قصة نجاح صحيفة ديلي ميل ” Daily Mail” و أبرز إنجازاتها

صحيفة ديلي ميل هي جريدة بريطانية تم إصدارها أول مرة في سنة 1896 من طرف لورد نورثكليف “Lord Northcliffe”. و تعتبر صاحبة المركز الثاني من بين الصحف الأكثر مبيعا في المملكة المتحدة بعد صحيفة ذا صان “The Sun” التي تحتل المركز الأول. من الناحية السياسية تعتمد على خط محافظ و شعبي. و كانت نسخها القديمة قد أطلقت في سنة 1982 تحت اسم ” Mail on Sunday ” ثم تم إصدار النسخة الإسكتلندية سنة 1947، بينما النسخة الإيرلندية قد صدرت في 6 فبراير سنة 2006. و تعتبر هذه الصحيفة الآن الأولى من حيث عدد القراء الجدد و المتعلمين و الطلبة و قد حصلت على عدد جوائز و فازت في عدة مسابقات.

daily mail

قصة الصحيفة
استطاعت صحيفة ديلي ميل في أول يوم لصدورها أن تبيع حوالي مليون نمودج في بريطانيا خلال يوم واحد فقط. كانت تنشر في البداية على شكل صحيفة كبيرة ثم تغير حجمها إلى صحيفة أصغر في 3 مايو سنة 1971 أي بعد مرور 75 سنة على وجودها. الملحق التابع لها “ديلي اكسبريس” يرتكز على نفس أفكارها السياسية و نفس قراءاتها لكنه لا يباع منه سوى جزء من الإصدار.

قبل أن يبدأ الإشراف عن التحرير لورد نورثكليف كان يسيرها ألفرد هارمسورث “Alfred Harmsworth” و ابنه هارلود . و أصدرها لأول مرة في 4 مايو سنة 1896. قال عنها الوزير الأول البريطاني في القرن 19 بأنها صحيفة “من رجال المكتب لرجال المكتب”. في سنة 1902 بعد انتهاء حروب بوير أصبحت تبيع أكثر من مليون نسخة و أصبحت الأشهر في العالم. كانت في البداية لا تعتمد في صفحاتها المواضيع السياسية بل تتجه إلى الاهتمامات الإنسانية و القصص و المسابقات. و في القرن العشرين بدأت تقوم بإصدار نسخ لكل من لندن و مانشستر و كانت أول صحيفة محلية تقوم بهذا، وبنفس الطريقة أصدرت ديلي سكيتش سنة 1909 و ديلي اكسبريس سنة 1927.

منذ سنة 2005 ، شركة ديلي ميل ” The Daily Mail and General Trust ” التحق بقائمة المائة شركة التي تضم أعلى رؤوس أموال في بريطانيا و التي تسمى “FTSE 100″، في المقابل أصبحت تبيع الصحيفة حوالي مليوني نسخة الشيء الذي جعلها من بين أبرز الصحف الإنجليزية الأكثر انتشارا في العالم. و حسب عدد الصحف التي تشتهر في العالم تحتل صحيفة ديلي ميل المرتبة العشرون.

ديلي ميل

ما هي إنجازات الصحيفة ؟
كانت صحيفة ديلي ميل أول صحيفة تخصص ملحقا خاصا بالنساء و في منتصف سنة 2013 أصبحت 54.77 بالمائة من النساء في بريطانيا من القارئات الوفيات للصحيفة و هي بذلك الصحيفة البريطانية الوحيدة التي تجعل أكثر من نصف النساء في البلد يفضلونها. و في شهر مارس من سنة 2014 باعت أكثر من مليون و 700 نسخة في معدل اليوم. في حين أنها سجلت بين شهر يوليو و ديسمبر من سنة 2013 أكثر من 3 مليون قارئ ، أما موقعها الإلكتروني فقد حقق أكثر من 100 مليون زيارة في الشهر. و تعتمد الصحيفة في مقالاتها و تقاريرها العلمية على كبار الأطباء و العلماء من ذوي الخبرة.

توجهات الصحيفة السياسية
حسب استطلاع الرأي الذي أجري في شهر ديسمبر من سنة 2004، فإن 53 بالمائة من قراء الصحيفة صوتوا لصالح الحزب المحافظ في حين صوت 21 بالمائة لحزب العمال مقابل 17 بالمائة لصالح الحزب الليبرالي الديمقراطي. حسب رئيس مجلس الإدارة الحالي للصحيفة “”فيسكونت روثرمر” “Viscount Rothermere” ما يشكل الأهمية هو الحفاظ على انتشار الصحيفة. و قال في شهادته قبل اختيار مجلس اللوردات أنه يجب إعطاء المحررين حرية الكتابة و بالتالي فإن المحررين سيحددون التوجهات السياسية للصحيفة من خلال ولائهم السياسي. و يشرف على التحرير في الصحيفة بول داكر “Paul Dacre” منذ سنة 1992.

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

سكينة القتبيوي

سكينة القتبيوي

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *