تاريخ الامبراطورية العثمانية

- -

أنشأت الإمبراطورية العثمانية ، من القبائل التركية في الأناضول ” آسيا الصغرى” التي نمت لتكون واحدة من أقوى الدول في العالم خلال القرنين ال15 وال16 ، حيث امتدت الفترة العثمانية أكثر من 600 سنة ، ووصلت الى نهايتها في عام 1922 .Empires in history

عندما تم استبدالها بالجمهورية التركية مع مختلف الدول التي خلفتها في جنوب شرق أوروبا والشرق الأوسط ، وفي أوجها شملت الإمبراطورية معظم جنوب شرق أوروبا إلى أبواب فيينا ، بما في ذلك في الوقت الحاضر بلغاريا ، ومنطقة البلقان واليونان وأجزاء من أوكرانيا ؛ وأجزاء من الشرق الأوسط المحتلة الآن من قبل العراق وسوريا وفلسطين ومصر ، وشمال أفريقيا إلى الغرب حتى الجزائر . وأجزاء كبيرة من شبه الجزيرة العربية ، وتأسست الدولة العثمانية علي يد عثمان الأول رئيس التركمان الرحل الذي أسس كلا من السلالة والإمبراطورية ، وغزا السلطان محمد الثاني القسطنطينية ” اسطنبول اليوم ” عام 1453م ، ونمت الدولة إلى أصبحت إمبراطورية قوية ، ووصلت الإمبراطورية ذروتها تحت قيادة سليمان القانوني في القرن ال16 حيث امتدت من الخليج العربي شرقا إلى المجر في شمال غرب البلاد ، ومن مصر في الجنوب إلى منطقة القوقاز في الشمال ، وبعد هزيمتها في معركة فيينا في عام 1683م ، بدأت الإمبراطورية في الإنخفاض البطيئ ، وبعد هزيمة الإمبراطورية من قبل الحلفاء في الحرب العالمية الأولى تم تفكيك الإمبراطورية من قبل الحلفاء بعد انتهاء الحرب في عام 1918 م .Map of The Ottoman Empire

الدولة العثمانية إلى 1481: سن التوسع
وقد تميزت الفترة الأولى من التاريخ العثماني بالتوسع الإقليمي المستمر تقريبا ، حيث انتشرت السيطرة العثمانية انطلاقا من إمارة الاناضول شمال غرب لتغطية معظم جنوب شرق أوروبا والأناضول ، وتم دمج المؤسسات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والإمبراطوريات الإسلامية الكلاسيكية مع تلك الموروثة من بيزنطة والإمبراطورية التركية الكبيرة من آسيا الوسطى ، ثم عادت بأشكال جديدة تميز المنطقة فى العصر الحديث .

أصول توسيع الدولة العثمانية ، من 1300-1402 م :
في المراحل الأولى من التوسع ، كان العثمانيون هم القادة المحاربين الأتراك لعقيدة الإسلام ، والمعروفة من قبل بأسم غازي ، الذين قاتلوا ضد الدولة البيزنطية المسيحية ، وكانت أسلاف عثمان الأول ، مؤسس السلالة ، وأعضاء من قبيلة Kayı الذين دخلوا الاناضول جنبا إلى جنب مع مجموعة من البدو التركمان أوغوز ، ذلك البدو الذين هربوا من المغول بقيادة جنكيز خان ، وتجمعوا من سلالة السلاجقة في إيران وبلاد ما بين النهرين في منتصف القرن ال11 ، ثم طغت بيزنطة بعد معركة ملاذكرد في عام” 1071 “، واحتلت شرق ووسط الأناضول خلال القرن 12م. وخاض الغازيين للمعركه ضد البيزنطيين ثم المغول ، الذين غزوا الاناضول في النصف الأخير من القرن ال13 ، ولكن مع تفكك السلاجقة وضعف السلطة واستعاض المغول عن سلطانها بالإكراه من قبل الاحتلال العسكري المباشر للكثير من شرقي الأناضول ، ولم يبقي إلا الإماره الواحدة المستقلة وهي الإمارة التركمانية التي كان يقودها عثمان حيث ظهرت في الفترة المتبقية من الأناضول .

ومع ضغط المغول على أهالي سهوب آسيا بالخروج من منازلهم ، بدأ تحويل القبائل البدوية التركية إلى الإسلام خلال القرنين الثامن والتاسع ، وبحلول القرن العاشر أصبحت القبائل التركية والسلاجقة ، قوة كبيرة في العالم الإسلامي واعتمدت علي تسوىة الحياة التي شملت العقيدة الإسلامية ، والإدارة المركزية ، والضرائب ، ومع ذلك ، لا يزال العديد من المجموعات التركية الأخرى البدوية ، تسعي إلى تقليد الغازي ، وتسعى إلى غزو الأراضي الإسلاميه للحصول على غنيمة حرب لأنفسهم . وقد أدى ذلك إلى الصراع مع الأتراك السلاجقة ، وتهدئة القبائل البدوية ، وبدأ نشأت الإمبراطورية العثمانيه من إحدى الإمارات الصغيرة التي أنشئت في شمال غرب الأناضول بعد عام 1071 . ثم أنطلقت من خلال سلالة عثمان من ” 1259-1326 ” ، الذي بدأ في توسيع مملكته إلى الإمبراطورية البيزنطية في آسيا الصغرى .

الإمبراطورية العثمانية :
كان الكيان السياسي والجغرافي يحكمها مسلمي الاتراك العثمانيين ، وكان مركز إمبراطوريتهم في الوقت الحاضر تركيا ، وأمتد نفوذها في جنوب شرق أوروبا وكذلك الشرق الأوسط ، وكانت أوروبا فقط قادرة على مقاومة زحفهم : وجاءت نقطة التحول في معركة فارنا عام 1444 عندما فشل جيش التحالف الأوروبي وقف تقدم تركيا ، وبقيت القسطنطينية ” اسطنبول” في أيدي البيزنطيين واحتلتها في عام 1453 ، وأنشأ الأتراك فيما بعد إمبراطورية في الأناضول وجنوب شرق أوروبا التي استمرت حتى أوائل القرن العشرين .

وعلى الرغم من أن لا تعتبر الإمبراطورية العثمانية مملكة أوروبية في حد ذاتها ، إلا أنه كان التوسع العثماني له تأثير عميق في القارة خلال القرنين الرابع عشر والخامس عشر ، حيث أن الأتراك العثمانيين حققوا انتصارات عسكرية أدت إلي خوف الأوروبيين الغربيين من هذا النجاح العثماني المستمر الذي سيؤدي إلي إنهيار البنية التحتية السياسية والاجتماعية في الغرب مع إحداث سقوط المسيحيه ، ولا يمكن تجاهل مثل هذا التهديد الخطير ، لذا شن الأوروبيين الحروب الصليبية ضد العثمانيين في عام 1366، 1396، و 1444، ولكن دون جدوى ، واصل العثمانيون قهر الأراضي الجديدة .

وكان العثمانيون عباره عن عدد من القبائل التركية التي هاجرت من سهوب آسيا الوسطى ، وهم في البداية كانوا السكان الرحل الذين اتبعوا دين الشامانية البدائي ، وبالاتصال مع مختلف الشعوب المستقرة أدت إلى دخول الإسلام وتحت التأثير الإسلامي ، استحوذ الأتراك علي أكبر تقاليد قتالهم ، حيث أن المحارب غازي كان مدرباً تدريباً جيداً وقاتلوا مع ذوي المهارات العالية ، للاستيلاء على الكافر ، والحصول على الأراضي والثروات في هذه العملية .

وكان أعظم الأصول العسكرية للإمبراطورية العثمانية رفع مكانة الجيش من الجنود المسيحيين ، الإنكشارية ، التي أنشئت أصلا في عام 1330 من قبل أورهان غازي ، وكانت الإنكشارية هي الأسرى المسيحيين من غزو الأراضي . وتم تدريبهم كجنود ، واضطرت الإنكشارية لتوفير جزية سنوية كشكل من أشكال الخدمة العسكرية . لمواجهة تحديات نبل غازي ، وحولت القوة العسكرية الجديدة في الجيش من شخصية السلطان ، فمنحهم المكافأت على ولائهم مع منحهم الأراضي ، حيث ارتفعت بسرعة الإنكشارية المكتسبة حديثا لملء المكاتب الإدارية الأكثر أهمية في الإمبراطورية العثمانية .

وخلال وقت مبكر من تاريخ الدولة العثمانية ، كانت الفصائل السياسية داخل بيزنطة المستخدمة للأتراك العثمانيين والإنكشارية كمرتزقة في كفاحهم من أجل تفوق الإمبراطورية . وفي عام 1340 ، قدم الغاصب طلب للحصول على المساعدة العثمانية في الثورة ضد إمبراطور ذريعة لغزو العثمانيين لتراقيا التي على الحدود الشمالية للإمبراطورية البيزنطية . وبفتح تراقيا وضعت العثمانيون على موطئ القدم في أوروبا التي أطلقت الحملات المستقبلية في البلقان واليونان وأصبح أدرنة العاصمة العثمانية في عام 1366 . وعلى مدى القرن القادم ، كون العثمانيون إمبراطورية التي أمتدت في الأناضول على نحو متزايد وضمت أقسام كبيرة من الأراضي البيزنطية في أوروبا الشرقية وآسيا الصغرى .

وكان التوسع العثماني في أوروبا على قدم الوساق في أواخر القرن ال14 . واحتلت غاليبولي في عام 1354 ، وتم سحق الجيش الصليبي في معركة نيكوبوليس في عام 1396. وجاءت الطامة الكبرى بظهور التتار تحت قيادة تيمورلنك في وقت مبكر من القرن الخامس عشر ، وتأخر مؤقتا السلف التركي ، ولكن العثمانيين سرعان ما استأنفوا الهجمات على بيزنطة وأوروبا الشرقية ، وأهلك الجيش البولندي في فارنا عام 1444 من قبل مراد الثاني ، وكانت الفتوحات العثمانية دون رادع تقريبا في عهد ابنه محمد الثاني الفاتح ” 1432-1481 ” .

حيث تم القبض على القسطنطينية نفسها في عام 1453 ، وإرسلت موجات لجميع أنحاء أوروبا ، وغيرت اسمها إلى اسطنبول ، ومع سقوط بيزنطة ، هربت موجة من اللاجئين البيزنطيين إلى الغرب اللاتيني ، حاملين معهم المعرفة الكلاسيكية والهلنستية التي وفرت زخما إضافيا للإنسانية المزدهرة في عصر النهضة .

وسقطت أثينا عام 1456 ، ولكن بلغراد نجت بأعجوبة عند التقاط جيش الفلاحين بقيادة المجري يانوس هونيادي وتوقفت الحصار في العام نفسه ، ومع ذلك ، كانت صربيا البوسنة ، ولشا ، وخانية القرم كل شيء تحت السيطرة العثمانية عام 1478 . و سيطر الأتراك علي طرق التجارة الرئيسية في البحر الأسود وبحر ايجه وأصبح الخطر الإسلامي يلوح في الأفق حتى عندما أنشئ رأس جسر العثماني في أوترانتو في إيطاليا عام 1480 .

على الرغم من أن الوجود التركي في ايطاليا لم يدم طويلا ، ولكن بدا كما لو روما نفسها يجب أن تسقط قريبا في أيدي إسلامية . وفي عام 1529 ، صعد العثمانيون لنهر الدانوب وحاصروا فيينا ، وكان الحصار غير ناجح ، وبدأ الأتراك فى التراجع ، على الرغم من أن العثمانيين استمروا في غرس الخوف في القرن ال16 ، ولكن بدأت الصراعات الداخلية وأدت إلي التدهور على التفوق العسكري مرة واحدة للإمبراطورية العثمانية ، وكانت نتائج المعارك لم تعد امرا مفروغا منه وبدأ الأوروبيون ليسجلوا انتصارات ضد الأتراك .

وعلى الرغم من النجاح العسكري وتوسعها الإقليمي ، ظلت هناك مشاكل التنظيم والحكومة ضمن الإمبراطورية العثمانية ، وحاول مراد الثاني الحد من نفوذ النبلاء وغازي برفع العبيد والإنكشارية السابقة إلي المناصب الإدارية ، وجاء هؤلاء المسؤولين لتوفير صوت بديل لذلك من نبل ، ونتيجة لذلك ، كان مراد الثاني والسلاطين المتعاقبة قادرا على اللعب مع فصيل واحد ضد الآخر ، وهي الميزة التي أصبحت الطابع المميز للإمبراطورية العثمانية ، وقوة الإنكشارية غالبا ما أضعفت السلطان وقوة النخبة العسكرية تصرفت أحيانا باسم “صناع الملك” .

وكان نقطة ضعف أخرى هو التنازع في نقل السلطة من سلطان المتوفى إلى ابنه ، إذا توفي السلطان دون وريث ذكر أو إذا غادر العديد من الأبناء ، والطعن علي الخلافة بعنف .

ولمنع المنافسات الجارية ، وضعت جميع الأقارب الذكور من السلطان المتوج حديثا في السجون جتى الموت ، وبعض المؤرخين يعتبرون أن هذه السياسة من السجن ساهمت في انهيار الإمبراطورية العثمانية ، ومع ذلك ، على الرغم من الخلافات المتكررة حول الخلافة ، تمكنت الدولة العثمانية لإنتاج قادة فعالة في أواخر العصور الوسطى وسياسة حكومية شاملة متقدمة .

وعلى الرغم من الصعوبات في الخلافة والرقابة الإدارية ، كان للعثمانيون عددا من المزايا التي ساهمت في نجاحها ، وكونت ثروة هائلة من الإمبراطورية والأصول الأكثر أهمية باسم الإمبراطورية العثمانية الموسعة ، التي حصلت عليها مع السيطرة على طرق التجارة في الشرق والعديد من الدول الأوروبية ، مثل البندقية وجنوة ، ودفعت مبالغ كبيرة للحصول على امتياز الوصول إلى هذه المسارات .

التجارة الأوروبية والتصورات الغربية :
في منتصف القرن الخامس عشر ، كانت الأنظمة السياسية الحاكمة في أوروبا الغربية أقرب صله إلى دول الإمبراطورية العثمانية الإيطالية ، وبخاصة في البندقية وجنوة ، وهذه الحصون والمستعمرات التي تم الحفاظ عليها في بلاد الشام وعلي حماية طرق التجارة .

ومنذ القرن السادس عشر فصاعدا ، بدأت القوة التجارية من دول أوروبا الغربية علي الساحل الأطلسي ، وخلال القرن السادس عشر ، حيث وضع البرتغاليون ، أنفسهم في المحيط الهندي ، وحاولوا مع النجاح الجزئي الحصول على احتكار التجارة من جنوب شرق آسيا إلى أوروبا ، والتي مرت سابقا من خلال مصر والخليج ، وقدمت مصدرا للدخل بالنسبة للسلاطين العثمانيين . بالرغم من المحاولات العثمانية لطرد البرتغاليين من ديو في ولاية غوجارات في عام 1538 ومن هرمز في عام 1552، وإلى لقاء لهم في البحر المفتوح ، ولكنها فشلت ، وبحلول القرن السابع عشر ، بدأت الهولندية ، والإنجليزية ، والفرنسية في السيطرة على تجارة المسافات الطويلة في المحيط الهندي ، وكان الوجود العثماني لم يعد كبيرا ، وفي نفس الوقت ، جاءت القوى الأطلسية للسيطرة على التجارة الخارجية ضمن الإمبراطورية العثمانية نفسها ، بالرغم من عدم تهجير التجار الإيطاليين وغيرهم .The Empire Ottoman Empire

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

اسماء سعد الدين

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

(2) Readers Comments

  1. A
    A
    2016-07-27 at 12:55

    الدولة العثمانية تاريخ وواقع

  2. A
    A
    2018-09-16 at 08:22

    من اسباب سقوط الامبراطورية العثمانية الحروب العالمية والاستعمار

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *