127 عام على ميلاد نجيب الريحاني

نجيب الريحاني ، الضاحك الباكي هو الفنان الذي أثرى السينما المصرية لسنوات طويلة ولازالت ذكراه ترسم ابتسامة على شفاهنا ، نجيب الريحاني ممثل كوميدي مصري ذو أصول عراقية ، اشتهر بشخصية كشكش بيه كما لعب دور الموظف البسيط في غالبية أعماله الفنية ، والذي تمر علينا اليوم ذكرى ميلاده ال127 حيث ولد نجيب الريحاني في 21 يناير عام 1889 يرحل عنا صانع الابتسامة في 8 يونيو عام 1949 بعد اصابته بمرض التيفوئيد .

سيرته :
ولد نجيب الريحاني في باب الشعرية وهو أحد الاحياء الشعبية في مدينة القاهرة المصرية ، لأب عراقي من الموصل مسيحي الديانة هو إلياس ريحانة ، والذي عمل عند قدومه لمصر في تجارة الخيل وتزوج من سيدة مصرية قبطية ، تشبع نجيب الريحاني من روح الحارة المصرية الشعبية بين الفقراء بحي الظاهر ، وكان ذو شخصية انطوائية خلال دراسته بمدرسة الفرير الابتدائية ، مما اكسبه براعة واتقان للغة الفرنسية .

استمر الفنان نجيب الريحاني في التعليم حتى حصل على البكالوريا ولم يستطع مواصلة دراسته لتدهو الأحوال المالية والتجارية لوالده ، بدأ البحث عن عمل يساعد به أسرته البسيطة حتى عمل كاتب حسابات بشركة السكر بنجع حمادي وهي احدى نجوع الصعيد في مصر ، تقاضى من هذه الوظيفة مبلغا معقولا في تلك الآونة ، لكنه لم يستطع الاستمرار بها مما دفعه لاستقالة واعودة مرة أخرى للقاهرة ، وكانت مصر حينها تقبع تحت الاحتلال الإنجليزي .

بدأ نجيب الريحاني طريقه في عالم السينما والمسرح عندما شارك صديقة محمد سعيد في تأسيس فرقة مسرحية لتقديم الاستكش الخفيف في الملاهي الليلية في شارع عماد الدين بالقاهرة ، عرض فيها العديد من المسرحيات ، ثم سلك طريقه في عالم السينما والإبداع ليقدم العديد من الأفلام الفكاهية الساخرة من الأوضاع المعيشية الصعبة التي كانت تعبر عن حال العديد من الأسر المصرية في تلك الفترة من التاريخ .

شارك نجيب الريحاني في العدد من الأعمال السينمائية والمسرحية مع كبار الفنانين مثل ليلى مراد ، أنور وجدي ، يوسف وهبي ، محمود المليجي ، فريد شوقي ، وهند رستم ، ورفيق دربه المسرحي بديع خيري ، والذي شاركه في 33 عمل مسرحي ، وقد تزوج نجيب الريحاني من الراقصة بديعة مصابني ، إلا أنها فضلت الفن على الحياة الأسرية فهجرته لفترة ثم عادت ولكنها انتهت بالطلاق ، ثم تزوج نجيب من لوسي دي فرناي الألمانية ، لينجب منها بنتا نسبتها أمها لضابط جيش ألماني خوفا من قوانين هتلر التي تمنع الزواج من غير الألمان .

اصيب نجيب الريحاني بمرض التيفوئيد أثناء عمله في آخر أفلامه غزل البنات في 8 يونيو 1949 ، نتيجة لإهمال الممرضات بالمستشفى اليوناني حيث تم علاجه بجرعات زائدة من عقار الأكرومايسين مما أدى لوفاته فورا ، يذكر بديع خيري صديقه المقرب أن نجيب الريحاني كان ينوي اشهار إسلامه قبل وفاته بعد قرأته في الكتب السماوية .

أعماله السينمائية :
صاحب السعادة كشكش بيه .
أبو حلموس .
سلامة في خير .
سي عمر .
أحمر شفايف .
لعبة الست .
بسلامته عاوز يتجوز .

أعماله المسرحية :
ياما كان بنفسي .
حكم قراقوش .
الستات ما يعرفوش يكذبوا .
الدنيا لما تضحك .
الدلوعة .
إلا خمسة .
حسن ومرقص وكوهين .
لو كنت حليوة .
قسمتي .
ابقى قابلني .
لو كنت ملك .
الدنيا على كف عفريت .
كشكش بك في باريس .

الأوبريت :
ولو .
آش .
قولوا له .
العشرة الطيبة .
الشاطر حسن .
أيام العز .

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

غادة ابراهيم

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *