مساجد عمان .. تحف معمارية إسلامية

كتابة: محررة آخر تحديث: 27 يناير 2016 , 18:11

تتمتع عمارة المساجد وبنائها في سلطنة عمان باهتمام كبير من قبل وزارة الأوقاف والشئون الدينية العمانية لما لها من دور رئيسي في حياة المسلمين الذين يشكلون السواد الأعظم من عدد سكان السلطنة الذي يزيد على أربعة ملايين نسمة، وفق آخر التقديرات، فالمساجد على أهميتها كدور للعبادة هي منابر أيضًا للعلم، ولهذا كان لزامًا علينا تسليط الضوء على أهم وأعرق مساجد السلطنة التي وصل عددها لنحو 10 آلاف مسجد.

1- مسجد مضمار:
هو أول مسجد بُني في عُمان في أعقاب دخول الإسلام فيها، أسسه الصحابي الجليل مازن بن غضوبة السعدي والذي كان أول من أعلن إسلامه من أهل عمان وذلك عام 6 هـ، بعدما التقى بالنبي صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة، وأسس المسجد في مدينة سمائل الواقعة بالمنطقة الداخلية في السلطنة عام 9 هـ، والتي أصبحت تضم حاليًا ما يزيد عن 300 مسجد آخر.

وتعد البساطة التي يمتاز بها هذا المسجد هي سر روعته، فهو عبارة عن ردهة كبيرة للصلاة، يسبقها فناء، ليس به منارة أو أي نوع من الزخارف الخارجية المميزة والكثيفة فقد غطيت جدرانه الخارجية بقطع من حجارة السقوف العمانية الشهيرة، وهو يتكون من قسمين الأول يضم أماكن الوضوء والخدمات الملحقة بها، والثاني هو المصلى وله بابين مصنوعين من الخشب المقوى، ويتسع لاستيعاب 300 مصلٍ. أعيد ترميمه عام 1979م على يد العلامة بدر الدين أبو عبد الله بن محمد الشبلي الدمشقي بنفس عمارته.

مسجد مضمار

2- مسجد السلطان قابوس الأكبر:
أمر السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان ببناءه عام 1992م، ويعد أكبر المساجد التي أمر السلطان ببنائها، ويقع في العاصمة مسقط، صممه المهندس المعماري محمد صالح مكية بالاشتراك مع مجموعة كواد ديزين Quad Design، على مساحة تبلغ نحو 40 ألف متر مربع، ليستوعب ما يزيد على 20 ألف مصلٍ، واستغرق بناءه 6 سنوات.

يمتاز المسجد بجمعه بين أكثر من فن من فنون العمارة كالجداريات والممرات والقباب والحدائق والنوافير المائية، ويغلب على جدارنه طابع العمارة الإسلامية، ويوجد في قاعة المصلى الرئيسية منبر بارز في جدار القبلة، وسجادة عجمية مميزة تغطي تقريبًا مساحة 4 آلاف متر، وتتكون من 57 قطعة وأُحيكت على يد 600 امرأة تحت إشراف خبراء في تصميم السجاد ونسجه.

مسجد السلطان قابوس

3- مسجد الزلفي:
شيد هذا المسجد عام 1412هـ الموافق 1992م على نفقة السلطان قابوس بن سعيد، وهو يقع في ولاية سيب على جانب الطريق السريع الرابط بين العاصمة مسقط ومنطقة الباطنة، وهو واحد من أجمل المساجد الموجودة في عمان من حيث المعمار، ويحتل مساحة تزيد على 50 ألف متر مربع، ليتسع لنحو 1500 مصلٍ.

ويمتاز هذا المسجد بكثرة قبابه التي يغلب عليها اللون الأخضر، الذي يحيط بالمسجد من كافة الجوانب في صورة حدائق وأشجار ومساحات خضراء واسعة، حيث يصل عدد القباب فيه إلى 23 قبة مكسوة بمادة الفسيفساء الخضراء وتحتوي على زخارف باللون الذهبي، كما يعتبر محراب المسجد آية فنية في الجمال.

مسجد الزلفي

4- مسجد السلطان سعيد بن تيمور:
أسس هذا المسجد عام 1417 الموافق 1997م على نفقة السلطان قابوس أيضًا، في منطقة خوير بجوار الكلية التقنية العليا، واستغرق بناءه نحو عامين، وهو يمتد على مساحة 34 ألف متر مربع، وتبلغ طاقته الاستيعابية ما يزيد على ألفي مصلٍ، ويتضمن المسجد قاعة رئيسية، ومصلى للنساء بالإضافة للممرات المحيطة به.

ويعد هذا المسجد تحفة معمارية بزخارفه الإسلامية الخلابة، وباحتوائه على 29 قبة أبرزهم قبته الرئيسية والتي يصل ارتفاعها لـ27 مترًا، بالإضافة لمنارتين كبيرتين شاهقتين يقدر ارتفاع كل منهما بـ52.6 مترًا، ولهما شكل هندسي مميز، يزيد من رونق التصميم.

مسجد سعيد بن تيمور

‫2 تعليقات

  1. دم البكارة اعتبرها جريمة لأنه في أحكام الدين الأولاد لا يجلسون مع بنات انا زوجتي لا تحترمني انا اعتبرها جريمة دم بكارة اعتبرها جريمة لأنه في أحكام الدين الأولاد لا يجلسون مع بنات اعتبرها جريمة دم بكارة اعتبرها جريمة لأنه في أحكام الدين الأولاد لا يجلسون مع بنات

  2. التوحد انا يا التوحد انا زوجتي لا تحترمني هم الأولاد في أحكام الدين الأولاد لا يجلسون مع بنات انا زوجتي لا تحترمني يا التوحد انا زوجتي لا تحترمني هم الأولاد في أحكام الدين الأولاد لا يجلسون مع بنات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى