Wednesday, Sep. 19, 2018

  • تابعنا

اسباب الحرب العالمية الثانية

بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى بهزيمة ألمانيا ، وإصابة إيطاليا بخيبة الأمل ، ومع زيادة طموح اليابان في استعادة وزيادة قوتها ، وعلاوة على ذلك ، فقد زاد الكساد الاقتصادي الطويل بالمنافسات الوطنية ، أدى ذلك إلى زيادة الخوف وعدم الثقة ، مما جعل الجماهير عرضة للوعود الديماغوجيين .The causes of World War Two

تاريخ بداية الحرب العالمية الثانية

بدأت الحرب العالمية الثانية في 1 سبتمبر 1939 ، عندما قامت ألمانيا بغزو بولندا ، دون إعلان الحرب ، وأعلنت كل من بريطانيا وفرنسا الحرب على ألمانيا في 3 سبتمبر ، وعلى جميع أعضاء رابطة الأمم المتحده ، باستثناء أيرلندا استقبلت القتال الوجيز .the colonies of various nations

اسباب الحرب العالمية الثانية

يمكن تقسيم أسباب الحرب العالمية الثانية إلى أسباب طويلة الأمد وأسباب قصيرة المدى . على أن تكون بعض الأسباب الطويلة الأمد مقتصرة على الغضب الذي لا يحتمل في فايمار بألمانيا والذي سببته معاهدة فرساي ، وثمة السبب الآخر من الأسباب الطويلة الأمد في العجز الواضح من عصبة الأمم في التعامل مع القضايا الدولية الكبرى في عام 1930 ، ويمكن أن يكون في منشوريا والحبشة ، وفي كل الصراعات التي أظهرتها الجامعة بأنه لم يتمكن من السيطرة على تلك القوى التي عملت خارج القانون الدولي المقبول ، وفي حالة منشوريا كانت اليابان وفي الحبشة كانت إيطاليا موسوليني .

أدى هذا الصراع العالمي الثاني إلي الصعود الاستبدادي ، وذلك في الأنظمة العسكرية في ألمانيا وإيطاليا ، واليابان ، وهي ظاهرة ناجمة عن جزء من الكساد العظيم الذي اجتاح أنحاء العالم في بداية عام 1930 والتي أوجدتها مستوطنات السلام عام ” 1919 -20″ بعد الحرب العالمية الأولى . وتم العثور على بعض الأسباب الطويلة المدى من الحرب العالمية الثانية في الشروط السابقة للحرب العالمية الأولى والتي ينظر إليها على أنها أسباب مشتركة لكلا الحربين العالميتين .

أنصار هذا الرأي قاموا بإعادة صياغة التعبير لـ كلاوزفيتز : فكانت الحرب العالمية الثانية هي استمرار للحرب العالمية الأولى عن طريق الوسائل ذاتها ، وفي الواقع ، كانت الحربين العالميتين متوقعه قبل وصول موسوليني وهتلر إلى السلطة وغزو اليابان الصين .

ومن بين أسباب الحرب العالمية الثانية : أنتشار الفاشية الإيطالية في عام 1920 ، وظهرت العسكرية اليابانية وغزو الصين في عام 1930 ، مع إستيلاء ألمانيا السياسي في عام 1933 بقيادة هتلر والحزب النازي له وسياستها الخارجية العدوانية ، كانت كل هذه من ضمن الأسباب المباشرة لإعلان بريطانيا وفرنسا الحرب على ألمانيا وبعد ذلك في غزو بولندا في سبتمبر لعام 1939 .

نشأت مشاكل في فايمار بألمانيا التي شهدت تيارات قوية من الانتقام بعد معاهدة فرساي التي اختتمت بهزيمتها في الحرب العالمية الأولى في عام 1918 ، والإستياء من أحكام المعاهدة التي تضمنت نزع السلاح في منطقة نهر الراين ، وحظر الوحدة مع النمسا وفقدان المانيا للأقاليم الناطقة مثل دانزيغ ، وأوبين-مالميدي وسيليزيا العليا على الرغم من النقاط الأربع عشرة لويلسون ، والقيود المفروضة على السفير ريش في جعلها القوة العسكرية الرمزية ، وشروط الحرب والشعور بالذنب ، وأخيرا وليس آخرا الجزية الثقيلة التي كانت ألمانيا تدفعها في شكل تعويضات للحرب ، والتي أصبحت عبئا لا يطاق بعد الكساد العظيم الذي أصابها .

وكان السبب الداخلي الأخطر في ألمانيا هو عدم استقرار النظام السياسي ، وقطاعات واسعة من الألمان النشطة سياسيا رفضت شرعية جمهورية فايمار . واجتمعت كل هذه التحركات العدوانية فقط السياسات الضعيفة وغير فعالة لاسترضاء عصبة الأمم والوفاق الودي ، وفي وقت لاحق يرمز إليه ” السلام لعصرنا ” وهي الكلمة التالية في مؤتمر ميونيخ ، الذي سمح بضم السويد من بين الحربين وتشيكوسلوفاكيا ، واخترق الفوهرر الألماني وعد كان قد أدلى به في هذا المؤتمر إلى احترام السلامة الإقليمية المستقبلية لهذا البلد في مارس عام 1939 ، عن طريق إرسال قوات إلى براغ ، عاصمة لها ، فقطعت سلوفاكيا علاقاتها كدولة عميله لألمانية ، وامتصاص ما تبقى منه باسم ” حاول محمية بوهيميا مورافيا ” وعادت بريطانيا وفرنسا إلى التحول إلى سياسة الردع .

كما تحول انتباه النازية تجاه حل ” سؤال ممر البولندية ” خلال صيف عام 1939 ، والتزمت بريطانيا وفرنسا بالتحالف مع بولندا ، لتهدد ألمانيا بحرب على الجبهتين . ومن جانبهم ، أكد الألمان أنفسهم علي الدعم من الاتحاد السوفيتي من خلال التوقيع على معاهدة عدم الأعتداء علي أحد منهم في أغسطس ، وتم تقسيم أوروبا الشرقية سرا إلى مناطق النازية والاتحاد السوفيتي .

ثم تمهد الطريق لأزمة دانزيغ لتصبح السبب المباشر للحرب في أوروبا التي بدأت في 1 سبتمبر 1939 ، وبعد سقوط فرنسا في يونيو 1940 ، ووقعت حكومة فيشي للهدنة ، التي تميل إلى الإمبراطورية اليابانية للانضمام الى محور القوى وغزو الهند الصينية الفرنسية لتحسين الوضع العسكري في حربهم مع الصين ، ودفع ذلك الولايات المتحدة للمحايدة في الرد ، مع الحظر . وكان للقيادة اليابانية الهيمنة علي آسيا والمحيط الهادئ ، واعتقدت انه ليس لديهم خيار سوى الإضراب من قبل قائدي الأسطول الأمريكي في المحيط الهادئ ، وما فعلوه من خلال مهاجمة بيرل هاربور في 7 ديسمبر 1941 .

وهناك الكثير من الأحداث في جميع أنحاء العالم أدت إلى بداية الحرب العالمية الثانيه . وفي نواحي كثيرة ، كانت الحرب العالمية الثانيه نتيجة مباشرة للاضطرابات التي خلفتها الحرب العالمية 1 . وفيما يلي بعض من أهم أسباب الحرب العالمية 2 .

معاهدة فرساي

معاهدة فرساي التي عقدت بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى بين ألمانيا والحلفاء . حيث خسرت ألمانيا الحرب ، وكانت المعاهدة قاسية جدا ضد ألمانيا . واضطرت ألمانيا إلى “قبول المسؤولية” من أضرار الحرب التي لحقت بالحلفاء ، وقامت ألمانيا بدفع مبلغ ضخم من المال يسمى بـ التعويضات بناءاً على طلب من المعاهدة ، بينما كانت المشكلة من المعاهدة في وصول الاقتصاد الألماني لحالة الخراب ، وتضرع الناس جوعا ووصلت الحكومة لحالة عارمة من الفوضى .

التوسع الياباني :
في فترة ما قبل الحرب العالمية الثانية ، كانت اليابان ذات النمو السريع . ومع ذلك ، لم يكن لديها الأرض أو الموارد الطبيعية للحفاظ على نموها ، وبدأت اليابان في النظر في نمو امبراطوريتهم من أجل الحصول على موارد جديدة ، فغزوا منشوريا في عام 1931 والصين في عام 1937 .

الفاشية :
مع الاضطرابات الاقتصادية التي خلفتها الحرب العالمية 1، اتخذت بعض الدول من قبل الحكام المستبدين والذين شكلوا الحكومات الفاشية القوية ، وكانت الحكومة الفاشية الأولى اسبانيا التي كان يحكمها الدكتاتور فرانكو ، ثم تولى موسوليني السيطرة على إيطاليا ، وأراد هؤلاء الطغاة توسيع الامبراطوريات ، وبدأوا في البحث عن أراض جديدة ، وقامت إيطاليا بغزو إثيوبيا وأستولت عليها في عام 1935 .

هتلر والحزب النازي

وفي ألمانيا ، حصل أدولف هتلر والحزب النازي إلى السلطة ، بينما كان الألمان بحاجة ماسة لشخص ما ليتدير اقتصادهم واستعادة كبريائهم الوطني ، وقدم هتلر لهم الأمل في عام 1934، وأعلن هتلر ” الفوهرر” ” الزعيم” وأصبح ديكتاتور ألمانيا . استاء هتلر من القيود التي وضعت على ألمانيا بموجب معاهدة فرساي ، حين تحدثت عن السلام ، وبدأ هتلر في إعادة تسليح ألمانيا ، ولكن قامت كل من موسوليني وإيطاليا بالتحالف مع ألمانيا . ثم بدا هتلر في إستعادة سلطة ألمانيا من خلال توسيع إمبراطوريته ، وأستولى أولا على النمسا في عام 1938 . وعندما وقفت عصبة الأمم أمامه لمنعه ، أصبح هتلر أكثر جرأة وتولى تشيكوسلوفاكيا في عام 1939 .

الترضية :
بعد الحرب العالمية 1، كانت دول أوروبا تتضجر وغير راغبه في بدأ حرب جديدة . وأصبحت البلدان العداوانية مثل إيطاليا وألمانيا ، والذين بدأوا فيالإستيلاء علي جيرانهم لبناء جيوشهم ، بينما أملت دول أخرى مثل بريطانيا وفرنسا في الحفاظ على السلام من خلال “التهدئة” ، وهذا يعني أنها حاولت أن تجعل ألمانيا وهتلر سعداء بدلا من محاولة منعهم ، وكانوا يأملون أنه من خلال تلبية طلباته انه سيكون راضيا ولن يكون هناك أي حرب .

ولسوء الحظ أعطت سياسة الاسترضاء للنتائج العكسية . الأمر الذي يجعل هتلر أكثر جرأة ، واعطاه أيضا الوقت لبناء جيشه .

الكساد العظيم

كانت فترة ما قبل الحرب العالمية الثانية فترة من المعاناة الاقتصادية الكبرى في جميع أنحاء العالم يسمى بالكساد العظيم ، وكان كثير من الناس عاطلين عن العمل ويكافحون من أجل البقاء ، وخلقت هذه الحكومات الغير المستقرة والاضطرابات في جميع أنحاء العالم الأسباب لقيام الحرب العالمية الثانية .

حقائق مثيرة للاهتمام حول أسباب الحرب العالمية الثانيه :
بسبب الكساد الكبير ، والعديد من البلدان التي تعاني من الحركات الفاشية والشيوعية القوية بما في ذلك فرنسا وبريطانيا قبل الحرب .
وقبل الحرب العالمية الثانيه ، حاولت الولايات المتحدة على البقاء بعيدا عن قضايا العالم مع السياسة الانعزالية ، وكانوا غير أعضاء في عصبة الأمم ، وسيطرت اليابان على كوريا ومنشوريا ، وبدأت في جزء كبير من الصين قبل الحرب العالمية الثانيه .Photo of The USS Arizona

الوسوم :
الوسوم المشابهة :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

اسماء سعد الدين

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

(3) Readers Comments

  1. A
    A
    2016-07-16 at 20:22

    الحرب العالمية الثانية من اكبر الحروب في التاريخ

  2. طالب علم
    2018-01-17 at 23:19

    والله شكرا جدا بس ارجوكم قولولي هاي المقالة تتحدث عن اسباب الحرب الاقتصادية ولا الاجتماعية ولا البشرية ولا السياسية اكثر ؟؟؟؟ ارجو الرد...

  3. روزه
    2018-02-09 at 23:22

    اسباب سياسية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *