أبرز معايير جمال المرأة في 10 دول مختلفة

ما هو الجمال بالنسبة لك ؟ و ما هي معايير الجمال بالنسبة للمرأة؟ ليس لهذه الأسئلة جواب واحد، فكل شخص له مفهومه للجمال و المعايير التي على أساسها يحدد الجمال ونسبته، ليس فقط من شخص لآخر بل إن الاختلاف شاسع من دولة لأخرى. فالمرأة ربما تكون جميلة بالنسبة للبلد الذي تقطن فيه لكن ملامحها لا تجذب أحدا في بلد آخر. لذلك جمعنا لك هذه المعايير التي تعتمدها باقة من البلدان المختلفة حسب نظرها وثقافتها و طبيعتها في كل أنحاء العالم.

معايير الجمال

أولا: كوريا الجنوبية: رغم أن الكوريات لا يتمتعن بعيون كبيرة ، إلا أن أهم معيار للجمال في هذا البلد هو العيون الواسعة المستديرة، لذلك تنتشر في كوريا الجنوبية عمليات التجميل التي تهدف منها النساء شد العين لتحصل على عيون جذابة أكثر و جميلة. و في هذا الصدد يعتبر الكوريون النساء العربيات جدا جميلات لتمتعهن بعيون واسعة.

ثانيا: فرنسا : في فرنسا يختلف الأمر، فأي امرأة نحيفة جدا ولا تستعمل المكياج على وجهها تعتبر جميلة في عيون الفرنسيين، لذلك نشاهد أن الفرنسيات لا يتكلفن في وضع المكياج بل يفضلن الخروج بأشكالهن الطبيعية و يعتمدن على الحميات للمحافظة على الوزن.

ثالثا: كينيا: الأمر غريب لدى الكينيين، فهم يرتكزون على أغرب العادات للحصول على الجمال خصوصا في قبيلة ماساي، العادة هي قطع جزء كبير من الأذن بآلة حادة و تفريغها بقطعة من الخشب، كما تقوم بإزالة اثنين من الأسنان الوسطى في الفك السفلي و تحلق رأسها كاملا.

رابعا: الولايات المتحدة الأمريكية: على غير باقي الدول وضعت أمريكا قانونا جديدا للجمال فهي تعتبر أن الجمال يختلف باختلاف الأشكال و الألوان و يمكن لأي عرق أن يكون لديه نوع من الجمال نظرا لتمتعها بخليط من الأعراق. و رغم ذلك فإن النساء الأمريكيات يعتمدن على وضع مستحضرات التجميل للحصول على إطلالة جميلة.

خامسا: تايلاند: يسيطر على التايلنديات هاجس تفتيح البشرة، لذلك تجدهن كثيرات البحث عن منتجات تفتيح البشرة بشكل كبير جدا، لأن البشرة لديهن هي أساس الجمال. في حين أن هناك بعض القبائل الماليزية التي تعتمد على وضع أطواق من النحاس في أعناق الفتيات الصغيرات لإطالة الرقبة و هو ما يعتبر لديهم علامة للجمال.

سادسا: إيران: في الثقافة الإيرانية يعتبر الأنف هو أساس الجمال المثالي، فلا حرج لديهم إذا ما ظهرت النساء أو الرجال بضمادات على أنوفهم بعد إجراء عمليات تجميل جراحية لها. و تعرف كذلك الإيرانيات باستعمالهن للكحل الأسود و قلم تحديد العين و الحواجب لإبراز جمال العين.

سابعا: غرب إفريقيا: كمعظم الدول العربية، يعتبر الوزن الزائد من ركائز الجمال في هذه المنطقة، لذلك يعمل الناس في هذه الدول على تسمين الفتيات منذ سن صغير من أجل جعلها مرغوبة للزواج. و أوضحت الدراسات أن الفتيات هناك يتناولن أكثر من 16 ألف سعرة حرارية كل يوم توجد في منتجات الزبدة و حليب الإبل خاصة.

ثامنا: إثيوبيا: تقوم قبيلة كارو في إثيوبيا بتقاليد غريبة لتظهر الفتيات بشكل جميل، و تعتمد هذه التقاليد على إحداث تقطيعات في أجسادهن لإظهار ندوب مصممة بأشكال فنية من أجل جذب الزوج فيما بعد.

تاسعا: اليابان: حسب الثقافة اليابانية فإن أهم معيار للجمال هو الشعر الناعم و البشرة البيضاء الصافية، و لأن النساء ذوات الشعر المموج يعرفن في اليابان بإمتهانهن للدعارة، لذلك تفضل اليابانيات الحصول على شعر مستقيم و ناعم.

عاشرا: روسيا: يفضل الروسيين النساء ذوات الجسم الرياضي، و تعتمد النساء في حياتهن على العمل المستمر و البساطة في المظهر، و من بين أبرز علامات الجمال هناك العيون الزرقاء و الشعر الأشقر و الملامح الرقيقة، و إذا ما اختارت إحداهن أن تلون شعرها أو تصبغ أظافرها فإنها تعتبر مبهرجة و متكلفة.

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

سكينة القتبيوي

سكينة القتبيوي

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *