغادرة دون دفع المبلغ المطلوب للحصول على فدية .

حدثت الهزيمة في معركة حطين وسقوط القدس مما دفعت إلى قيام الحملة الصليبية الثالثة ، الممولة من انجلترا ” ضد صلاح الدين” ، والتقى جيش صلاح الدين الأيوبي والملك ريتشارد الأول من إنجلترا في معركة أرسوف في 7 سبتمبر 1191 م ، حيث هزمهم صلاح الدين الأيوبي ، وكانت علاقة صلاح الدين مع ريتشارد تتسم بالاحترام المتبادل والشهامه في التنافس العسكري ، وقد احتفل كل من الرومانسيات البلاط. عندما أصيب ريتشارد ، وعرض صلاح الدين الأيوبي خدماته الطبيبه الخاصه . وفي أرسوف ، عندما خسر ريتشارد جواده ، أرسل صلاح الدين الأيوبي له اثنين ليحل محلهم . كما بعث صلاح الدين له الفواكه الطازجة والثلج للحفاظ على المشروبات الباردة لهم .

معاهدة الرملة :
تم التوقيع على معاهدة الرملة قبل صلاح الدين الأيوبي وريتشارد قلب الأسد في يونيو 1192 بعد معركة أرسوف ، وبموجب شروط الاتفاق ، سوف تبقى القدس تحت سيطرة المسلمين ، ومع ذلك، فإن المدينة ستكون مفتوحة للحج المسيحي ، وأيضا حققت المعاهدة حصولهم علي المملكة اللاتينية ” أورشاليم ” وهي شريط على طول الساحل من صور إلى يافا .
وتوفي صلاح الدين في 4 مارس 1193 ، في دمشق ، بعد فترة ليست طويلة من رحيل ريتشارد.

قادة الحملة الصليبية الثالثة :
قاد صلاح الدين وحد العالم الإسلامي للفوز بالقدس بعد 88 عاما من الحكم الصليبي ، واستعاد القدس في عام AD1187 ، بعد هزيمة المسيحيين في معركة حطين ، وعندما دخل جنوده مدينة القدس لم يسمح لهم بالسرقة أو قتل المدنيين ، أو تلف المدينة ، كما كان يعتقد أن صلاح الدين سيذهب ضد مبادئه الإسلامية ، ولكن صلاح الدين كان أكثر نجاحا ، حيث نظر المسلمون له باعتباره زعيمهم الطبيعي .
وان نجاح صلاح الدين الأيوبي أذهل مسيحيي أوروبا ، حيث أبيد الجيش الصليبي إلى حد كبير من قبل جيش صلاح الدين الأيوبي ، وكانت كارثة كبرى للصليبيين ونقطة تحول في تاريخ الحروب الصليبية ، وأمر البابا غريغوري الثامن للقيام يحمله صليبية أخرى لاستعادة المدينة المقدسة للمسيحيين ، وكانت هذه الحملة الصليبية الثالثة ” AD1189-1192 ” ، بقيادة الملك ريتشارد الأول “ريتشارد قلب الأسد” من إنجلترا ، والامبراطور فريدريك بربروسا من ألمانيا والملك فيليب الثاني ملك فرنسا .map of the Treaty of Ramla signed

صلاح الدين الأيوبي وريتشارد :
كانت الصراعات الأكثر حسما في الحملة الصليبية الثالثة تلك التي دارت رحاها بين صلاح الدين وريتشارد قلب الأسد ، حيث أن سفن إمبراطور فريدريك غرقوا عند مسيرتهم في البحر ، وعاد الملك فيليب الثاني إلى فرنسا بعد حصار عكا ، وهو ميناء هام بالقرب من القدس والتي من شأنها يمكن أن تسمح للمسيحيين دخولها بسهولة عن طريق سفنهم ، وترك ريتشارد وحده لمواصلة الحرب ، وأثناء احتلال عكا ، قبض المسيحيين على 2000 من الجنود المسلمين وذبحوهم ، ووافق صلاح الدين الأيوبي على دفع فدية ولكن تم منعهم من قبل انهيار عملية الدفع

وعزم ريتشارد على استعادة القدس من صلاح الدين في عام AD1191، وسار بقواته على طول السواحل للسماح لهم بتزويد السفن بالمؤن ، ولكنها كانت رحلة صعبة ، والتقي في معركة Arsur مع المسلمين ، وكسب ريتشارد المعركة ، ولكن تأخر هجومه على القدس نظرا لاستنفاد قواته ، وفي عام AD1192 ، سار ريتشارد أخيرا إلي القدس ، ولكن قواته لم تستنفد حتى انه طلب من عدوه ، صلاح الدين ، للمياه العذبة واللوازم ، وافق صلاح الدين على هذا الطلب ، معتبرا انه كان مطلوبا للمساعدة حتى عدوا في أمس الحاجة إليه ، وحتى قدم صلاح الدين خدماته الطبيبه الخاصه ، وهي لفتة كبيرة بالنظر إلى أن الطب الإسلامي كان يعتبر متقدم بالمقارنة مع سكان أوروبا في ذلك الوقت ، ومع ذلك ، يسمح لرجال صلاح الدين التجسس على القوات ريتشارد والإعلام مرة أخرى على عدد الجنود وتجمعهم .

وتبين أن حوالي 2000 جندي و 50 من الفرسان ظلت مع قوات ريتشارد ، وهو الرقم الذي كان يعتبر insuficient لاستعادة القدس ، لذلك سعي ريتشارد لعقد هدنة مع صلاح الدين في AD1192 ، وتم التوقيع على معاهدة الرملة ، التي حثت علي ترك القدس تحت سيطرة المسلمين ، بشرط أن يسمح للحجاج المسيحيين بزيارتها مرة أخرى دون التعرض للاضطهاد ، وكان كلاً من الطرفين متحمس للهدنة ، بيد أن قواتهم على حد سواء استنفدت تماما ، في عام AD1192، وأبحر ريتشارد لأوروبا حيث يمكن العودة إلى الأرض المقدسة .

وبعد فترة ليست طويلة من رحيل ريتشارد ، مات صلاح الدين في AD1193 في دمشق ، وأصبح قبره يوجد في المسجد الأموي ، وكان مقصدا رئيسيا للسياح في تلك المنطقة من العالم .

الأهداف الأكاديمية :
بدءا من أوروبا ، بدأت مع معاهدة الرملة ، وكانت هذه القطع الأثرية الهامة نتيجة الحروب الصليبية ، والتفاعلات التي برزت بين أوروبا والعالم الإسلامي خلال العصور الوسطى ، وتكون أكثر تحديدا ، بعد قيام حرب صليبية بين ريتشارد قلب الأسد ملك انجلترا وصلاح الدين الأيوبي ، السلطان الأول لمصر وسوريا ، وفي هذه الحملة ، تقاتل الجانبين على الأرض المقدسة ، وتحديدا القدس ، وهي مدينة مهمة للمسيحيين والمسلمين على حد سواء ، كما استمرت المعارك ، وضعت ريتشارد وصلاح الدين علاقة محترمة مع بعضها البعض ، ومعاهدة الرملة تمثل العديد من الاتصالات من خلال التجارة والإمبراطوريات ، والدين .

ربما أوضح الاتصال بين معاهدة الرملة والعالم الحقيقي سيكون على أساس ديني ، حيث أن الصراعات بين المسيحيين والمسلمين تتعلق بحقوق الأراضي المقدسة ، عندما تخشى الإمبراطورية البيزنطية القسطنطينية فقدان وصلولهم إلى الكنيسة ، ومع ذلك رأى البابا أوربان الثاني أنها فرصة لاستعادة السيطرة على الأرض المقدسة ، مما أدي لإعلان الحرب الصليبية الأولى ، بالإضافة إلى ذلك ، كشفت الحروب الصليبية أيضا ، وجود علاقة بين معاهدة الرملة والتجارة التي يمكن ملاحظتها بسهولة . فمن خلال العلاقات التجارية أثناء الحروب الصليبية معظم الأوروبيين ، أعجبوا بالسلع والتكنولوجيات الإسلامية الغريبة ، ومثال ذلك جلبت البضائع إلى أوروبا وشملت الأرز والبن ، شربات ، والتواريخ ، والمشمش والليمون والسكر والزنجبيل ، والبطيخ ، والمرايا والسجاد والأقمشة القطنية ، وعربات اليد ، والفرش ، وأسفرت التجارة علي تبادل المفاهيم المتعلقة بالشطرنج ، والأرقام العربية ، والجبر والكيمياء ، والري ، وعجلات المياه. كما يمكن ملاحظة وجود علاقة بين معاهدة الرملة والوحدة الإقليمية ، ولا سيما في مجموعتين: أوروبا والعالم الإسلامي ، ولتوضيح هذا ، كان لأوروبا الهوية الثقافية المتميزة التي تدور حول المسيحية و “العلوم” استنادا إلى العديد من الخرافات المختلفة . ومن ناحية أخرى ، شاركت الحضارات الإسلامية الواضحه في معتقدات الجمارك الإسلاميه ، ولكنهم تقدموا أيضا من حيث معرفتهم ، بالفن الإسلامي والعمارة والأدب ، والطب وكانوا جميعا أفضل بكثير من نظرائهم الأوروبيين ، حيث تم التوصل إلي الوحدة الإقليمية لمعاهدة الرملة ، وتم التعبير عن ذلك من خلال المعاهدات والمعارك السابقة ، ووهب الرجال حياتهم للقتال من أجل الثقافة داخل منطقتهم بشكل واضح ، وقد اتحد الناس في ثقافتهم الإقليمية ، لتشكل في نهاية المطاف قوات للمعركة .

وبالإضافة إلى ذلك ، كان التبادل الثقافي أيضا علاقة إيجابية قوية مع معاهدة الرملة ، والحروب المرتبطة به ساعدت علي تشجيع التبادل الثقافي من خلال الإمبراطوريات ، والدين ، والتجارة ، وهي ثلاث فئات كبيرة ، من حيث الإمبراطوريات ، ومعاهدة الرملة تمثل الجانبين :أنجلترا وسلطنة صلاح الدين ” مصر وسوريا ” ، كما أدى قادتهم على حد سواء من ذوي الخبرة التبادل الثقافي ، حيث اشتبك الأوروبي بجنود العالم الإسلامي وشهدوا السلع والأفكار والتقنيات الغير مألوفه لهم .

وفسر أحد المؤرخين ، تصرف الصليبيين من أوروبا مثل الكثير من الطيور الملقحة بزهرة الذبول . حيث أحضروا الثقافة والتكنولوجيا المتقدمة من العالم الإسلامي إلى أوروبا مما يجعلها مكانا أكثر جمالا ، ومن الواضح أن تصرفات الإمبراطوريات أجبرت الجنود على التفاعل مع الثقافات الأخرى ، ومعاهدة الرملة أيضا تمثل التبادل الثقافي من خلال الدين ، والقوة الدافعة للحرب السابقة ، والمشاركين في الحملة شهدوا القيم والتقاليد المعتمدة ، في حين لا تزال الصراعات تنشأ بين المسيحيين والمسلمين اليوم ، وساعدت معاهدة الرملة الديانتين أن تتعايش في نفس المكان في ذلك الوقت ، ولذلك ، هذه الطقوس والنظم العقائدية تتداخل في ثقافات مختلفة ، وتؤثر علي كلا الطرفين .

إرث صلاح الدين :
كانت علاقة صلاح الدين مع ريتشارد يسودها الاحترام المتبادل وشهم حتي في التنافس العسكري ، وكلا في الواقع كان قد احتفل في رومانسيات البلاط التي نشأت في أوروبا ، وفي قصيدة ملحمية كتبت في القرن ال14 عن صلاح الدين الأيوبي ، حيث كان يصور صلاح الدين الأيوبي بالشهامه ويشيد بفضلة بسبب العفو والمرور الحر الذي أعطاه للمسيحيين رغم هزيمتهم ، وعلى الرغم من العنف السابق للحملات الصليبية ، أشاد ريتشارد بصلاح الدين باعتباره أكبر وأقوى زعيم في العالم الإسلامي ، وصلاح الدين بدوره ذكر أنه ليس هناك رب المسيحي أشرف من ريتشارد ، وبعد المعاهدة ، استمراروا في إرسال كل الهدايا الأخرى كرموز للاحترام ، وسعى الحكام المسلمين للاستفادة من سمعة صلاح الدين بتسمية محافظة في العراق الحديث من بعده باسم صلاح الدين .the Treaty of Ramla signed

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *